أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أقرأ لهؤلاء

تمخض الجبل فولد فقرا


بقلم: أفكار الخرادلى

بعد ولادة متعثرة أو متعسرة لا فرق، تمخض الجبل فولد فقرا وليس فأرا، فقرا فى الرؤية وفقرا فى الكوادر والكفاءات والأخطر فى الانتماء، فالجماعة الحاكمة تعانى فقرا شديدا فى الكوادر المؤهلة التى يمكنها أن تقود البلاد فى هذه المرحلة شديدة الصعوبة عليها تماما مثلما هى صعبة على الشعب نفسه لأنها حكومة فاقدة لثقة الشعب سواء على الصعيد المهنى أوالسياسى.

خرج التعديل الوزارى «ماسخا» بلا لون ولا طعم ولا رائحة الا من نكهة اخوانية.لم نعرف ولم يشرح لنا أحد لماذا خرج من خرج ولماذا بقى من بقى؟ وإن كان الأمر يشى بان النظام مازال يسدد فواتير.

باستثناء ثلاثة كانت المطالب الشعبية برحيلهم، فإن الباقين لا يعنون الشعب الذى لم يكن يعرف حتى أسماءهم حتى يسأل عن أسماء الجدد.

والثلاثة المطلوب رحيلهم على رأسهم رئيس الوزراء نفسه الذى فشل بجدارة فى أن تقدم وزارته أى رؤية للخروج من عنق الزجاجة،وفشل فى إيقاف الانهيار الكامل، ويبدو أن النظام يستريح لهذا النوع من الأداء خاصة أن الدستور المعيب يعطى رئيس الوزراء جميع الصلاحيات فى حال عدم وجود رئيس، وهذا يفسر سر التمسك برئيس وزراء بهذا المستوى الذى من الصعب التوصل الى مثله.

والثانى هو وزير الداخلية الذى يواجه رفضا من داخل وزارته لا يقل عن الرفض الشعبى، والثالث هو وزير الإعلام الذى أصبح يلقب بالوزير المتحرش بسبب تكرار سقطاته اللفظية خاصة مع الإعلاميات، والتمسك به يثير علامات استفهام وتعجب ولا يبررها عدم وجود إعلامى إخوانى قادر على ادارة المنظومة الإعلامية، وكان الوزير قد سبق أن اعلن - وهذا مسجل بالصوت والصورة - عن عدم قيامه بأخونة وزارة الإعلام لأنه لا يجد من يصلح.

منصب واحد فقط هو الذى أثار الجدل والدهشة وهو تعيين المستشار حاتم بجاتو وزيرا للدولة للشئون النيابية، بجاتو كان عضوا فى أمانة لجنة الانتخابات التى أعلنت فوز الرئيس السابق حسنى مبارك بآخر فترة رئاسية ونفى على أثرها بجاتو حدوث أى تزوير فى العملية الانتخابية.

كما كان عضوا فى لجنة الانتخابات الرئاسية الأخيرة التى جاءت بمحمد مرسى رئيسا وللمرة الثانية يدلى بتصريح مثير عقبها وهو ان الانتخابات الرئاسية لن تعاد لأن الاعلان الدستورى يقضى بعدم جواز الطعن على قرارات اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة، هذا التصريح فى حد ذاته يشكك فى نزاهة نتيجة تلك الانتخابات.

انتقدت جميع التيارات تعيين بجاتو، فالتيار الإسلامى يوجه له عددا من التهم وقت أن كان أمينا للجنة العليا للانتخابات الرئاسية منها التزوير وعلاقته بالنظام السابق،كما اتهم بتهريب متهمى قضية التمويل الأجنبى.وتيار الاستقلال من جانبه قدم بلاغا الى مجلس القضاء الأعلى للتحقيق مع المستشار بجاتو لتوليه حقيبة الشئون القانونية وهو ما اعتبر إثارة للشبهات بسبب دوره فى لجنة الانتخابات الرئاسية خاصة فى ضوء الاتهامات المثارة حول تزوير نتيجة الانتخابات الرئاسية.

معلومة أخرى قد تكون مؤشرا على سبب اختيار بجاتو وهى أن هيئة الدفاع فى قضية الهروب الجماعى لسجناء وادى النطرون خلال أحداث الثورة طالبت باستدعاء المستشار بجاتو أمين اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية لمعرفة أسباب قبول أوراق الدكتور محمد مرسى مرشحا للرئاسة رغم كونه سجينا هاربا من هذا السجن.

ويبدو أن بجاتو هو رجل المهام الصعبة حيث من المتوقع أن يجد نفسه مطالبا بتبرير الغاء بعض القوانين التى كان مشاركا فى وضعها فى ظل النظام السابق، تلك القوانين التى يسعى النظام الحالى الى إلغائها مثل قانون تجريم ختان الإناث.

إن المتابع لردود الأفعال على تعيين بجاتو على شبكات التواصل الاجتماعى يخرج بنتيجة هى إجماع جميع القوى على مثل شهير يقول «ما شافهومش وهما بيسرقوا شافوهم وهما بيتحاسبوا».

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة