أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مصانع الأحذية تستعد للعيد والموسم الدراسى بزيادة الطاقات الإنتاجية إلى %65


محمد ريحان

بدأت مصانع الأحذية والمنتجات الجلدية تستعد لإنتاج متطلبات واحتياجات المستهلكين من الاحذية لموسمى عيد الفطر المبارك والموسم الدراسى، بزيادة الطاقات الإنتاجية إلى نحو %65.

 
وأكد عدد من أصحاب المصانع وأعضاء غرفة الصناعات الجلدية باتحاد الصناعات، أن المصانع بدأت الإنتاج لتلبية احتياجات المعارض والمحال التجارية من الأحذية والمنتجات الجلدية لعرضها وبيعها للمستهلكين، خاصة أن غالبية المستهلكين يقومون بشراء احتياجاتهم من الأحذية للعيد أو الموسم الدراسى خلال شهر رمضان .

وقالوا إن السوق المحلية ظلت تعانى الركود لمدة 15 شهراً منذ اندلاع ثورة 25 يناير وما أعقبها من تداعيات سلبية من العنف والبلطجة والانفلات الأمنى والسرقة، الأمر الذى دفع المستهلكين لعدم النزول للشوارع بسبب الانفلات الأمنى، وكذلك اغلاق المحال أبوابها خوفاً من السرقة أو السطو، مما تسبب فى حالة كبيرة من الكساد وانعكس ذلك على المصانع المنتجة للأحذية والصناعات الجلدية .

وتوقع الصناع حدوث انفراجة فى المبيعات فى النصف الثانى من شهر رمضان الحالى، خاصة أن النصف الأول من رمضان ينشغل فيه المستهلكون بشراء كامل الاحتياجات من السلع والصناعات الغذائية، ثم يبدأون فى النصف الثانى شراء الاحتياجات اللازمة للعيد، وكذلك الموسم الدراسى .

وقال محمد وصفى، عضو مجلس إدارة غرفة الصناعات الجلدية باتحاد الصناعات، عضو شعبة تجار الأحذية بغرفة القاهرة التجارية، إن جميع المصانع المحلية العاملة فى السوق المحلية تقوم بضخ ما لديها من سيولة لزيادة الإنتاج خلال الوقت الحالى، خاصة فى ظل ارتفاع الطلب على الاحذية والمنتجات الجلدية فى موسمى عيد الفطر والمدارس .

وأشار إلى أن غالبية المصانع بدأت الإنتاج منذ بداية الشهر الحالى وتعمل حالياً بنحو %60 من طاقاتها الإنتاجية مقابل نحو 25 و %30 طاقات إنتاجية قبل انتخاب رئيس الجمهورية، لافتاً إلى أن تنصيب الرئيس خلق حالة من الاستقرار النسبى فى الأوضاع الداخلية وهو الأمر الذى كان له انعكاس ايجابى على الاقتصاد الوطنى والسوق المحلية .

وأوضح أن المصانع بدأت فى انتاج بعض الطلبيات لصالح المعارض والمحال التجارية التى ينقصها بعض الاصناف وتريد استكمال باقى احتياجاتها، لافتاً إلى أن المصانع والمحال التى تبيع المنتج المصرى تعانى بقوة من انتشار الأحذية والمنتجات الجدية المستوردة من دول شرق آسيا وخاصة الصين .

وقال إن أسعار الأحذية والمنتجات الجلدية هى أسعار العام الماضى نفسه تقريباً، خاصة أن السوق المحلية لن تستوعب أى ارتفاعات جديدة فى الأسعار، لافتاً إلى أن المنتجين المصريين يحصلون على هوامش ربح بسيطة تتراوح ما بين 25 و %30 من أجل تصريف جميع إنتاجهم وبدء دورات إنتاجية جديدة .

وأكد عبدالخالق أبوعيد، عضو غرفة الصناعات الجلدية، رئيس لجنة المعارض، أن الاستقرار الأمنى من أهم عوامل تنشيط الأسواق خلال الوقت الحالى، لافتاً إلى أن جميع المحال التجارية والمعارض كانت تخشى التعاقد على طلبيات جديدة بسبب عدم الاستقرار وغياب الأمن، وأن بعض المحال بدأت تخاطب المصانع لإنتاج طلبيات خاصة بها لبيعها خلال موسمى عيد الفطر والموسم الدراسى .

ودعا إلى العمل على تحقيق الاستقرار الكامل وسرعة تشكيل الحكومة الجديدة لأن التأخير فى تشكيلها ليس له مبرر وسيكون له مردود سيئ على الاقتصاد الوطنى .

وقال يحيى زلط، رئيس غرفة الصناعات الجلدية باتحاد الصناعات إن الصناعة المحلية تأثرت كثيراً على مدار الـ 17 شهراً الماضية، بسبب الأحداث السلبية التى أعقبت ثورة 25 يناير، الأمر الذى ترتب عليه تراجع الطاقات الإنتاجية إلى أدنى مستوياتها .

وأشار إلى أن السوق المحلية ستشهد رواجاً كبيراً فى مبيعات الأحذية المنتجة محلياً، خاصة مع قرب تحقيق الاستقرار، وكذلك مع تطبيق قرارات تحجيم الاستيراد العشوائى وعلى رأسها القرار 660 لسنة 2011 ، والذى يلزم المستوردين بالحصول على شهادات «ايلاك » لمطابقة السلع المستوردة للمواصفات بما يضمن صحة وسلامة المستهلكين .

وتوقع زلط زيادة المبيعات خلال المرحلة المقبلة، خاصة مع قرب موسم عيد الفطر المبارك، وكذلك موسم الدراسة الذى سيبدأ فى شهر سبتمبر المقبل، لافتاً إلى أن مواجهة المنتجات المستوردة غير المطابقة للمواصفات والحد من التهريب وضرب الفواتير، جميعها إجراءات ستساهم فى تنقية الأسواق من السلع الضارة بالمستهلكين، وكذلك تنشيط مبيعات المنتجات المصرية وتمكين المصانع المحلية من مواصلة نشاطها الإنتاجى .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة