أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تضارب الآراء حول إنشاء محافظة جديدة بوسط سيناء


محمد مجدى ـ نادية صابر

أثارت الدراسة التى قامت بإعدادها هيئة التخطيط العمرانى والتى تم الإعلان عنها بإعداد التقسيم الإدارى الجديد للجمهورية، والذى يحدد إنشاء 5 محافظات جديدة من بينها محافظة وسط سيناء، آراء متباينة ما بين مؤيد ومعارض.

 
عبد الله قنديل 
قال عبدالرحمن الشوربجى، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة بمحافظة شمال سيناء، إن قرار اقامة محافظة ثالثة فى وسط سيناء، يعد فكرة جيدة ولكنها مبكرة جدا فى الوقت الحالى، خاصة أن وسط سيناء تعانى من التهميش طوال العقود الماضية، وتفتقر لعدد كاف من السكان وتحتاج الى مقومات وبنية مؤهلة.

وأضاف أن وسط سيناء تحتاج الى إنشاء منطقة صناعية استثمارية او زراعية تجذب اليها السكان، مما يؤهلها فيما بعد لقيام محافظة، مشيرا الى أن وسط سيناء تضم مدينتين فقط هما نخل والحسنة وعدد سكانهما 10 آلاف نسمة فقط.

وقال إن أهالى سيناء اعتقدوا أن وجود محافظة ثالثة سيحل مشاكل سيناء المتفاقمة، بينما الحقيقة أن هذه المشاكل لن يحلها قرار إدارى.

وأوضح ان الفترة المقبلة ستشهد قرارات أخرى لمساندة اهالى سيناء وحل مشاكلهم الخاصة بتملك الاراضى والمياه وغيرهما.

ومن جانبه، أكد الدكتور رجب حفنى، رئيس قسم الاقتصاد بزراعة العريش، أن وسط سيناء تعانى من أهمال كبير لوقوعها بين محافظتى شمال وجنوب سيناء، وتضم مركزين فقط هما نخل والحسنة، مشيرا الى أن وجود محافظة جديدة يتطلب ميزانية خاصة بها مما سيمثل عبئا جديدا على كاهل خزانة الدولة، وهو ما يتطلب دراسة واقعية لهذه الخطوة، حتى لا يكون إهدارا للمال العام فيما بعد.

ويرى حفنى أن الاهتمام بمركزى نخل والحسنة بوسط سيناء، اقتصاديا واجتماعيا من خلال جهاز تنمية سيناء، سيكون حلا واقعيا بدلا من إقامة محافظة جديدة بعبء مادى جديد

فى حين قال الدكتور مختار الشريف، الخبير الاقتصادى، إن الناحية الجغرافية لوسط سيناء لا تسمح بوجود محافظة ثالثة بسبب وجود المرتفعات والجبال، موضحا أن التقسيم الادراى لمحافظات سيناء لا يوجد ما يمثله على أرض الواقع من مرافق وخدمات ومواصلات وبنية تحتية حقيقية حتى يكون حافزا لإقامة محافظة جديدة فى منطقة وعرة كوسط سيناء.

وكانت هيئة التخطيط العمرانى قد أعلنت أن محافظة وسط سيناء سيتم إنشاؤها بعد استقطاع جزء من محافظتى شمال سيناء وجنوب سيناء على أن يكون لها واجهتان بحريتان على خليجى العقبة والسويس.

ورحب محمد حسنى، رئيس مركز مدينة نخل فى منطقة وسط سيناء، بإنشاء محافظة لوسط سيناء، نظراً لأن المنطقة فى أمس الحاجة للتنمية الاستثمارية، والخدمية

وقال حسنى إن مجلس مدينة نخل تقدم بمذكرة قبل سنوات بضرورة إقامة محافظة تضم كلا من مدينتى الحسنة، ونخل، بالإضافة إلى منطقتى الجفجافة، والقسيمة.

وأضاف أن هناك اتجاها لجعل الجفجافة، والقسيمة، مدينتين تابعتين لمنطقة وسط سيناء، مؤكداً أنه فى حال إقامة المحافظة سيتم توفير الكثير من الوقت على المواطنين عند الحاجة لإنهاء التعاملات الحكومية والتى تتم غالبيتها فى مدينة العريش، والتى تبعد عن نخل بنحو 150 كيلو مترا.

وأضاف أن عدم وجود الأمنى فى وسط سيناء سينتهى بإنشاء المحافظة، نظراً لإقامة مديرية أمن تابعة لها، كما سيعمل إنشاء المديرية على الحد من عمليات تهريب الأفارقة إلى إسرائيل عبر الحدود والتى يجرى معظمها فى منطقة وسط سيناء.

وأشار إلى أن أهم المطالب التى يحتاجها المواطنون فى وسط سيناء، هو إقامة المزيد من محطات تحلية مياه الشرب، نظراً لأن هناك 3 محطات فقط، لافتاً إلى أن هيئة المعونة الأمريكية قامت بإنشائها فى قرى المغارة والمنبطح وبئر بدا.

وأضاف حسنى أنه من الضرورى إنشاء محطتى مياه صرف الصحى، وأخرى لمعالجة المياه، على أن تتم إقامتهما أسفل قناة السويس، وذلك لرى الأراضى الصحراوية والتى يمكن فيها زراعة الزيتون.

واتفق عبدالله قنديل، رئيس الغرفة التجارية فى شمال سيناء، مع الرأى السابق بضرورة إقامة المحافظة، موضحا أن التجار التابعين للغرفة والذين لا يقل عددهم عن 7 آلاف تاجر غالبيتهم يسكن فى مدن العريش، والشيخ زويد، ورفح.

وأضاف «قنديل» أنه فى حال إقامة محافظة وسط سيناء، سيتم توجيه المزيد من الاستثمارات التجارية وضخ مشروعات تنموية تعمل على جذب العمالة المصرية والتى تعانى من البطالة.

ولفت إلى أن تجار وسط سيناء يعانون من الحصول على الحصص التموينية، والتى تصل إلى المحال بعد وصولها إلى باقى المدن فى شمال سيناء بنحو أسبوع على الأقل، بالإضافة إلى عدم وجود طرق ممهدة تساعد على سير سيارات النقل، مما يدفع التجار إلى الاستعانة بسيارات النقل والتى تكلفة مبالغ مرتفعة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة