أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«مهندسى الكهرباء» يطالب الجهات الرقابية بحصر استثمارات القطاع


عمر سالم

طالب ائتلاف مهندسى محطات إنتاج الكهرباء، الجهات الرقابية بحصر الاستثمارات والقروض التى تم ضخها فى قطاع الكهرباء فى السنوات الأخيرة، ومعرفة هل تتناسب هذه المبالغ مع حجم شبكة الكهرباء المصرية أم لا؟، ومقارنة تكلفة إنشاء محطات الكهرباء فى مصر مع محطات شبيهة فى دول أخرى مع الأخذ فى الاعتبار الاختلاف فى المكونات وكفاءة المحطات.

كشف مصدر مسئول بالائتلاف فى تصريحات لـ«المال» عن أن محطة العين السخنة والتى تصل قدرتها إلى 1300 ميجاوات وباستثمارات تزيد على 13 مليار جنيه قد تدخل الخدمة بعد أكتوبر المقبل، وهو ما يضع «الكهرباء» فى مأزق، حيث كان من المقرر الانتهاء من تنفيذ المحطة فى مايو الحالى، وهو ما ينذر بصيف ساخن.

كما طالب بضرورة إنهاء التعامل بنظام التعاقدات على أن يتم استخدام نظام تسليم المفتاح والذى سيقصر التعامل على المقاول الرئيسى فقط بحيث يتكفل بجميع المكونات وقطع الغيار المطلوبة بدلاً من التعامل مع عشرات الشركات ومقاولى الباطن، لافتاً إلى أن الاستمرار فى العمل بنظام العقود المتعددة والتمسك بالاستشارى «بجسكو» يمثل عبئاً ضخماً على كاهل قطاع الكهرباء وتسببت هذه السياسة فى خسائر هائلة للقطاع وتخريب عدد كبير من المحطات.

وأوضح أن استخدام نظام العقود المتعددة لإنشاء محطات الكهرباء بدلاً من نظام تسليم المفتاح يتسبب فى زيادة تكلفة إنشاء المحطات فى مصر عن أى دولة أخرى، وتدنى مستوى مكونات المحطات وأيضاً انخفاض نسب المكون المحلى.

ودعا إلى ضرورة تشكيل لجان فنية محايدة لمراجعة الوضع الفنى للمحطات وما تم بها من تجاوزات وكذلك الإشراف على تنفيذ وتسلم المحطات التى تحت الإنشاء لضمان عدم تكرار ما حدث فى محطات التبين والنوبارية وطلخا وغيرها ولضمان وقف الخسائر التى تسبب بها الاستشارى «بجسكو» ونظام التعاقدات الفاشل.

وقال إن وزارة الكهرباء لا تزال تلجأ لنظام العقود بحجة تقليل التكلفة وزيادة المكون المحلى، ولكن بقليل من البحث سنكشف أن هذا النظام فاسد وتسبب فى العديد من الأزمات بمحطات الكهرباء من أهمها أزمة تعطل العمل فى مشروع العين السخنة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة