أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ميانمار تستهدف مضاعفة صادرات الأرز بحلول 2017


إعداد ـ رجب عز الدين

يتوقع مراقبون فى أسواق الأرز العالمية تغيرات جوهرية فى خريطة الدول المصدرة للأرز عالميا وسط توقعات بصعود دولة ميانمار الآسيوية الى مراكز متقدمة تقترب مما سجلته منذ خمسة عقود قبل أن تقع فريسة الانقلابات العسكرية المتتالية، الأمر الذى يتوقع معه هدوء واستقرار أسواق الأرز خلال الأعوام المقبلة مقارنة باشتعالها خلال العام الحالى.

 
وتستهدف دولة ميانمار زيادة صادراتها من الأرز لتصل الى 3 ملايين طن مترى بحلول 2017 مقارنة بنحو 1.5 مليون طن مترى خلال العام المالى المقرر انتهائه 31 مارس 2013 بمعدل الضعف، فى خطوة تستهدف استعادة مكانتها بين الدول الكبرى المصدرة للأرز عالميا، وفقا لتوقعات اتحاد منتجى الأرز فى ميانمار مؤخرا نشرتها وكالة بلومبرج الاقتصادية الإخبارية الأمريكية منتصف الأسبوع الحالى.

وكانت ميانمار أكبر دولة مصدرة للأرز فى العالم خلال الفترة من 1960 الى 1963 بمعدل صادرات بلغ 1.6 مليون طن و1.7 مليون طن لكنها لم تستمر طويلا بسبب تدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية على يد الانقلابات العسكرية التى حكمت البلاد بعدها، مما أدى الى صعود جارتها تايلاند لتحتل أكبر دولة مصدرة للأرز عالميا، وفقا لتفسير وزارة الزراعة الأمريكية لهبوط ميانمار من خريطة الدول الكبرى المصدرة للأرز.

واحتلت ميانمار المركز التاسع فى قائمة الدول المصدرة للأرز خلال العام الماضى بمعدل تصدير بلغ 778 ألف طن لتأتى بعد أوروجواى، وفقا لتقديرات وزارة الزراعة الأمريكية.

وتتوقع الوزارة ارتفاع الناتج العالمى للأرز خلال العام الحالى ليتخطى الطلب بواقع 9.7 مليون طن مقارنة بنحو 5.6 مليون طن خلال العام الماضى، الأمر الذى يتوقع معه هدوء أسعار الأرز مع بداية العام المقبل.

وتتوافق تقديرات وزارة الزراعة الأمريكية مع تقديرات الفاو للعام الحالى وسط توقعات بدخول مصدرين جدد للأرز الى الأسواق العالمية.

وذكرت الفاو أن العام الحالى يشهد نموا ملحوظا لصادرات دول جديدة مثل البرازيل ومصر وروسيا، الأمر الذى يتوقع معه استقرار أسواق الأرز العالمية خلال العام 2013/2012 وفقا لتقديرات الفاو التى نشرتها وكالة بلومبرج الأمريكية مؤخرا، ويستبعد مراقبون فى أسواق الأرز العالمية أن تصل ميانمار الى ما تستهدفه خلال سنوات قليلة.

وقال روبرت زيجلر، المدير العام للاتحاد العالمى لأبحاث الأرز، إن ميانمار لا يمكن أن تحقق هدفها كأكبر دولة مصدرة للأرز إلا فى خلال 15-10 سنة على الأقل، مقارنة بفيتنام التى احتاجت الى عقدين من الزمان لتصل الى المركز الثالث فى قائمة الدول المصدرة للأرز عالميا.

يذكر أن ميانمار تبيع الأرز الذى تصدره الى الخارج منخفضا عن صادرات باكستان والهند بمقدار ما بين 10 و20 دولارا للطن وفقا لتقديرات الاتحاد العالمى لأبحاث الأرز مؤخرا.

وتستهدف معظم الدول المصدرة زيادة صادراتها للاستفادة من أسعار الأرز المرتفعة والتى تضاعفت أسعارها ثلاث مرات خلال العقد الماضى.

وارتفعت أسعار الأرز الخام خلال العام الحالى لتصل الى 15 دولارا لكل مائة رطل «ما يعادل 333 دولار للطن» فى بورصة شيكاغو مقارنة بنحو 3.91 دولار لكل مائة رطل فى البورصة نفسها نهاية 2001، وفقا لبيانات بورصة شيكاغو للسلع المنشورة على موقع وكالة بلومبرج الأمريكية مؤخرا، وتستهدف البرازيل زيادة صادراتها من الأرز خلال العام الحالى لتصل الى 1.1 مليون طن.

بينما يتوقع تراجع صادرات تايلاند بنسبة %39 لتصل الى 6.5 مليون طن خلال العام الحالى مقارنة بنحو 10.6 مليون طن.

بينما يتوقع ارتفاع صادرات باكستان رابع أكبر دولة مصدرة للأرز عالميا لتصل الى 4 ملايين طن خلال العام الذى بدأ 1 يوليو مقارنة بنحو 3.7 مليون طن خلال 2011 وفقا لتوقعات مكتب الإحصاءات الباكستانى مؤخرا، أما الهند فتتوقع ارتفاع صادراتها لتصل الى 8 ملايين طن خلال العام الحالى، بينما تتوقع تراجعها لتصل الى 7 ملايين طن خلال العام المقبل تأثرا بالظروف المناخية السيئة الناتجة من تراجع معدل الأمطار الموسمية خلال الأشهر الماضية لأدنى مستوياتها مقارنة بمتوسطها خلال خمسين عاما.

ومن المتوقع أيضا حدوث تغيرات فى خريطة الدول المستوردة للأرز عالميا لتصبح الصين أكبر الدول المستوردة للأرز بحلول 2015 لتحل محل نيجيريا وإيران وفقا لتقديرات وزارة الزراعة الأمريكية مؤخرا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة