أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

التيار الشعبى: صمت النظام المصرى على جرائم إسرائيل خزى وعار


محمد حنفى:
 
استنكر التيار الشعبى أعمال البلطجة الإسرائيلية التى تعرض لها المسجد الأقصى من اقتحام واعتقال مفتى الديار الفلسطينية، ويعبر عن شجبه الشديد لتلك الاعتداءات، وعمليات تهويد القدس، عن طريق تغيير معالمها وتزوير تاريخها، ويرى أن تراجع وغياب الدعم المصرى والعربى والدولي، للقضية الفلسطينية، التى تعد القضية العربية المركزية الأولى، هو ما يشجع إسرائيل على استمرار البلطجة، بدعم أمريكى مفضوح.
 
 
 التيار الشعبى المصرى
وأعرب التيار الشعبي، فى بيان له اليوم حصلت "المال نيوز" على نسخة منه، عن بالغ قلقه، ونظره بعين الترقب، لتزامن أحداث الأقصى الأخيرة، مع اجتماعات على مستوى الرؤساء والوزراء، لأطراف تمثل قوى إقليمية ودولية وعربية، من اجل التباحث حول مشروع لتبادل الأراضى بين الجانب الفلسطينى والمحتل الصهويني، وكذلك بعد إعلان الرئيس الأمريكى باراك أوباما خلال زيارته الأخيرة للأراضى المحتلة بأن "القدس عاصمة أبدية لإسرائيل".
 
وأكد التيار الشعبى فى بيانه، أن الاعتداءات المتكررة على الفلسطينيين ومنعهم من دخول المسجد الأقصى، والاعتقالات العشوائية، وسرقة أراضى القدس وضمها للمستوطنات، لن تخمد أى صوت يطالب بالدفاع عن المقدسات فى مدينة القدس، ولن تنجح فى إطفاء جذوة نار المقاومة المترسخة فى الوعى الفلسطينى والعربي.
 
وقال إن صمت النظام المصري، وإدانته الكلامية الباهتة المكررة، الخالية من أى موقف تجاه الاعتداءات الأخيرة فى القدس، هو جزء مما تتعرض له القضية الفلسطينية من طعنات التخاذل والتواطؤ العربي، كما أن الموقف المصرى الرسمى الهش هو دليل إضافى على أن النظام لم يستوعب بعد دور مصر، فى محيطها العربى والإقليمى والدولي، ولا حجم تأثير الموقف المصرى فى القضايا العربية، على المستوى الإقليمى والدولي.
 
ولفت إلى أنه يثمن مبادرة الإمام الأكبر فضيلة الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، التى دعا خلالها وزير الخارجية محمد كامل عمرو، باستدعاء السفير الإسرائيلى على وجه السرعة، لإبلاغه استهجان الأزهر الشريف للاستفزاز المتصاعد من جانب الصهاينة بدءًا من الاعتداء على السيادة السورية، ثم اعتقال مفتى القدس، الرمز الإسلامى الكبير فى الأراضى الفلسطينية.
 
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة