أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مبارك ينكر كل التهم الموجهة إليه مع بدء محاكمته الجديدة


القاهرة, ا ف ب: –
 
أنكر الرئيس المصري حسني مبارك، وابناه ووزير داخليته وستة من كبار مساعديه السبت، كافة الاتهامات الموجهة إليهم في محاكمتهم الجديدة بتهمة التورط في قتل مئات المتظاهرين والفساد.
 

ورفعت هيئة المحكمة الجلسة لنصف ساعة لتلقي طلبات المدعين بالحق المدني.
 
حسني مبارك 

 
وشهدت المحكمة حالة من الفوضى الكبيرة والشد والجذب بين القاضي المستشار محمود كامل الرشيد والمدعين بالحق المدني، الذين تسابقوا على عرض طلباتهم وشكاواهم على القاضي.
 
وسأل القاضي المتهمين واحدا تلو الآخر عن قولهم في الاتهامات المنسوبة إليهم، فكانت ردودهم جميعا "غير مذنب".
 
وقبل رفع الجلسة، أكد القاضي الرشيدي أنه سيكون هناك أدلة جديدة، موضحا أن عدد أوراق القضية وصل لنحو 55 ألف ورقة.
 
كما قال إنه يتفهم إحباطهم متعهدا بتحقيق العدالة للجميع.
 
وكان مبارك (85 عاما) جالسا على كرسي متحرك ومرتديا الأبيض ويضع نظارة شمس عند وصوله للمثول أمام المحكمة.
 
ويواجه الرئيس المصري السابق مع وزير داخليته سابقا حبيب العادلي وستة مسئولين أمنيين سابقين اتهامات بالتورط في قتل والشروع في قتل المتظاهرين السلميين أثناء الثورة الشعبية التي أطاحت بحكمه قبل عامين.
 
كما يواجه مبارك برفقة نجليه ورجل الأعمال حسين سالم اتهامات بالفساد في قضية أخرى.
 
وردد محامو عائلات ضحايا الثورة التي جرت في مطلع 2011 "الشعب يريد إعدام القاتل"، لكن أمام المحكمة كان بعض مناصري مبارك يحملون لافتات كتب عليها "الحرية للرئيس".
 
وقالت ثناء سيد، التي فقدت ابنها ذا العشرين عاما خلال الثورة، إنها ستناضل للحصول على حق ابنها، لكنها مثل كثيرين بدت محبطة من المحاكمة.
 
وقالت ثناء لفرانس برس "أنا متمسكة بالأمل.. ورغم ذلك أعتقد أن المحاكمة لو كانت حقيقية، كان يجب أن نرى نتيجة".
 
لكن نجاح مبارك، إحدى مناصرات الرئيس السابق اللاتي تجمعن خارج مقر محاكمته، قالت "أنا قلقة على مبارك".
 
وهذه المحاكمة الجديدة كان يفترض أن تبدأ في 13 أبريل الماضي، لكن رئيس المحكمة تنحى في الجلسة الافتتاحية، التي لم تستغرق سوى ثوان "لاستشعاره الحرج" بسبب إصداره من قبل أحكاما بالبراءة في قضية "موقعة الجمل" وهو الهجوم على المتظاهرين في الثاني من فبراير 2011 في ميدان التحرير من قبل أنصار النظام السابق الذين كانوا يمتطون الجمال.
 
وفي ختام المحاكمة الأولى التي بدأت في أغسطس 2011، حكم على مبارك والعادلي بالسجن مدى الحياة لكن تمت تبرئة المسئولين الآخرين.
 
وألغت محكمة النقض كل الأحكام في يناير الماضي ما دفع بالقضاء إلى تنظيم محاكمة جديدة تعقد، كما في السابق، أمام محكمة جنائية أقيمت لأسباب أمنية في أكاديمية الشرطة في ضواحي القاهرة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة