أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الفشل فى انتظار «مجلس الفلاحين»


ولاء البرى

قال أحمد الجيزاوى، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، إنه سيتم خلال أيام الإعلان عن تشكيل أول مجلس للفلاحين، على أن تكون مهمته عرض المشاكل التى تواجه الفلاح المصرى، واقتراح آليات تنفيذية عاجلة لحلها، وهو يتبع الوزير بما يساعد فى سرعة إصدار القرارات التى تحقق طموحاته.
 
 احمد الجيزاوي

إنشاء المجلس الجديد أعاد إلى الأذهان مسألة حرمان الفلاحين من أى غطاء نقابى يحميهم، وأكد كمال أبوعيطة، رئيس الاتحاد المستقل للنقابات العمالية، أنه يساند قرار الوزير شريطة أن يعبر المجلس المقترح عن الفلاحين الحقيقيين وعن المناضلين منهم، وعلى رأسهم عبدالمجيد الخولى، الذى أسس اتحاد الفلاحين عام 1983، ومنذ ذلك الوقت وهو يناضل من أجل حق الفلاح فى الحماية النقابية.

وقال كرم صابر، مدير مركز الأرض لحقوق الإنسان، إن الفكرة جيدة ومن المهم سماع المشاكل والبحث عن آليات تنفيذ لحلها إلا أن مشاكل الفلاحين معروفة بالفعل، لكن ليست هناك رؤية أو إستراتيجية حقيقية لحلها، لذلك سوف تظل أى خطوة مجرد كلام فارغ من المضمون.

وأشار إلى أن العمل النضالى والنقابى للفلاحين بدأ منذ الثلاثينيات، لكن بعد ثورة 25 يناير أصبحت هناك كيانات نقابية مستقلة للفلاحين فيما يتجاوز الـ100 نقابة، لكن القائمين على الحكم ليس لديهم فكر وهو ما يجعل الفلاح يعانى بشكل أسوأ مما كان عليه فى عهد مبارك.

وأكد خالد بدوى، مدير مركز الدراسات الريفية، أن الوزير إذا أراد التواصل مع الفلاحين بشكل جاد فلابد أن يتواصل مع النقابات الخاصة بهم، والتى تعبر عنهم، وقامت علي أساس انتخابى صحيح، وتضم آلاف الفلاحين، إلا أنه لم يطرح ذلك فى إعلانه عن هذا المجلس، وهو ما يجعل هناك شكاً فى مصداقيته، خاصة أن المجلس المقترح سوف يقوم على مجموعات من حزب الحرية والعدالة والمعارضة المستأنسة كمحاولة لتجميل شكل الوزير ليس إلا.

وقال إن طرح الوزير لم يشمل أى رؤية حقيقية لشكل هذا المجلس سوى أن الوزير هو من سينظمه، فهل سيكون تابعاً للحكومة كما لم يشرح ولم يجتمع أو يناقش المعنيين والممثلين النقابيين للفلاحين، مما يطرح كثيراً من التساؤلات على سبيل المثال «هل سينتخب الفلاحون القائمين على هذا المجلس؟ ما هو القانون الذى سينظم العمل فيه؟.

وأوضح أنه قبل الثورة لم تكن هناك نقابات مستقلة للفلاحين، لكن كان يوجد ما يسمى جمعيات التعاون الزراعى يديرها الحزب الوطنى وهو ما تريد عمله الحكومة الآن لكن فى ثوب جديد، إلا أن الفلاحين بعد الثورة أنشأوا العديد من النقابات المستقلة التى تعبر عنهم بشكل حقيقى أثر القانون الذى طرحه أحمد البرعى، وعلى الرغم من أن المجلس العسكرى لم يقر قانون الحريات النقابية، كما لم يتم إقراره فى عهد مرسى، لكن الحركة النضالية للفلاحين لن تسمح باستغلالها مرة أخرى، لذلك أنشأت تلك الكيانات التى يجب على الوزير الجديد العمل معها إذا كان يريد إصلاحاً حقيقياً.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة