أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

سارة حجازى: مجموعة «Girl with a Pearl Earring» مستوحاة من موناليزا الشمال


حوار ـ ياسمين فواز

وسط حشد إعلامى كبير، شاركت المصممة المصرية سارة حجازى فى أسبوع الموضة بلندن الذى أقيم قبل أيام بمشاركة مجموعة كبيرة من المصممين العالميين وبيوت الأزياء الشهيرة، فى واحد من أهم أسابيع الموضة التى يشهدها العالم.
 
 صورة ارشيفية

وأعربت حجازى عن سعادتها بالمشاركة فى أسبوع الموضة، بعد أن وقع اختيار اللجنة المنظمة للحدث عليها لتكون أول مصرية تشارك فى أسبوع الموضة بلندن لعرض تصميماتها الجديدة لخريف وشتاء 2013 – 2014.

وعن مجموعتها لهذا الصيف، قالت إنها تحمل عنوان «Girl with a Pearl Earring » المستوحاة من لوحة لفتاة ترتدى «قرطاً» من اللؤلؤ، المرسومة بالقرن السابع عشر، والتى تعد من أهم لوحات الرسَّام الهولندى يوهانس فيرمير (1675/1632م)، وهى محفوظة حالياً فى متحف ماورتشوس بلاهاى فى هولندا، والتى يطلق عليها «موناليزا الشمال» و«موناليزا الهولندية».

أكدت المصممة سارة حجازى أنها اجتهدت فى التواصل مع المركز البريطانى للموضة لتقديم مجموعتها لخريف شتاء 2014/2013 هذا العام، قائلة: «بفضل الله تمت دعوتى لعرض مجموعتى ضمن عروض أسبوع لندن للموضة للمصممين الموهوبين فى حضور أبهرنى شخصيا»، موضحة أنها قدمت مجموعة من 10 تصميمات لفساتين السهرة والزفاف أبهرت الحضور وأطلق على العرض فى مدونة من اشهر المدونات بلندن أنه يشبه عرض فالنتينو فى كلاسيكيته وأنه من أجمل العروض التى قدمتها واستمتعت بثناء حاضريها على جميع الفساتين.

أضافت أن المجموعة تتألف من فساتين السهرات والزفاف المصنوعة من «التل» و«الدانتيل» و«تطريزات السيرما» المشغولة بيد المصممة نفسها وابليكات "الدانتيل" المعاد صياغته يدوياً والتطريز اليدوى وأحجار "سواروفسكي" التى جعلت المجموعة تتلألأ بألوان الباستيل الرقيقة، مؤكدة أن ما استخدمته فى الموديلات الحديثة هو كلمة السر لموسمى الربيع والصيف.

وعن العوامل الرئيسية التى تساعدها فى الوصول إلى العالمية وحجز مقعد فى مختلف عروض الأزياء، قالت سارة حجازى: «كل مجموعة أقدمها أحرص أولاً على أن تكون فى المقام الأول محققة لكل عناصر اتجاه الموضة العالمى فى الموسم نفسه، بمعنى اننى اقدم مجموعة من التصميمات تبرز اهم ما تقدمه بيوت الازياء العالمية، وذلك بعد أن أكون قد أنجزت بحثى عن الاتجاه القادم للموضة وأضيف له إلهاماً من لوحة فنية أو منظر طبيعى أو شخصية مؤثرة، كما فى مجموعتى التى أطلقت عليها اسم «كوكب الشرق ام كلثوم» أو مجموعتى باسم «أحلى زهور فى العالم».

وأكدت أن ابرز خطوط الموضة لهذا العام خاصة فى فساتين الزفاف هى كلاسيكيات السبعينيات من القرن الماضى حيث تتألق مع ألوان عصرية منها الميتاليك والذهبى لون الفخامة الذى يظهر بشدة مكملا للمظهر الملكى، كما عادت فساتين زفاف الخمسينيات القصيرة مرة أخرى.

وتنظر حجازى للمرأة من كونها الأميرة أو الملكة المتوجة التى تتميز بإطلالتها بإبهار الحضور وأناقتها بالبساطة وفستانها بالفخامة والانفراد هى السبب الرئيسى فى الوصول للمكانة التى وصلت اليها، بالإضافة إلى أنها ترى المرأة التى ترتدى تصميماتها ليست نجمة سينمائية، لكنها تفرض تألقها بين الحضور، مشيرة إلى أن المرأة ليست بالضرورة أن تتبع خطوط الموضة بحذافيرها ولكنها تفضل، حسب قولها، أن تمتلك المرأة قطعة لا يمتلكها غيرها.

وتصف تجربتها فى مدرسة «جذور للموضة»، بالتجربة الجديدة التى تتشرف بالمشاركة فيها باعتبارها اول مدرسة لتعليم الموضة المصرية على ايدى صناع الموضة المصريين، وأنها تؤمن بأن الموهبة يجب أن تنمى، لذلك هى فخورة بان تشارك فى أى عمل يرعى المواهب، مشيرة إلى أنها على أتم استعداد لتقديم خبرتها لمن يرغب فى ذلك، قائله «لأننى أثق بأنك لكى يعلو شأنك يجب أن تقدم ما فى استطاعتك لمن يريد».

وعن طموحاتها فى عالم الأزياء قالت: أطمح بأن «برامز" سارة حجازى» برامز مصري" فاخر لصناعة الأزياء الهوت كوتور وأزياء سينية، وأن تكون موجودة بكل مدن الموضة فى العالم.

وتشير حجازى إلى أنها لا تستبعد تقديم موديلات للرجال طالما أن العلامة التجارية (البراند) سارة حجازى سيكون فى المستقبل مؤسسة فيها مجموعة مميزة من المصممين.

وعن مثلها الأعلى أكدت سارة حجازى أن ديور وشانيل هما المثل كعلامتين تجاريتين وزهير مراد كمصمم.

واختتمت سارة حديثها بمجموعة من النصائح للمرأة العربية، وقالت: «تمسكى بذوقك الراقى وبالأصالة العربية وتابعى الموضة العالمية وابدعى فى اختيار ما يناسبك لتتألقى، فالمرأة العربية أميرة بطبعها، ودائماً متميزة تحب التفرد عن مثيلاتها بارتدائها الرداء الأوحد والمميز».

وأضافت: «جربى كل الألوان بدرجاتها لتكتشفى افضل طلاتك، واحتفظى بالبساطة عنواناً فهى جزء من أناقتك».

يذكر أن سارة حجازى دخلت عالم الأزياء منذ عام 1996 طالبة بكلية الهندسة، فيما بدأت تنفيذ تصميماتها فى عام 1999.

ولم تترك سارة شغفها بالأزياء أثناء عملها بمجال الهندسة، وظلت تبحث وتتلقى تدريبات إلى أن نفذت اول فستان زفاف فى عام 2007، وكانت البداية حيث انطلقت فى دبى عام 2009 من خلال اشتراكها فى عروض للأزياء ومسابقات لتصميم الازياء لتثبت موهبتها.

حازت سارة حجازى على شهادات،اسكتشات الموضة من مركز دبى العالمى للفنون وشهادة تصميم أزياء من جامعة لندن للموضة، بالاضافة إلى إنشاء علامة تجارية فى الموضة بالجامعة نفسها.

وتتلخص مسيرتها فى عالم الأزياء فى اختيارها واحدة من 5 متسابقين نهائيين فى مسابقة الموضة من «مايبلين» عام 2010، كما شاركت فى عرض أزياء «شيلا» و«ابايا» أثناء مفاجآت دبى صيف 2010، وشاركت فى أسبوع الموضة للمواهب الصاعدة فى دبى صيف 2011 كما أنها من المرشحين لأفضل مصمم مقبل فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة