استثمار

«العربية للشحن» تدرس تنفيذ مشروع للتخزين فى «الدخيلة»


السيد فؤاد

طلبت الشركة العربية للشحن والتفريغ رسمياً من وزارة النقل التدخل لدى هيئة موانئ الإسكندرية التى ترفض منح الشركة رخصة خاصة بالتخزين لصالح الهيئة وللغير داخل ميناء الدخيلة.
 
 صورة ارشيفية

وقال أحمد حربى، عضو مجلس إدارة الشركة، إن الجمعية العمومية التى عقدت أواخر نوفمبر من العام الماضى وافقت على إضافة مواد للنظام الأساسى للشركة، بإضافة نشاط التخزين لها وللغير، وعلى إثر ذلك تقدمت لهيئة ميناء الإسكندرية «لجنة التراخيص» للموافقة على منحها تلك الرخصة، وردت الهيئة بأن وزارة النقل تجرى حاليا مراجعة لنظم منح تراخيص التخزين بمختلف الموانئ البحرية بما يمنع إتاحة الرخصة للشركة فى الوقت الحالى.

وأضاف حربى أن الشركة تسعى لإقامة مشروع بميناء الدخيلة تصل تكلفته المبدئية إلى 35 مليون جنيه، عبارة عن مخازن أفقية لاستقبال وتداول بضائع الصب، وإنشاء منطقة تخزين جمركية للحبوب خارج الدائرة الجمركية كمشروع تكميلى، وتسعى أيضا للتخلص من المعدات والأوناش المكهنة عن طريق المزادات العلنية.

ولفت إلى أن «العربية للشحن» تتوقع أن يساهم هذا المشروع فى إنهاء الخسائر المالية المتلاحقة، موضحاً أن الشركة تقدمت رسميا لهيئة الميناء بتخصيص ساحات بميناء الدخيلة على مساحة 15 ألف متر مربع وبسعة تخزينية تصل إلى 600 ألف طن سنويا لتداول الصب الجاف والحبوب.

وأوضح أن الميناء أبلغ الشركة بعدم وجود ساحات تخزينية لديها بميناء الدخيلة ومخصصة لمشروعات مستقبلية، ولفت إلى أن ذلك مخالف للحقيقة، حيث تحتكر 4 شركات خاصة للشحن والتفريغ غالبية ساحات التخزين بالميناء، وقال إن مشاركة «العربية للشحن» لتلك الشركات ستعيد التوازن لرسوم الشحن والتفريغ على أرصفة «الدخيلة»، بما سيكون له مرود على أسعار السلع خاصة المستوردة من الحبوب.

وكشف عن تجديد هيئة ميناء الإسكندرية الترخيص الخاص بالرصيف رقم 55 والساحة الخلفية له والتى تصل إلى 10 آلاف متر مربع ومخصص لاستقبال كتل الحديد والخردة، مشيرا إلى أن التجديد حمل تعديلات فى بنوده، لافتا إلى أن الشركة حصلت على الرصيف والساحة فى مارس 2012 طبقا للقرار 142 لسنة 2003 ليتم حسابها بالمتر سنويا، وكان بمقابل 15 جنيها للمتر سنويا، أى أن المدفوعات تصل لميناء الإسكندرية سنويا طبقا لهذا النظام بنحو 600 ألف جنيه.

وأكد أن هيئة ميناء الإسكندرية طلبت تجديد شروط الدفع ليكون طبقا لأسعار الفئة الشاملة ليصبح 32 جنيها لكل طن، وبحد أدنى 300 ألف طن سنويا، ما يعنى أن المدفوعات السنوية للهيئة ستصل لنحو 4.8 مليون جنيه، موضحاً أن الشركة قامت بتجهيز الساحة من خلال توريد بعض المعدات بالفعل.

وأكد حربى أن شركته استقبلت حتى الآن 4 مراكب خردة على الرصيف، بالإضافة إلى تقدمها بعرض لشركة بشاى للعمل من خلال الرصيف، حيث تعد شركته من أهم شركات السوق المصرية التى تقوم باستيراد الخردة من الخارج، وفى الوقت الذى قد يستغرق دخول سفن الخردة للأرصفة الأخرى سواء بميناء الدخيلة أو الإسكندرية نحو 12 يوما، لا تتعدى بالرصيف 55 من 3 إلى 4 أيام، حيث إنه مجهز لاستقبال تلك النوعية فقط من السفن.

وكشف عن أن «العربية للشحن والتفريغ» بصدد الدخول خلال الأشهر القليلة المقبلة فى شراكة مع مستثمرين من الدنمارك لتنفيذ مشروع خاص بإصلاح وصيانة الحاويات، وذلك طبقا لقانون النقل البحرى العالمى أنه لا يجوز استخدام الحاوية فى أكثر من رحلة إلا بعد فحصها وحصولها على شهادة بذلك، وهو ما سيتم توفيره من خلال هذا المشروع مع الشريك الدنماركى صاحب صلاحية منح تلك الشهادة، وهى شركة «كونتينر كب»، ليكون المشروع الأول لها فى مصر والشرق الأوسط.

ولفت إلى أن ممثلى الشركة الدنماركية تفقدوا مؤخرا الساحات والأراضى التى يمكن إنشاء المشروع عليها والذى يقع فى ميناء الإسكندرية «داخل الدائرة الجمركية» وخارجها بمنطقة البيضا ومحرم بيك بمحافظة الإسكندرية.

وأوضح أن الشركة تستهدف تحقيق إيرادات نشاط خلال العام المالى المقبل 2013-2014 تصل الى 27.3 مليون جنيه، وذلك من خلال عدة ايرادات، تتركز فى نشاط الشحن والتفريغ ليصل إلى 25.2 مليون جنيه، بينما يساهم نشاط التخزين بـ 1.2 مليون جنيه وحوالى 2 مليون جنيه من نشاط النقل، وذلك طبقا للعقد المزمع توقيعه مع شركة النيل للنقل البرى.

كان اللواء إيهاب أبوشعيشع رئيس الشركة قد أشار فى وقت سابق إلى تقدير الكميات المتوقع اسنادها للشركة لأعمال الشحن والتفريغ خلال العام المالى 2014/2013 مع الأخذ فى الاعتبار كل المؤثرات التى طرأت على نشاط الشحن والتفريغ  بميناء الإسكندرية نتيجة لارتفاع خدمات الرسوم بميناء الإسكندرية وما تبع ذلك من اتجاه المستوردين والمصدرين الى ميناءى أبو قير و دمياط بالنسبة للبضائع العامة واستغلال رصيف 55 بميناء الإسكندرية فى تفريغ الحديد الخردة وإضافة نشاط التخزين للشركة وذلك لاستغلال الساحة المجاورة لرصيف 55 والتى تصل إلى 10 آلاف متر مربع وساحة 65 بالإضافة إلى الأحداث التى تمر بها البلاد

وتستهدف «العربية للشحن» شحن وتفريغ نحو 1.15 مليون طن من البضائع خلال العام المالى المقبل مقارنة بـ 876 ألف طن مستهدفة حتى نهاية العام المالى الحالى المنتهى آخر يونيو المقبل.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة