أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

3 مطالب لتدشين فروع تابعة للبنوك بسيناء


أحمد الدسوقى

حدد المصرفيون عدداً من الشروط قالوا إنها واجبة التنفيذ لكى تتواجد البنوك فى محافظات سيناء وذلك بالرغم من حديث الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية عن سيناء مرارا وتكرارا فى عدد من خطاباته قبل وبعد تولى الرئاسة.

 
وأكد خبراء أن اهتمام الرئيس بسيناء ليس كافيا لوجود البنوك بها ولكن لابد أن يتبعه تنفيذ هذه الشروط التى يتمثل أبرزها فى القضاء على حالة الانفلات الأمنى التى ارتفعت حدتها بعد اندلاع ثورة 25 يناير وظهرت جلية بعد الحادثة الأخيرة لخطف السياح الأمريكان ومرشدهم، بالإضافة إلى إنشاء بنية تحتية قوية فى سيناء لتحل مكان البنية الهشة التى أنشأها النظام السابق فضلا عن توفير كل الخدمات اللازمة بها لكى تقبل البنوك على العمل بها.

واكد المصرفيون أن البنوك لا توجود الا فى بيئة قوية وآمنة، ولذلك لن يقبل أى بنك عامل فى القطاع المصرفى- سواء كان خاصاً أو عاماً أو متخصصاً - على تدشين فرع تابع له فى محافظتى سيناء إلا بعد توافر هذه الشروط نظراً لأن المخاطر مرتفعة للغاية فى سيناء خلال الوقت الراهن.

وتوقعوا أن يكون البنك الأهلى ومن بعده بنك مصر من أوائل البنوك التى ستدشن فروعاً جديدة لها فى سيناء لخدمة العملاء بها إذا تم القضاء على الانفلات وتحقيق الاستقرار وتوفير الخدمات، مشيرين إلى أن البنوك الخاصة من الممكن أن تقبل هى الأخرى على إنشاء فروع لها فى حال نجاح بنكى «الاهلى ومصر» فى هذه التجربة.

من جانبه، حدد عمرو طنطاوى، مدير عام الفروع ببنك مصر - ايران، عدداً من الشروط التى ينبغى توافرها فى سيناء لكى توجود البنوك العاملة بالقطاع المصرفى فيها، أبرزها القضاء على الانفلات الأمنى الذى كان موجودا قبل اندلاع ثورة يناير وزاد بقوة بعد الثورة وحتى الان بالاضافة إلى ضرورة اهتمام الحكومة بها وتوفير الخدمات الأساسية لها من طرق وكبارى وغيرها لكى تشجع البنوك على الوجود بها.

وبرر «طنطاوى» عدم وجود فروع للبنوك فى سيناء، بأن البنوك لن تستطيع أن توجد فى بيئة غير آمنة وغير متوافر فيها الخدمات الأساسية نظراً لأنها- سواء اكانت حكومية أو خاصة أو متخصصة - تهدف إلى الربح فى المقام الأول ومن ثم لا بد من تذليل جميع العقبات التى من الممكن ان تواجهها حتى تفتح فروع تابعة لها، لافتا إلى ان مخاطر افتتاح فروع للبنوك بمحافظتى سيناء مرتفعة للغاية بالمقارنة بمختلف مناطق ومحافظات الجمهورية.

وأشار مدير عام الفروع ببنك مصر - إيران إلى أنه لابد ان يسبق افتتاح البنوك فروعا تابعة بها بسيناء اهتمام الحكومة بها وتوفير كل الخدمات اللازمة لها، نظراً لأن سيناء كانت مهملة بقوة اثناء حكم النظام السابق ومازالت مهملة حتى الآن، مشيرا إلى ان توافر كل الشروط لاستقرار العمل المصرفى بسيناء فمن المؤكد إقدام البنوك على تدشين فروع لها بها.

ولفت «طنطاوى» إلى أن البنوك الحكومية ستكون من أوائل البنوك التى ستقبل على تدشين فروع لها بسيناء، مستبعدا أن يكون وجود البنوك الحكومية من خلال توجهات رئاسية وإنما سيكون نتاج توافر الأمن والبنيتين الأساسية والتحتية لها ووجود ما يستدعى توافر وجود بنكى فى المنطقة.

وفى السياق نفسه قال الدكتور عز الدين حسانين، مدير الفروع والتجزئة المصرفية بأحد البنوك العربية العاملة بالقطاع المصرفى، إن البنوك لن تدشن فروعاً تابعة لها بسيناء إلا إذا تم القضاء على الانفلات الأمنى الذى انتشر بقوة فى الآونة الأخيرة وتم القضاء على المسلحين الذين يسعون فى سيناء فساداً، بالإضافة إلى إنشاء بنية تحتية قوية بهذه المناطق تساعد البنوك إذا انشأت فروعاً لها فى سيناء.

وأشار إلى أنه من الصعب أن يقبل أى بنك عامل فى القطاع المصرفى، سواء كان عاماً أو خاصاً أو متخصصاً إنشاء فرع له فى سيناء فى ظل التوتر الأمنى السائد فى المنطقة فى هذه الآونة، لافتاً إلى أن المخاطر المتعلقة بسيناء مرتفعة للغاية، مقارنة بالمناطق الأخرى، لافتاً إلى أن سيناء لن تكون فى أولويات أى بنك عامل فى السوق، خاصة فى هذه الفترة بالرغم من تصريحات الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية حول وضع سيناء فى أولوياته.

ولفت مدير الفروع والتجزئة المصرفية إلى أن البنوك تقوم بتدشين فروع تابعة فى المناطق الحيوية أو المناطق التى ترى أنها ستكون حيوية فى فترة لاحقة، مشيرا إلى أن سيناء أمامها على الأقل من 10 إلى 15 سنة لكى تكون فى فكر البنوك، متوقعاً أن يقبل البنك الأهلى دون غيره من البنوك على فتح فرع تابع له فى سيناء إذا أيقن أن سيناء فى طريقها لأن تكون من المناطق الحيوية، بالإضافة إلى استقرار الأوضاع الأمنية بها خلال السنوات المقبلة.

وأشار حسانين إلى أن البنوك العاملة فى السوق لا تملك أى فروع قائمة فى سيناء فى الوقت الراهن، لافتاً إلى البنك التجارى الدولى كان يمتلك فرعاً تابعاً له فى مدينة العريش لخدمة قوات حفظ السلام فى المنطقة ولكن تم غلقه خلال الفترة الماضية بعد عدم تحقيقه الأهداف المرجوة منه، موضحاً أن البنك الأهلى إذا نجح فى وجوده فى سيناء بعد تحقيق الاستقرار الأمنى فمن المتوقع أن تتنافس بنوك أخرى أجنبية على الوجود فى هذه المناطق بهدف الاستفادة.

وبدوره أكد مدير عام الفروع والتجزئة المصرفية بأحد البنوك المتخصصة العاملة بالقطاع المصرفى، أن سيناء لن تكون نصب اعين البنوك فى الوقت الراهن بالرغم من اهتمام الرئيس بها لعدة أسباب رئيسية أبرزها: حالة الانفلات الأمنى الشديد التى تشهدها سيناء فى الوقت الراهن والتى ظهرت جليا فى خطف عدداً من السائحين، بالاضافة إلى عدم توافر الخدمات الأساسية بها من طرق وكبارى وغيرها، مشيرا إلى أن اهتمام الرئيس لابد أن يتبعه فى الاسابيع القليلة المقبلة القضاء على حالة الانفلات الأمنى المستشرية فى مشارق سيناء ومغاربها وإنشاء بنية تحتية قوية حتى يتم جذب البنوك لهذه المنطقة.

وكانت محافظة شمال سيناء قد شهدت حالة اختطاف لعدد من السائحين الأمريكيين ومرشدهما خلال الايام القليلة الماضية، وتبذل وزارتا السياحة والداخلية مجهودات مضنية للإفراج عن السياح المخطوفين خلال الايام المقبلة.

ولفت مدير عام الفروع والتجزئة المصرفية إلى ان البنوك لا تعمل الا فى بيئة هادئة آمنة، نظراً لأنها تتأثر بالأحداث الجارية، مشيراً إلى أن المخاطر مرتفعة للغاية بسيناء فى الوقت الراهن ولذلك لن يجازف أى بنك عامل فى السوق بالوجود فى سيناء إلا بتوفير الأمن وإنشاء بنية تحتية قوية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة