أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ممدوح عبدالفتاح : أسعار القمح بالبورصات العالمية لتحديد الوقت المناسب للشراء


حوار ـ محمد مجدى

قال ممدوح عبدالفتاح، نائب رئيس هيئة السلع التموينية، إنه يتم حاليا تتبع أسعار القمح فى البورصات العالمية لتحديد الوقت المناسب فى الدخول بمناقصات جديدة، مشيرا الى أنه تم تأجيل زيارة مسئولى الهيئة الهند للاطلاع على المزارع والصوامع الموجودة لديها الى حين الانتهاء من تسلم القمح المحلى من المزارعين.
 
  ممدوح عبدالفتاح

وأكد عبدالفتاح أن المخزون السلعى للبلاد والأرصدة آمنان بنسبة %100، موضحا أن السكر التموينى يكفى لمدة 135 يوما، بالإضافة الى مخزون استراتيجى بنحو 179 ألف طن، مضيفا أن الهيئة تحصل على انتاج شركة السكر والصناعات التكاملية بالكامل بنحو 8 آلاف طن سكر يوميا. وكشف نائب رئيس هيئة السلع التموينية فى حواره مع «المال» أنه ستتم إضافة ما يقرب من 10 ملايين مواطن على البطاقات الذكية، وذلك للاستفادة من السلع التموينية المدعمة من خلال الإعلان عن فتح باب تسجيل المواليد الجدد من عام 2005 الى 2012 على البطاقات التموينية.

أشار ممدوح عبدالفتاح الى أن عدد المستفيدين من السلع التموينية سيرتفع من 67 مليونا الى 77 مليون مواطن وبما يزيد على 12 مليون بطاقة تموينية ذكية، كاشفا النقاب عن أن هناك زيادة نسبتها %15 من كميات الحصص التموينية بعد ضم المواليد الجدد.

وكشف أنه سيتم خلال الأيام المقبلة بيع لحوم سودانية للمستهلكين من خلال المجمعات الاستهلاكية بسعر 35 جنيها للكيلو الواحد، قائلا «كل سلعة تشهد ارتفاعات فى أسعارها بالسوق المحلية سيتم تقديمها للمستهلكين بأسعار مدعمة».

وقال إن الشركات الأخرى المنتجة للسكر داخل مصر يبلغ حجم انتاجها أكثر من 1.5 مليون طن، بينما احتياجات السلع التموينية من السكر بنحو 1.2 مليون طن بما يعنى وجود فائض، كما أن كميات الأرز والزيت آمنة أيضا.

وأشار الى أن هيئة السلع التموينية تعانى أزمة حاليا، تتمثل فى عدم وجود أماكن تخزين للزيت بعد تعبئته، مطالبا بوجود مساحات تخزينية على غرار الصوامع الخاصة بتخزين القمح.

وأضاف عبدالفتاح أن الهيئة تستهدف تسلم 4.5 مليون طن قمح من المزارعين خلال الموسم الحالى، بالإضافة الى وجود 3.3 مليون طن قمح مستورد يكفى حتى 30 يونيو، مشيرا الى أن مخزون القمح بعد تسلم المحصول المحلى سيكفى لمدة 6 شهور أخرى.

وأرجع نائب رئيس هيئة السلع التموينية وجود عجز فى توفير الأرز للحصص التموينية خلال أبريل الماضى الى عدم قيام الشركات بتوريد الكميات المطلوبة والتى تصل لنحو 110 آلاف طن، بينما قاموا بتوريد 90 ألف طن فقط بواقع عجز مقداره 20 ألف طن، لافتا الى أن الهيئة قامت بتدبير العجز عن طريق استبداله بالأرز الشعير.

وذكر أن مجلس الوزراء قام بإسناد التوريد بالأمر المباشر للشركة القابضة للصناعات الغذائية وذلك لتوريد 110 آلاف طن من الأرز التموينى شهريا لصالح هيئة السلع التموينية، اعتبارا من أول شهر مايو الحالى خاصة بعد انسحاب شركات الأرز الخاصة من المناقصة رقم 5 اعتراضا على بعض بنود كراسة الشروط.

وأكد ممدوح عبدالفتاح أن هيئة السلع التموينية منوطة بتدبير احتياجات المواطنين من السلع المدعمة، كما أن الدولة عليها الالتزام بتدبير الدولار لتوفير السيولة الكافية لاستيراد بعض السلع من الخارج، قائلا: «يتم دعم السلع الغذائية بنحو 36 مليار جنيه، وذلك لميزانية 2012/2013»، مشيرا الى أن هناك 600 مليون جنيه مستحقات مالية للهيئة لدى شركات مضارب الأرز التابعة لقطاع الأعمال العام، وتم تسديد ما يزيد على 400 مليون جنيه حتى الآن والمتبقى 200 مليون أخرى.

وعن استيراد القمح قال ممدوح عبدالفتاح إنه تم استيراد قمح بنحو 3.3 مليون طن من خلال آخر مناقصة تمت فى 20 فبراير الماضى، وذلك بانخفاض قدره 2.3 مليون طن، مشددا على أهمية دعم المزارعين وتشجيعهم على زراعة القمح بما يصب فى صالح تحقيق الاكتفاء الذاتى وعدم الاعتماد على الاستيراد.

وعن الضوابط التى يتم التعامل بها مع شركات المطاحن الخاصة والشركة القابضة للصناعات الغذائية، أكد عبدالفتاح أن هناك حاليا تشديدا فى الرقابة على الشركات، وذلك نظرا لكثرة الشكاوى من نسبة استخراج الدقيق، مشيرا الى أنه يتم الاتفاق على دقيق بنسبة استخراج 82 «يستخدم فى الخبز الطباقى» وعند التسلم يكتشف أن نسبة الاستخراج 87 «يستخدم فى تصنيع المكرونة»، ويكون التلاعب فى نسبة الاستخراج لصالح المطحن الخاص، وذلك للتربح من خلاله.

وعن أزمة شركات مضارب الأرز الخاصة، قال نائب رئيس هيئة السلع التموينية، إنه تم شطب 3 شركات هي: الشمس والمصراوية والميار من قائمة الشركات الموردة للهيئة التى يبلغ عددها 30 شركة، وذلك لعدم التزامها بالكميات التى تم الاتفاق على توريدها لصالح الهيئة.
 
   ممدوح عبدالفتاح في حواره لـ المال

وأكد عبدالفتاح أن باب التسجيل مازال مفتوحا للشركات الراغبة فى توريد الأرز لصالح الهيئة، مطالبا الشركات الجديدة والحالية بالجدية فى الالتزام بالكميات التى يتم الاتفاق على توريدها، موضحا أنه ليست هناك أفضلية لشركات القطاع العام على حساب القطاع الخاص لتوريد الأرز لهيئة السلع التموينية، لكن المعيار الأساسى هو توفير السلعة الجيدة والسعر المناسب.

وعن الزيوت التموينية، قال ممدوح عبدالفتاح، نائب رئيس هيئة السلع التموينية، إنه تم شراء 87 ألف طن زيت عباد شمس وفول صويا حتى الآن من دول روسيا وأوكرانيا والأرجنتين عن طريق شركتى ميدى تريد والقابضة للصناعات الغذائية وبقيمة 1.3 مليار دولار، مشيرا الى أن الفاتورة الشرائية للزيت التموينى سترتفع، ومع ذلك لن تتم زيادة سعره على الحصص التموينية.

وأضاف عبدالفتاح أن الاستيراد من الأرجنتين كان لمرة واحدة فقط، بسبب بعد المسافة عن مصر، مما حملنا زيادة فى قيمة النولون، ويبلغ زمن الرحلة بين الدولتين 25 يوما، بينما من أوكرانيا وروسيا لمصر لا تتجاوز مدة الرحلة 5 أيام.

واستبعد إمكانية استيراد زيت العباد من تركيا أو ألمانيا، لأن دول أوروبا معروفة بارتفاع أسعار هذه السلعة لديها.

وأضاف عبدالفتاح أن سعر زيت العباد مرتفع عن الصويا بنحو 100 دولار لأن نسبة الفاقد فى تكرير زيت العباد بنحو %7.5، بينما فى فول الصويا تصل الى %3.5، مشيرا الى أن الهيئة لاحظت عدم رضا المستهلكين عن نوعية الزيت التموينى سابقا.

وتابع عبدالفتاح: إنه تم التنبيه على شركات الزيوت التابعة للقابضة للصناعات الغذائية ضرورة تصنيع زجاجة جديدة بشعار جديد لتعبئة الزيت التموينى «خير بلدنا»، مؤكدا وجود إجراءات رادعة للشركات غير الملتزمة، وذلك من خلال وقف التعامل معها.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة