أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

4.2 مليون وحدة الاحتياطى الاستراتيجى من «الأنسولين» لدى «المصرية للأدوية»


أحمد شوقى

قال الدكتور محمد حسانين، العضو المنتدب للاستيراد والتطوير بشركة المصرية لتجارة الأدوية التابعة للشركة القابضة للأدوية، إن احتياطى الشركة من أدوية الأنسولين يصل إلى 4 ٫ 2 مليون وحدة تكفى حتى شهر أكتوبر المقبل .

 
وأوضح أن متوسط السحب الشهرى يصل إلى 1 ٫ 1 مليون وحدة، مشيراً إلى أنه تم فتح اعتمادات مالية تمتد حتى نهاية العام المالى الحالى فى 2013/6/30 لتغطية الاستهلاك المحلى من أدوية الأنسولين بمختلف أنواعه .

وأكد أن الشركات العالمية ملتزمة بالوفاء بتعاقدات مع الشركة لتغطية احتياجات السوق المحلية من الأدوية، مشيراً إلى أهمية التزام وزارة الصحة من جهة أخرى بالوفاء بالالتزامات المالية من خلال سداد المستحقات المتأخرة والتى تصل إلى نحو 600 مليون جنيه مقابل توريد الأدوية اللازمة لمستشفيات الوزارة وهيئة التأمين الصحى .

وأوضح أن الاحتياطى الاستراتيجى من الألبان يكفى حتى 3 أشهر مقبلة، مشيراً إلى أن احتياجات العام المالى الحالى من الألبان سيتم توريدها بعد ترسية مناقصة استيراد 15 مليون علبة ألبان على 3 شركات لتبدأ التوريد خلال الفترة المقبلة، حيث إن الشركات الثلاث قد تأهلت فنياً للمنافسة على الصفقة .

وقد اتخذت وزارة الصحة قراراً بترسية العرض على تلك الشركات، حيث قامت الشركة المصرية لتجارة الأدوية بإحالة العروض الثلاثة إلى الوزارة للبت فيها والتأكد من ملاءمة مواصفاتها مع الشروط والمواصفات العامة الخاصة بمنتجات الألبان التى سيتم استيرادها .

ولفت إلى أن الاستهلاك الشهرى من الألبان يصل إلى نحو مليون علبة موزعة بين الألبان المدعمة جزئياً وكلياً .

أحمد شوقى - سمر السيد - هاجر عمران

أثار إعلان السفارة الهندية بالقاهرة اتجاه شركة رانبكس الهندية لضخ استثمارات بـ 10 ملايين دولار فى السوق المحلية نهاية الأسبوع الماضى، جدلاً واسعاً، بين بعض الخبراء الذين أعربوا عن مخاوفهم من إمكانية الإقبال على ما تنتجه الشركات الآسيوية من أدوية غير مطابقة للمواصفات العالمية - وفقًا لقولهم .

فى حين رأى البعض الآخر فوائد من تواجد مثل هذه الاستثمارات الهندية فى مصر لأن معظم خامات الأدوية المتداولة فى مصر تأتى من دول آسيوية تتميز برخص أسعارها مقارنة بغيرها، فضلاً عن أن امتلاك شركات أوروبية مصانع فى آسيا .

وطالب عدد من خبراء الأدوية بوضع ضوابط لتنظيم الاستثمارات الأجنبية فى قطاع الأدوية بعد اتجاه عدد من الشركات الآسيوية لضخ استثمارات أجنبية فى القطاع، محذرين من عدم مطابقة الأدوية الآسيوية خصوصاً الصينية والهندية للمواصفات العالمية .

وأوضحوا أن أبرز تلك الضوابط يتمثل فى منع إنتاج الأدوية غير المطابقة للمواصفات، من خلال منع عمل الشركات المعروفة بعدم التزامها بالمعايير العالمية، إلى جانب تسهيل إجراءات تأسيس المصانع وسرعة الانتهاء من إجراءات فحص عينات المواد الخام ومستلزمات الأدوية المستوردة من الخارج، لجذب أكبر عدد من المستثمرين الأجانب إلى القطاع، للاستفادة من خبرتهم فى مجال إنتاج الأدوية والتخلص من مافيا الأدوية .

الدكتور وحيد عبدالصمد، مدير عام الإنتاج بشركة الطيب فارما للصناعات الدوائية والعطرية قال : يمكن الاستفادة من الشركات الآسيوية فى إنتاج الأدوية بأسعار منخفضة، حيث تمكنت من منافسة الشركات العالمية فى ظل تمتعها بمزايا تنافسية مرتفعة تتمثل فى العمالة الرخيصة وتوفر المواد الخام خصوصاً الشركات الهندية والصينية .

وحذر من سيطرة مافيا الأدوية على عملية تأسيس المصانع الأجنبية فى مصر، موضحاً أن هذه المافيا تتمثل فى رجال أعمال وأصحاب مصالح جرى سن التشريعات المنظمة لسوق الأدوية لخدمة مصالحهم .

وأشار إلى أهمية التخلص من سيطرة هؤلاء على القطاع ولفت إلى أنهم سبق وحاربوا تجارب شركات صينية وهندية للاستثمار فى مصر، وقال إنهم يقفون خلف حملات الهجوم على الشراكة الأجنبية رغم أهميتها فى نقل خبرة الشركات العالمية إلى السوق المصرية .

ولفت الدكتور مصطفى عبدالعزيز، رئيس مجلس إدارة شركة المهن الطبية إلى أهمية تطوير منظومة العمل المختصة بإنهاء إجراءات تأسيس المصانع وفحص مدى تطابقها مع المواصفات والجودة المصرية، مشيراً إلى أنه لا يطالب فى الوقت نفسه بالتخلى عن تطبيق هذه المعايير واختبارات الجودة، لضمان مطابقة وسلامة الأدوية الجديدة، التى سيتم إنتاجها فى ظل الاتهامات الموجهة إلى الشركات الآسيوية بعدم الالتزام بمعايير الجودة .

وأكد أهمية تسهيل عمليات الاستيراد، سواء للمواد الخام أو الأدوية، من خلال تسهيل الإجراءات ولا يعنى ذلك عدم الالتزام بمعايير الجودة .

ويقول الدكتور محمد حسنين، العضو المنتدب للاستيراد والتصدير بالشركة المصرية لتجارة الأدوية، إن ضخ شركة رانبكس الهندية استثمارات بـ 10 ملايين دولار سينعكس إيجاباً على سوق الدواء المصرية خصوصاً أنها أعلنت عن نيتها تصنيع العقاقير التى تعالج أمراض السرطان والأورام والسكر والغدد الصماء وأمراض القلب والجهازين العصبى والهضمى، وهى أدوية لا يتوافر بعضها فى مصر .

وأعرب حسنين عن مخاوفه من عدم تعامل المريض أو المعالج المصرى مع منتجات الشركة، لعدم توافر الثقة فى علاج شرق آسيا رغم تقدم هذه الدول، ومنها الهند، فى صناعة الأدوية، مشيراً إلى احتلال الهند المركز الرابع فى مجال صناعة الأدوية والعقاقير الطبية دولياً، فضلاً عن اكتفائها ذاتياً من صناعة الأدوية بنسبة %95 ، فيما تعد شركاتها من أكبر مصدرى الأدوية والعقاقير الطبية، ومضيفاً أن المريض المصرى لديه ثقة كاملة فى العقاقير ذات المرجعية الأوروبية، على حساب العقاقير من الجنسيات الأخرى .

وأكد أن جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية لسوق الدواء المصرية يحتاج من وزير الصحة المقبل للاهتمام ببعض المحاور ومنها إعادة تسعير الأدوية التى تنتجها شركات قطاع الأعمال العام، وفقاً للأسعار العالمية وحسب معايير واضحة على أسس سليمة، لافتاً إلى بيع بعض المنتجات بأسعار يقل سعر بيعها عن سعر تكلفتها، مما يؤدى إلى خفض إنتاج الشركات منها، ويتسبب فى النهاية فى وجود أزمات فيها، مضيفاً أهمية تطوير البحث العلمى للاهتمام بتصنيع منتجات طبية محلية الصنع يتم فيها وضع التكنولوجيا محل اعتبار، فضلاً عن الاهتمام بمنظومة التأمين الصحى .

وقالت مصادر رفضت الكشف عن اسمه إن قرار الصحة وضع ضوابط أو تحرير أسعار الأدوية يسهم فى جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى القطاع، وهو ما تم بالفعل من خلال اتخاذ شركة رانبكس للأدوية قراراً بضخ استثماراتها لتصنيع عقاقير السكر والقلب والأورام والسرطان وغيرها، بعد دراسة الوزارة إعادة تسعير بعض الأدوية، إلا أن المصادر انتقدت القرار باعتباره لصالح الصيادلة على حساب المنتجين .

وعلى الجانب الآخر قال فتوح سلامة، المدير المالى بشركة النيل للأدوية، إن ضخ استثمارات أجنبية بقطاع الأدوية مؤخراً لا يرتبط بشكل أو بآخر بالضوابط الجديدة التى وضعتها وزارة الصحة منذ أسبوعين، مشيراً إلى أن تلك الضوابط تهدف إلى تنظيم سوق الدواء، ولن ترفع أسعار الأدوية .

وأكد أن مخاوف البعض من العقاقير الآسيوية ليس لها مبرر، لأن وزارة الصحة لن تطرح أى دواء بالسوق قبل التأكد من سلامته من خلال إصدار شهادة إفراج لها .

ولفت إلى أن %80 من الأدوية المطروحة فى السوق المصرية يتم استيراد خاماتها من دول آسيوية منها الصين والهند، وتابع : إن معظم الأدوية المستوردة من الدول الآسيوية تأتى عبر توكيلات أوروبية هناك لرخص العمالة .

وأشار إلى أن هناك الكثير من الأدوية المطروحة فى أسواق السعودية والسودان ودول الخليج العربى قادمة من آسيا، لرخص سعرها مقارنة بغيرها الأوروبية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة