سيـــاســة

«النور» يبدأ جولة أوروبية بلقاءات مع مسئولين رسميين والجاليات المصرية


كتب ـ محمود غريب:

بدأ أمس الثلاثاء، وفد من حزب النور السلفى، جولة خارجية تشمل بلجيكا وهولندا وألمانيا والنمسا وفرنسا، وتستمر عشرة أيام، يلتقى خلالها الوفد مسئولين رسميين بالإضافة إلى الجاليات المصرية بهذه الدول، وذلك لنقل رؤية الحزب على جميع المستويات الاقتصادية والسياسية وغيرها.

 
نادر بكار
وقال نادر بكار، مساعد رئيس الحزب لشئون الإعلام، رئيس الوفد، إن الجولة ستبدأ ببلجيكا، حيث من المقرر أن يعقد الوفد مؤتمرًا حول الجوار الجنوبى لأوروبا، موضحًا أنه سيلقى كلمة اليوم الأربعاء عن تجربة مصر الخاصة فى كتابة الدستور وتوفيق الآراء المختلفة، فيما يلقى الدكتور أحمد خليل، عضو الهيئة العليا للحزب كلمة عن الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية فى الفترات الانتقالية، على أن يعقب ذلك عقد لقاء مع الجالية المصرية.

وأوضح بكار أن الجولة تهدف إلى عرض رؤية الحزب ووجهة نظره السياسية والاقتصادية، لا سيما فيما يدور بالداخل فى الفترة الأخيرة، وما يثار حول حزب النور من شائعات، مشددًا على أن الجولة تهدف لإيضاح الحقائق الغائبة، أو المزيفة لدى الكثير عن حزب النور.

وأشار بكار إلى أن الوفد سيعمل على إيصال الصورة الصحيحة عن الحزب فى الخارج، والتى تعرضت للتشويه، سواء من النظام الحاكم أو غيره، لا سيما أن مصر تمتلك كفاءات فى الخارج تصلها صورة غير صحيحة عن حزب النور.

وقال بكار إن الزيارة انطلقت من بلجيكا للمشاركة فى مؤتمر الاتحاد الأوروبى تعقبها زيارة إلى هولندا غدًا وبعد غد لعقد لقاء مع البرلمانيين الهولنديين، ولقاء موسع يتضمن إلقاء الجالية المصرية أربع خطب فى أربعة مساجد.

وأشار بكار إلى أن الوفد سيتوجه إلى ألمانيا يومى الثلاثاء والأربعاء المقبلين، فيما يزور النمسا يوم الاثنين المقبل، ويختتم جولته بزيارة إلى فرنسا يومى الثلاثاء والأربعاء.

ومن جانبه قال الدكتور شعبان عبدالعليم، القيادى فى الحزب، إن الجولة التى بدأها الحزب أمس للخارج تهدف لتصحيح صورة الحزب خارجيًا، حيث تعرضت للتشويه من قبل أطراف عديدة، الهدف من ورائها إقصاء الحزب من الحياة السياسية.

وأشار عبدالعليم إلى أن هناك من يظن فى الخارج أن حزب النور يملك أفكارًا متحجرة وغير مرنة، ولا يؤمن بالديمقراطية والحرية، وأنه سوف يفرض الأحكام الشرعية بالقوة، وهو مخالف للحقيقة تمامًا.

ونفى أشرف ثابت، عضو المجلس الرئاسى لحزب النور، أن يكون الهدف من الزيارة - كما أشاع البعض - هو محاولة الانقلاب على النظام، والتعاون للوصول للسلطة كبديل للإخوان خلال الفترة المقبلة.

وأشار ثابت إلى أن حزب النور ثانى أكبر حزب سياسى فى مصر، ويجب أن يطرح رؤيته الاقتصادية أو السياسية للجميع، حتى يسمع الناس منه ورؤيته الإصلاحية وقدرته على الممارسة السياسية.

شارك فى وفد النور عمرو فاروق المكى، مساعد رئيس حزب النور للشئون الخارجية، وأحمد خليل عضو الهيئة العليا للحزب، والدكتور طلعت مرزوق مساعد رئيس الحزب للشئون القانونية وحقوق الإنسان.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة