اقتصاد وأسواق

«التحكم القومى» يحذر من انهيار الشبكة وزيادة قطع التيار


كتب ـ عمر سالم :

كشف مصدر مسئول بمركز التحكم القومى للطاقة أن قطاع الكهرباء يعانى أزمة فى توفير الطاقة الكهربائية خلال الفترة المقبلة، وأن تخفيف الأحمال سيزداد بشكل كبير خاصة مع ارتفاع الضغط على الشبكة وعدم ربط وادخال محطتى غرب دمياط وأبوقير الخدمة، متوقعا أن يتم ادخالهما نهاية شهر رمضان، وأشار الى أن تخفيف الأحمال يستمر حتى الثالثة فجرا وبدءا من أذان المغرب .

وأضاف المصدر فى تصريحات لـ «المال » أن العجز يصل لنحو 4000 ميجاوات وأن ادخال المحطتين لن يساهم فى حل الأزمة بالكامل، مؤكدا أن انهيار الشبكة أمر حتمى، خاصة مع وصول قدرات التوليد لنحو 22300 ميجاوات مقارنة بنحو 25200 ميجاوات وقيام الوزارة بتخفيف الأحمال وقطع التيار الكهربائى عن مناطق مختلفة بالجمهورية بشكل يومى، وأوضح أنه يتم تركيز القطع على المناطق الفقيرة والنائية ووسط الدلتا خاصة صعيد مصر، مرجعا السبب الى عدم شكوى المواطنين، ولفت الى أنه يتم البعد عن الأماكن الراقية فى القاهرة والإسكندرية .

ومن جانبه قال الدكتور أكثم أبوالعلا، المتحدث الرسمى بوزارة الكهرباء والطاقة، إن قيام بعض المواطنين والحملات على «الفيس بوك » بالدعوة للامتناع عن سداد فاتورة الكهرباء يمثل خسارة كبيرة وخرابا .

وحمل المواطنين مسئولية قطع التيار بسبب إعاقة إقامة مشروعات الكهرباء والتعدى عليها، مما يؤخر تنفيذ المشروعات وآخر تلك الأحداث هى ما حدث فى العين السخنة وإيقاف العمل فى إنشاء المحطة لنحو 8 أيام .

وأضاف أبوالعلا فى تصريحات لـ «المال » أنه لولا تعدى المواطنين على محطتى غرب دمياط وأبوقير اللتين كان من المقرر ادخالهما الخدمة الشهر الماضى لما حدثت تلك الأزمة بهذه الحدة، وقال : من يريد مقاضاة وزارة الكهرباء فعليه أن يقاضى هؤلاء المواطنين ووزارة البترول أولا، لافتا الى وجود عجز فى كميات الغاز التى يتم ضخها مما تسبب فى عجز يصل لنحو 1000 ميجاوات الأيام الماضية، وأوضح أن «الكهرباء » متضررة من تلك الأحداث وأن القطاع لا يتحمل أى مشاكل أو نقصا جديدا فى السيولة .

وقال المهندس حمدى سالم، رئيس شركة القناة لتوزيع الكهرباء، إن الشبكة القومية للكهرباء بدأت فى التحسن والاستقرار خاصة بعد تزايد الضغط عليها خلال الفترة الماضية وأن دخول محطتى أبوقير وغرب دمياط بقدرات 1800 ميجاوات وربطها بالشبكة القومية سيرفع من كفاءة وقدرة الشبكة .

وأوضح سالم فى تصريحات لـ «المال » أن دعوات المواطنين لعدم سداد فاتورة الكهرباء تمثل كارثة على قطاع الكهرباء والشركات التابعة، بالإضافة الى أن ذلك سيعوق أعمال الصيانة والتوسعات فى الشركات وإنشاء محطات جديدة، موضحا أن نسبة تحصيل الفواتير خلال الشهر الماضى وصلت لنحو ٪ 95 ، وأضاف أن القطاع يواجه أزمة سيولة ضخمة خلال الفترة الحالية .

وقال سالم إنه يتم تخفيف الأحمال خلال فترة الذروة عن المصانع التابعة لمنطقة القناة، موضحا أنه تم تخفيف الأحمال أمس بقدرات نحو 200 ميجاوات، مشيرا الى أنه لا يمكن مقاضاة الشركة القابضة حيث إن تلك الظروف تعد قوة قاهرة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة