أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

انعقاد الاجتماع التشاوري الأول للمجلس الاستشارى للتعدين والثروة المعدنية


نسمة بيومى

عقد أمس السبت ، الاجتماع التشاورى الأول ،للمجلس الاستشارى للتعدين والثروة المعدنية .
 صورة ارشيفية

كانت شعبة الجيولوجيا بنقابة العلميين قد طالبت بتشكيل المجلس ليكون عونا للدولة فى هذا الاطار.وبالفعل لبى الدعوة كوكبة من الخبراء ورؤساء الهيئات والمراكز ذات العلاقة وبعض أساتذة الجامعات وممثلى غرف مواد البناء باتحاد الصناعات المصرية.

 قال الدكتور حسن بخيت رئيس الشعبة، إن كثيرا من الخبراء يرون أن الثروة المعدنية مرشحة لتكون القاطرة التى تقود التنمية فى المرحلة القادمة، حيث تتمتع مصر بخامات ذات قيمة نسبية  من حيث الوفرة والنوع والموقع والبنية الأساسية وشبكة الطرق ومصادر الطاقة من الغاز الطبيعي ، ولا يحتاج استخراجها  وتجهيزها  ورفع جودتها إلى تكنولوجيا معقدة.. فمعظمها موجود على سطح الأرض مما يسهل استغلالها بطريقة المنجم المفتوح قليل التكلفة.

واضاف أن الشعبة وضعت معاييرا وخطوطا عريضة لعمل هذا المجلس، تتمثل فى ان يكون للمجلس هيئته المستقلة بعيدا عن الهيكل الإدارى للدولة ، وذلك لضمان الشفافية بحيث يضم المجلس فى عضويته كل رؤساء الهيئات والمراكز والشركات السابقين والجمعيات والنقابات  ذات العلاقة بقطاع الثروة المعدنية، ومنهم رؤساء ،هيئة الثروة المعدنية وهيئة المواد النووية، ومركز بحوث وتطوير الفلزات، وهيئة التنمية الصناعية وهيئة الاستشعار عن بعد، ورؤساء اقسام التعدين بالجامعات المصرية، ورؤساء شركات التعدين، ورؤساء شعبة الجيولوجيا بالنقابة، ورؤساء الجمعيات الجيولوجية ورؤساء أقسام الجيولوجيا والتعدين بالجامعات ،ورئيس الجمعية العربية للبترول والتعدين، فضلا عن رؤساء شعب التعدين  والمحاجر والرخام  والمجالس التصديرية باتحاد الصناعات المصرية ..واخرين.

واشار الى اعتماد هذا المجلس من قبل النقابة كمرجعية استشارية للدولة ، ورفع تقرير من النقابة إلى مجلس الوزراء لاعتماده من قبل الدولة لتكون قرارته ملزمة.. وسيتم إنشاء صندوق يموله مستثمرو الثروة المعدنية تحت مظلة النقابة لتمويل برامج تدريبة طموحة لتأهيل وتدريب كوادر الثروة المعدنية داخل الجمهورية وخارجها.. وسيتم انتخاب مجلس أمناء للصندوق لوضع سياسات البرامج التدريبية وقواعد الاختيار طبقا لخطط الدولة وطبقا للمعايير الدولية  السليمة.

وأكد أن المجلس يستهدف تطوير القطاع من خلال معالجة العيوب به،و المتمثلة فى تداخل الاختصاصات بين الجهات ذات العلاقة بالقطاع من مراكز بحوث وهيئات بحثية وغيرها .. وعدم وجود التسيق الكافى الممنهج، مما اضعف الطاقات المبذولة هنا وهناك بسبب تكرارها وانفصالها عن خطة قومية ذات أولويات محددة .

وهناك ضعف الامكانيات التدريبية  واللوجستية لهيئة  الثروة المعدنية ، وهيئة المساحة الجيولوجية المصرية،  بالاضافة الى ضعف هيكلتها وعدم تفهم القوالب السياسية المختلفة لطبيعة الثروة المعدنية، مما ساعد على عدم تبنى قضاياها  الفنية والتشريعية بالصورة التى تتناسب مع أهمية القطاع والذى أدى حتى تاريخه إلى عدم وجود التشريع المناسب الذى يحقق المصلحة لكل من الدولة والمستثمر.

أيضا الإنفصال عن مجريات المتغيرات العالمية لهذا القطاع، مما أوجد فجوة كبيرة بين التخطيط الداخلى والسياسات العالمية وحركة السوق التى تتغير كل ساعة.

كذلك ..عدم وجود قواعد معلومات شفافة وصحيحة ومتداولة عن التعدين وخدماته وابحاثه والعاملين فيه، واسعار الخامات وحركة الموانىء والمجالات الاقتصادية المتخصصة التى تحلل الأرقام والمؤشرات وتنقل الجديد.. وما زالت لغة "سرية المعلومات" هى اللغة السائدة مما ادى الى تخبط واضح فى الحصول عليها، بالإضافة الى  ندرة الحصول على معلومات سوق الخامات وحركتها عبر العالم،  مما جعلنا فى جزر منعزلة عن العالم وافقدنا فرص تقييم ثرواتنا بالقدر الكافى.

وأيضا عدم وجود كود تعدينى لتحديد معايير دراسات الجدوى ومعايير كفاءة العاملين القائمين على كتابة التقارير والجهات المعتمدة لذلك.

وافتقاد ربط دورى بين المتغيرات على ساحة الاستكشافات التعدينية وبين مناهج الدراسية بالجامعات ، مما اثر على كفاءة الخريجيين غير المؤهلين لسوق العمل.

وكذلك ضعف الصلة بين الاتحادات الصناعية والمهنية وبين الجهات المعنية لتحسين وتيرة العمل وحل المشاكل العالقة وعدم وجود قواعد معلومات اقتصادية ممنهجة لحركة السوق ، وربطها مع هيئة الثروة المعدنية.. وأصبح لكل شركة قواعدها ومعارضها الخاصة.. وعدم وجود آلية موحدة تخدم الجميع ولصالح الجميع اسوة بما هو متبع فى العالم .وأصبح من الضروري ان نضع القواعد التى تضمن الاستفادة من هذه الاتحادات وعدم تسيسها لصالح اعضائها المنتخبين،  بل لصالح كل المستثمريين بالتوازى مع مصلحة الوطن.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة