أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

شركات السيارات تواجه الركود بأفكار ترويجية جديدة


إيمان حشيش :

فى الوقت الذى تعانى فيه السوق المصرية حالة ركود، اتجه البعض من العاملين بالقطاع لمواجهة هذه الأزمة بأفكار تسويقية جديدة لطرازاتها الجديدة، كان أكثرها جذباً للانتباه عرض «MINI » لسيارتها «MINI Cooper » فى خليج القرش بداية شهر أبريل الماضى، وقد جاء ذلك ضمن حملة MINI الجديدة تحت عنوان «Not Normal » أو «غير عادى» التى أطلقتها MINI فى الدول التى توجد بها، حيث تم وضع لافتة قرب الشاطئ «أنت على بعد غطسة واحدة من شىء غير عادى»، كما قامت أيضاً «هيونداى» بالترويج لطرازها الجديد من خلال لعبة على الانترنت يتم من خلالها دخول الفائز لسحب السيارة الجديدة.

 
رأفت مسروجه
قال وليد توفيق، عضو شعبة السيارات فى الاتحاد المصرى للغرف التجارية، رئيس مجلس إدارة القابضة ووامكو أوتوموتيف، إن الابتكار هو أساس التسويق، لهذا فإن قطاع السيارات يعتبر من أوائل القطاعات التى تهتم بتقديم أفكار جديدة خارجة على المألوف تدفع البعض إلى تقليدها.

وأضاف توفيق أن الأفكار الجديدة التى ظهرت مؤخراً تساعد بشكل كبير على جذب الانتباه بل وإثارة اهتمام العميل نحو السيارات بشكل يزيد من قوة العلامة التجارية ويزيد المبيعات إلى حد ما. وأشار توفيق إلى أن العام الحالى شهد عدداً محدوداً من الأفكار الجديدة، ولكن من المنتظر ظهور أفكار تسويقية جديدة أخرى خلال ما تبقى منه.

ويرى رأفت مسروجة، رئيس شرف مجلس معلومات سوق السيارات، أنه لابد من ابتكار أفكار تسويقية جديدة وغريبة فى ظل الركود الذى تعانيه السوق مؤخراً، مؤكداً أنه من الصعب أن تركز حالياً أى شركة على السعر وتقديم تخفيضات فى ظل هذا الوضع، لذلك فإن خير بديل لذلك هو استبدال هذه الأداة التسويقية بالابتكار والبحث عن أفكار خارجة على المألوف فالابتكار يعطى قيمة مضافة للسيارات.

وأضاف مسروجة أن الجميع بدأ يفتح مجالات تسويقية جديدة للدفع بمنتجه بطرق مختلفة سواء من خلال استهداف مناطق جغرافية جديدة والتنوع فى الأدوات التسويقية المستخدمة، فمكان العرض أصبح من الوسائل المهمة التى تركز عليها الشركات فى تسويقها مؤخراً.

وقال مسروجة إن البعض بدأ يفكر فى ادخال منتجات جديدة لم تكن مطروحة بالسوق لفتح آفاق جديدة لها.

ولفت إلى أن أى فكرة جديدة مثل حملة «المينى كوبر» تحتاج إلى دراسة جدوى للسوق لتحديد الربحية والعائد منها، فأى حملة جديدة خارجة على المألوف تتم دراستها بشكل جيد.

ويرى مسروجة أن الأساليب التسويقية الخارجة على المألوف لا تصلح فى الوقت الحالى إلا للسيارات فوق المتوسطة لأن السيارات المتوسطة يتم شراؤها بحكمة ودراسة ولا تؤثر فيها أى مغريات، بينما فوق المتوسطة تحقق تجاوبا مع العميل المتردد الذى يمتلك قدرة مالية، ولكن لم يتخذ قراره الشرائى.

ويرى عماد ويليام، مدير تنمية مبيعات «بورش» أن الأفكار غير التقليدية وسيلة جيدة لمخاطبة شريحة مستهدفة بعينها فى منطقة معينة لفترة معينة.

وأشار إلى أن أغلب العاملين بالقطاع أصبحوا يستغلون انتشار الهواتف الذكية الجديدة فى التفاعل مع الجمهور، لأن أغلب العملاء يمتلكون هواتف ذكية بها تطبيقات تمكنهم من التفاعل معها سواء بالألعاب أو بوسائل أخرى، ويرى ويليام أن الألعاب تعتبر وسيلة تحفيز جيدة تساعد على حفر اسم الماركة فى أذهان الجمهور لفترة طويلة.

وعن حملة «المينى كوبر» قال ويليام إن السوق اعتادت على حملاتهم غير التقليدية الجديدة، فقبل ذلك تم تنظيم حملة للسيارة بالنيل، فهذه الأفكار تساعد على التأثير فى القرار الشرائى بشكل قوى.

وأكد ويليام أن الأفكار غير التقليدية لا تصلح إلا مع السيارات التى تباع بكميات كبيرة، لأن هذه الأفكار مكلفة ولا تصلح مع السيارات التى تباع بكميات محدودة. وقال عفت عبدالعاطى، رئيس شعبة السيارات، إن الوضع الحالى الصعب يفرض الحذر على أى مسوق فى أى قرار تسويقى فلابد من دراسة العائد من أى خطوة وعمل حسابات دقيقة للوضع الحالى، وتأثير ذلك على الفترة المقبلة ، لأن الجميع أصبح متخوفاً بشدة من شراء أى جديد.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة