أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

إعلاميون: تعليقاً علي استمرار عبد المقصود : المطلوب تغير النظام بأكمله


ولاء البرى

أثار استمرار وزير الإعلام صلاح عبدالمقصود فى منصبه رغم مطالبة كل الإعلاميين وأغلب القوى والتيارات السياسية برحيله، العديد من التساؤلات التى ادهشت البعض، فيما علق آخرون بأن ذلك طبيعى فى ظل نظام حكم لا يحترم معارضيه، بالإضافة لعدم عمل أى تقييمات حقيقية للوزراء، خلال الفترة الماضية، لذلك فهى تعديلات شكلية مبنية على المبدأ نفسه «أهل الثقة لا أهل الخبرة».
 
 صلاح عبدالمقصود

قال خالد شبانة، رئيس قناة «نايل كوميدى»، إن الأمر لم يعد فارقاً، فليس مهما من يأتى ومن يذهب، خاصة أنه لم يعد هناك تقييم حقيقى للمسئولين، فكل وسائل الإعلام كانت تتحدث خلال الفترة الماضية عن طريقة كلام وزير الإعلام «عبدالمقصود»، وهو تقييم شخصى إلى حد كبير، لكن لم يتم تقييمه على المستوى العملى.

ولفت شبانة إلى أن وزير الإعلام ليس مسئولاً عن اتحاد الإذاعة والتليفزيون فقط، بل إن وزارة الإعلام مسئولة عن كل المكاتب الإعلامية للدولة بالخارج، فهل نجحت الوزارة فى تحسين صورة الدولة بشكل فعال؟! وهل قام بعمل أى تغيير حقيقى فى مؤسسات الدولة الإعلامية فى الداخل والخارج؟ هل قدم أى شىء يفيد وزارته خلال الفترة الماضية؟ كلها تساؤلات كان لابد للقائمين على شئون الدولة أن يطرحوها على أنفسهم قبل البت فى استمراره فى منصبه من عدمه، لكن من الواضح أن استمراره جاء لتحقيق أهداف معينة تسعى إليها السلطة.

واتفقت مع الرأى السابق المذيعة هالة فهمى، مؤكدة أن وجود عبدالمقصود أو عزله لم يعد فارقاً لأن الفساد داخل وزارة الإعلام لا يقتصر على شخص أو منصب بعينه، فالوزير نفسه يستمد قوته من الفاسدين داخل التليفزيون، وعلى رأسهم القيادات الذين ليست لديهم أى مؤهلات علمية حقيقية لهذه المناصب. وأضافت هالة أن الإعلام الخاص ساهم بشكل كبير فى استمرار هؤلاء المفسدين، لأنهم اغمضوا أعينهم عن محاربة الفساد المتوغل داخل الوزارة، خاصة فى ماسبيرو، لأنهم يخشون من نهوض الإعلام الحكومى بما سيفقدهم السيطرة على الساحة الإعلامية.

وأوضح علاء عزام، مخرج وسيناريست، أنه لم يكن يتوقع استمرار سياسة العناد التى اسقطت مبارك بعد الثورة، إلا أن النظام الحالى يسير على الخطى نفسها، فاستمرار صلاح عبدالمقصود فى منصبه يعد غباءً سياسياً بامتياز، بعد كل تلك الاخطاء التى وقع فيها خلال الفترة الماضية، فلو كان مسئولاً عن أى حقيبة وزارية أخرى، كان من الممكن أن نتغاضى عما قاله وفعله، إلا أنه وزير للإعلام فكيف نتسامح مع كونه لا يعرف كيفية التحدث مع الآخرين؟!

وأضاف أنه ذهب مرة إلى مكتب الوزير ليقدم له 3 مقتراحات لإعادة هيكلة الوزارة، وتخفيض النفقات، إلا أن أحداً لم يهتم بما قدمه، وهذا يدل على أن هذا الوزير لا يستطيع تقديم أى شىء فعال أو حتى دراسة مقترحات العاملين معه لتحقيق أى نجاح حقيقى بالوزارة، وهذا يعكس فشل قيادته، ولا يوجد إذاً سبب لاستمراره.

خالد البلشى، عضو مجلس نقابة الصحفيين، أكد أن التعليق على عدم تغيير وزير الإعلام أمر لا يمثل أهمية لأن النظام برمته فاشل بل مصرّ على الفشل، وأن النجاح الذى يسعى النظام لتحقيقه هو السيطرة على مفاصل الدولة فقط لا غير، وأضاف البلشى: نحن لا نريد تغيير وزير، ولكن نريد تغيير نظام يسير على خطى نظام مبارك نفسه.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة