أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

«رمكو» تسلم المرحلة الرابعة من «ستيلا الزعفرانة» نهاية ديسمبر


شريف عمر

كشف أنسى يوسف، نائب رئيس مجلس الإدارة، المدير المالى، مدير علاقات المستثمرين لشركة رمكو لإنشاء القرى السياحية فى تصريحات خاصة لـ«المال»، أن شركته قاربت على الانتهاء من تنفيذ المرحلة الرابعة من مشروع ستيلا الزعفرانة بالسويس، رغم وجود بعض المشكلات الفنية فى الأرض، ومن المتوقع الانتهاء منه بالكامل، وتسليم الوحدات المتعاقد عليها للعملاء قبل نهاية ديسمبر المقبل، ويبلغ إجمالى وحدات المشروع نحو 1400 وحدة سكنية.

قال أيوب عدلى، رئيس مجلس إدارة الشركة، خلال اجتماع الجمعية العمومية إنه جار التفاوض فى الفترة الحالية مع أحد المستثمرين السعوديين لإقناعه بتطوير قطعة أرض يملكها بالعين السخنة، مقابل حصول رمكو على نصيبها من عائد بيعها المرتفع بعد التطوير.

وعلى صعيد الجمعية العمومية، انتقد المساهمون إدراج مراقب الحسابات مبلغ 15.822 مليون جنيه والذى يمثل قيمة المصروفات على الوحدات العقارية بمشروع مزارع الخطاطبة، بالرغم من انتهاء الشركة منه أواخر العام الماضى وبداية العام الحالى 2013، وهو ما ردت عليه قيادات الشركة بتوضيح أن المراقب فضل إدراج هذه القيمة ضمن التكاليف بدلاً من وضعها فى بند الأصول، للتأكيد على الانتهاء من الإنفاق على المشروع وانتظار المبيعات خلال المرحلة المقبلة لتعزيز الإيرادات، وبلغت قيمة تعاقدات مشروع الخطاطبة حتى الآن نحو 11.802 مليون جنيه.

وشدد عدلى على ضرورة الاستمرار فى الإنفاق القوى على قرية ستيلا دى مارى بالعين السخنة، بالرغم من الأزمة المالية الطاحنة، للحفاظ على أصول القرية والعمال، بالإضافة إلى التجديد المتطور للفنادق الثلاثة الموجودة بالقرية والتى تساهم برفع عوائد الشركة، حيث تصل حصة الفنادق الثلاثة إلى نحو 80 مليون جنيه من إجمالى الإيرادات السنوية.

ولفت إلى أن ملاك القرية خصصوا نحو 40 مليون جنيه من حساباتهم الشخصية كوديعة للقرية للاستثمار فى بعض الخدمات، وتم إدراجها فى الأصول، موضحًا أن قيمة هذه الوديعة، لا تكفى لتحمل جميع المصروفات، ومن المنتظر الدخول فى مفاوضات مع الملاك لزيادة قيمة هذه الوديعة خلال الفترة المقبلة.

فى الوقت نفسه تحفظ ممثل بنك مصر على تقرير مراجع الحسابات عن القوائم المالية، وطالب مجلس الإدارة بالتعهد بتنفيذ ما ورد بالتقرير على وجه السرعة، خاصة فيما يتعلق باستمرار خسائر الشركة المصرية لإنشاء القرى السياحية، إحدى الشركات التابعة، حيث وصلت خسائرها إلى 51.318 مليون جنيه، وهو مبلغ يفوق رأسمالها المصدر، مما يستوجب الدعوة لجمعية عمومية، لبحث تصفية المصرية لإنشاء القرى أو استمرارها.

وطالب المساهمون إدارة الشركة بشراء أسهم خزينة من السوق خلال المرحلة المقبلة، وهو ما رد عليه أيوب عدلى، بالتأكيد على عجز شركته عنه فى الفترة الحالية، بسبب نقص السيولة، فضلاً عن احتمالية تضرر المساهمين من شراء أسهمهم بأسعار منخفضة عن قيمة الشراء فى ظل انخفاض الأسعار السوقية للسهم على مدار العامين الماضيين بشكل يقلص من متوسط سعر السهم.

ودعا المساهمون مراقب الحسابات لتشديد رقابته لجميع الشركات التابعة لـ«رمكو» خلال المرحلة المقبلة، بعد أن بلغت قيمة الشهرة نحو 2.172 مليار جنيه، ناتجة عن قيمة أنشطة الشركة من المقاولات والأراضى والفنادق منذ الاستحواذ عليها وحتى الآن.

وأشار أيوب عدلى إلى تحسن النشاط العقارى بالشركة خلال الفترة الماضية، بعد أن بلغت قيمة مبيعات النشاط فى 3 مشروعات نحو 300 مليون جنيه، حصيلة بيع نحو 27 وحدة من مشروع ستيلا مارينا، بقيمة 10.175 مليون جنيه، وبيع 414 وحدة من ستيلا هايتس بالساحل بقيمة 166.879 مليون جنيه وبيع 135 وحدة من مشروع ستيلا مصر الجديدة بقيمة 116.715 مليون جنيه.

وأوضح أيوب أن قيمة المبيعات العقارية الإجمالية لـ«رمكو» خلال 2012، بلغت 502 مليون جنيه، ولم تحصل الشركة على كامل المبلغ حتى الآن، فى ظل لجوئها لتقديم بعض الامتيازات فى السداد لعملائها، حيث تسمح بالتقسيط على مدار 5 سنوات، نظرًا لصعوبة الوضع الاقتصادى فى البلاد وارتفاع قيمة الدولار.

ولفت إلى أن الشركة تستكمل حاليًا بعض الأعمال التشطيبية والتجهيزية فى مشروع ستيلا مصر الجديدة، على طريق مصر الإسماعيلية الصحراوى، المكون من 1500 فيلا بقيمة استثمارية تصل إلى مليار جنيه.

وتطرق أيوب لتوضيح بعض الملابسات المصاحبة لشراء عدد من الأصول المحتجزة بالبنك الأهلى والتابعة لرجل الأعمال رامى لكح، موضحًا أن هذه الأصول فرصة استثمارية جذابة وبدأ التفاوض مع البنك الأهلى وعدد من رجال الأعمال الدائنين والنيابة العامة من أجل شراء هذه الأصول.

وأضاف أنه قام بشراء فندق تابع لرامى لكح بمدينة شرم الشيخ، وقطعة أرض لإقامة مشروع شرم بارك، وقطعة أرض بدهب بمبلغ 300 مليون جنيه، و30 مليون دولار، ونجحت «رمكو» فى توفير القيمة الدولارية، فيما تتفاوض مع البنك الأهلى حاليًا على تقسيط مبلغ الـ300 مليون جنيه، أو بيع بعض الأصول السياحية التابعة لـ«رمكو» لصالح البنك كمقابل لسداد القيمة المتفق عليها.

واستبعد فكرة بيع أى أراض مملوكة لـ«رمكو» خلال الفترة الحالية، فى ظل ارتفاع أسعار الأراضى بعد أزمة العملة المحلية، بالإضافة لتبنيه استراتيجية جديدة فى التعامل مع الأراضى المملوكة، تكمن فى تطويرها ثم بيعها لأى مستثمر يرغب فى شرائها لتعظيم إيرادات الشركة.

وأكد أيوب أنه انتهج هذه الاستراتيجية فى قطعة الأرض المملوكة لـ«رمكو» فى الكوربة، بعد أن اشتراها بنحو 90 مليون جنيه ووصلت تكلفتها الاستثمارية بعد عمليات التطوير وإدخال المرافق لنحو 120 مليون جنيه، ثم قام ببيعها بعد ذلك بـ140 مليون جنيه.

وشرح أيوب الموقف المالى للشركة أمام المساهمين، موضحًا أنها حصلت على قرض فى السابق بقيمة 240 مليون جنيه، وتبلغ قيمة فوائده السنوية نحو 40 مليون جنيه، وتتراكم هذه القيمة من سنة لأخرى وهو ما يزيد من الأعباء المالية التى تواجهها الشركة بشكل يجبر مجلس الإدارة على ضرورة التفكير السريع للتصرف فى بعض الأصول لتوفير سيولة جديدة.

وألمح إلى رغبة مجلس الإدارة فى بيع فندق مكادى بالغردقة، تبلغ سعته نحو 1300 غرفة بعد أن دخل مفاوضات مع أحد المستثمرين المحليين لبيعه، من أجل توفير سيولة لتعزيز الموقف المالى والتمويلى بالشركة. وتعهد أيوب للمستثمرين بعدم استخدام أى سيولة تدخل «رمكو» فى اقتناص فرص استثمارية جديدة، مؤكدًا أن الهدف الأهم حاليًا هو زيادة السيولة بالشركة لاستكمال بعض المشروعات العقارية والسياحية، مشددًا على أن «رمكو» تعمل حسب استراتيجية الحصول على أراض جديدة دون دفع أى مبلغ نظير الحصول عليها.

ولفت رئيس مجلس إدارة «رمكو» إلى أن الشركة قامت بإعادة تقييم وحداتها العقارية والسياحية والأصول خلال الفترة الماضية بعد ارتفاع قيمة الدولار أمام الجنيه، عبر أحد مكاتب الاستشارات المالية، وبلغت قيمة التقييم نحو 2.2 مليار جنيه لكامل أصول رمكو.

وأظهرت نتائج أعمال الشركة خلال العام السابق، تحقيق صافى ربح بلغ 8.907 مليون جنيه، مقارنة بخسارة بلغت 68.867 مليون جنيه خلال 2011.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة