أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

فوز "سان جيرمان" بالدوري الفرنسى يثبت نظرية "الاستثمارات الرياضية"


إعداد– على المصرى:

أحرز باريس سان جيرمان لقب الدوري الفرنسي لكرة القدم لأول مرة منذ 1994، أمس الاحد ، بفضل استثمارات قطرية ضخمة، ليثبت أن إنفاق الاموال على لاعبين مناسبين يمكنه أن يجلب النجاح.
 
 فرحة سان جيرمان بالفوز بالدورى الفرنسي

 وأنفقت الجهة المالكة للنادي ما يزيد على 200 مليون يورو "259.44 مليون دولار"، لتدعيم صفوف الفريق، منذ الاستحواذ عليه قبل عامين، وكانت تضع لقب الدوري الفرنسي كهدف أول لها.

ورغم مقاومة أوليمبيك مارسيليا حسم سان جيرمان اللقب دون صعوبات كبيرة، معتمدا على دفاع بقيادة المتألق تياجو سيلفا، إضافة لبراعة هجومية متمثلة في السويدي زالاتان إبرهيموفيتش، الذى سجل 27 هدفا في المسابقة ليعادل انجاز جان بيير بابان، مهاجم منتخب فرنسا في موسم 1991-1992.

وكان من الممكن ان يقدم سان جيرمان عروضا أكثر إمتاعا، لكن تحت قيادة المدرب الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي، اعتمد الفريق على الهجمات المرتدة، وهو ما قلص من جرعات الاستمتاع رغم وجود صانع اللعب الأرجنتيني خافيير باستوري.

ورغم النجاح في تقديم بعض العروض القوية ، واجه سان جيرمان صعوبات أمام أندية أقل منه، وهو ما دعا البرازيلي ليوناردو، مدير النادي، للقول إن بناء الفريق من أجل أوروبا وليس من أجل الدوري الفرنسي.

ووصل سان جيرمان لدور الثمانية في دوري أبطال أوروبا، لكنه لم يتجاوز التوقعات ، وكاد أن يطيح ببرشلونة لكنه خرج بعد التعادل 2-2 في باريس، ثم 1-1 في إسبانيا رغم تقدمه بهدف في مباراة الإياب خارج أرضه.

ومن أجل تدعيم آماله في المنافسة الأوروبية، انضم ديفيد بيكهام قائد إنجلترا السابق للفريق لفترة قصيرة في يناير الماضي، لإضافة المزيد من الرونق في أرض الملعب، وليس من أجل تعزيز التشكيلة فعليا، وقدم عروضا جيدة، وتعهد سان جيرمان بالتبرع براتب اللاعب الإنجليزي لأعمال الخير، وهو ما عزز صورة النادي وشهرته، لكن هذا لم يكن لصالح صورة بيكهام عند طرده في مباراة متوترة على ملعب ايفيان الشهر الماضي.

ولم يكن بيكهام الوحيد، الذي نال بطاقة حمراء في سان جيرمان بعدما عانى الفريق من 9 حالات طرد، وهو عدد أكبر من أي منافس آخر في الدوري الفرنسي أو متصدري بطولات الدوري الأوروبية الكبرى.

ويعتقد لاعبو سان جيرمان، الذين فازوا بالدوري الفرنسي في 1994، وأحرزوا لقب كأس الأندية الأوروبية أبطال الكؤوس بعد عامين، أن النادي يسير في الاتجاه الصحيح، رغم بعض المشاكل تحت قيادة الملاك الجدد.

وقال برنار لاما، الحارس السابق لفرنسا وسان جيرمان، لرويترز: "عندما استحوذت شبكة كانال بلوس التلفزيونية على النادي في أوائل التسعينات من القرن الماضي، أنفقت الكثير من المال لاجتذاب لاعبين كبار وأصبحنا فريقا كبيرا، هذا جزء مما يفعله القطريون الآن".

وأضاف فنسن جيورين، لاعب الوسط السابق في الفريق، لرويترز : "سان جيرمان يرتفع بكرة القدم الفرنسية عاليا ، والمشروع مستمر وتعاقدنا مع لاعبين جيدين هذا الموسم ، وسنصبح أقوى الموسم القادم."

من جانبه ، رفض الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المدير الفنى للفريق، تأكيد البقاء مع النادي الموسم القادم، رغم قيادة الفريق للفوز بالدوري الفرنسي لأول مرة في 19 عاما.

 وعقب ضمان سان جيرمان التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم القادم، جدد النادي عقد المدرب الإيطالي تلقائيا، لكن ذكرت تقارير أن انشيلوتي ضمن المرشحين لتولي مسؤولية ريال مدريد، مع توقعات برحيل البرتغالي جوزيه مورينيو عن الفريق الإسباني.
وقال أنشيلوتي، المدرب السابق لتشيلسي الإنجليزي وميلانو الإيطالي، لمحطة كانال بلوس التلفزيونية الفرنسية: "سأتحدث مع النادي ، لا يمكنني القول بأنني سأبقى أو سأرحل، لم أتحدث مع رئيس النادي حتى الآن."

فيما أكد القطري ناصر الخليفي، رئيس سان جيرمان، أن أنشيلوتي الذي تولى مسؤولية الفريق خلال فترة العطلة الشتوية من الموسم الماضي، لا يزال مرتبطا بعقد مع النادي.

وقال الخليفي : "لا يزال يتبقى عام واحد في عقده معنا ، سنلتقي معا ونتحدث في نهاية الموسم ، لكن بالنسبة للموسم القادم فإنه لا يزال مرتبطا بعقد."

وسبق لأنشيلوتي التتويج بلقب دوري الأبطال مرتين مع ميلانو كمدرب، ومن المعتقد أنه قادر على تحقيق أحلام إدارة سان جيرمان، في الفوز بالبطولة خلال 5 سنوات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة