أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

معاريف: حماس استغلت زيارة القرضاوي ضد مرسي


عادل عبد الجواد:

قالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، إن زيارة الشيخ يوسف القرضاوي إلى قطاع غزة، كانت تتضمن عدة رسائل نقلتها حماس بطريقتها إلى الرئيس محمد مرسي، الذي يسعى بقوة لمنع نفوذ سيطرة حماس في سيناء والعمل فيها بحرية، خاصة في مجال تهريب الأسلحة.

 
 يوسف القرضاوي
وأوضح محلل الصحيفة لشؤون الشرق الأوسط، إيلي افيدار، أن الزيارة سترفع أكثر من مستوى التوتر بين حماس ومصر، مبينا أن "القرضاوي العجوز منذ زمن بعيد، فقد السيطرة على طلاقة لسانه ووضوح تفكيره في إطلاقه للفتاوى الأخيرة".

وأضاف افيدار: "لقد جعل القرضاوي من حسن نصر الله الشيعي بطلا للعالم العربي، حين أثنى عليه عند انسحاب إسرائيل في عام 2000.

وأشار إلى أن الرسالة الحقيقية لزيارة القرضاوي إلى غزة موجهة إلى القاهرة، لاسيما الرئيس مرسي الذي لم يشهد لحظة راحة منذ صعد إلى الحكم في بلاده، وبدأت خيبة الأمل تنتاب قادة حماس بعد أن قيد الرئيس المصري الإخواني من مجال المناورة مع حماس، وبات الحكم الجديد في مصر يحاول بكل قوته أن يمنع عن حماس ومنظمات الإرهاب الأخرى استخدام سيناء كقاعدة عمل للعمليات وللتهريب ولكل عمل آخر لا يمكن تنفيذه من حدود إسرائيل.

وبين افيدار أن حماس كانت تطمح لأن تغض مصر النظر عن نشاطاتها في سيناء، وأن تمارس ضغطا على إسرائيل دوليا، وأن تسمح بتهريب السلاح لقطاع غزة، مثلما كان الأمر ذاته أثناء حكم مبارك، وأن دعوة القرضاوي لغزة تشكل استخداما لسلاح الدين من جانب حماس، ولإثارة الرأي العام في مصر من أجل غزة، وهذه لعبة خطيرة من جانب حماس بالذات لأن مرسي يوجد وظهره إلى الحائط، يفقد السيطرة على حكمه مع كل يوم يمر، مع تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد.

وختم افيدار قوله "لم يكن يحتاج مرسي مزيدا من الضغط عليه، وخاصة من حركة حماس ومن الزعيم الأكثر حضورا في العالم السني، لكن ما حصل كفيل بأن يقوم مرسي بتلقين حماس درسا على خطواتها الأخيرة".
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة