أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الجبهة الديمقراطية: التعديل الوزارى لا يلبي طموحات الشعب


محمد حنفى:
 
أعلن حزب الجبهة الديمقراطية عن رفضه  للتعديل الوزاري الأخير الذي أعلن عنه رئيس مجلس الوزراء؛ وباركه رئيس الجمهورية محمد مرسي؛ وحزب الحرية والعدالة؛ ومكتب الإرشاد؛ وجماعة الإخوان.
 
 
 ماجد سامي إبراهيم الأمين العام لحزب الجبهة الديمقراطية
وأكد الحزب في بيان له حصلت "المال نيوز" علي نسخة منه، أن ما حدث ليس تغييرا وزاريا بقدر ما وصفه "بالترقيع" والضحك على عقول المواطنين؛ وتلبية لرغبات صندوق النقد؛ ويكشف ذلك تغيير حقائب المجموعة الاقتصادية بأشخاص ليس لهم دراية بالاقتصاد؛ لكنهم سيكونون أداة لتنفيذ شروط صندوق النقد الدولي للحصول على القرض المشبوه بأي وسيلة, مشيرا إلي أن التغيير الوزاري الأصح كان لابد وأن يشمل  تغيير رئيس الوزراء في المقام الأول وتغيير الحكومة بالكامل.
 
وأضاف الحزب أن التغيير لا يلبى طموحات أي مواطن في الشارع المصري لكنه يلبي فقط رغبة الأهل والعشيرة؛ بالزحف الإخواني على الحقائب الوزارية والسعي قدما في خطة التمكين التي تقوم بها جماعة الإخوان المسلمين.
 
من جانبه استنكر المهندس ماجد سامي إبراهيم الأمين العام لحزب الجبهة الديمقراطية الغموض في إعلان التشكيل الوزاري قبل سفر الرئيس للبرازيل بساعات حتى إن الرئيس لم يعقد اجتماعا أو جلسة مناقشات مع الحكومة الجديدة بعد تشكيلها ولا حتى رئيس الحكومة.
وقال إن التعديلات الوزارية لم تحقق الضمانات التى حددتها المعارضة لخوض الانتخابات، وتمثل استمرارا لمسلسل "أخونة" الدولة ومؤسساتها.
 
واعتبر الأمين العام زيارة الرئيس للبرازيل بأنها فسحة ليس أكثر لأنها زيارة غير واضحة المعالم، موضحا ضرورة أن تعلن الرئاسة عن نتائج جولات الرئيس الخارجية السابقة، وما تحقق منها علي أرض الواقع، مشددًا علي ضرورة استيعاب التجربة البرازيلية في النمو الاقتصادي ودراستها جيدا للاستفادة منها بأكبر قدر ممكن بما يتناسب ويتوافق مع الوضع في مصر.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة