أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

"بيريز" يدعو الجميع للتكاتف..والفريق على "شفا" حرب داخلية


إعداد -على المصرى:
 
 ناشد فلورنتينو بيريز رئيس نادى ريال مدريد الأسبانى، اليوم الاثنين، جميع أعضاء النادى ومسؤوليه، بالاتحاد والتماسك فى هذه الفترة العصيبة والمتوترة التى يمر بها النادى، كما طالب بيريز لاعبى الفريق الأول لكرة القدم فى النادى بتقديم كل ما بوسعهم من أجل تحقيق "أفضل شيء" للجماهير.
 
 
 فلورنتينو بيريز رئيس نادى ريال مدريد الأسبانى
وأكد بيريز: "سنواجه بشكل سريع وفى الفترة المقبلة اثنين من أكبر التحديات، حيث نخوض فعاليات المربع الذهبى بالدورى الأوروبى لكرة السلة، والمباراة النهائية لبطولة كأس ملك أسبانيا لكرة القدم، يجب أن نتوحد وأن نبذل كل ما بوسعنا، وأن نقدم أفضل ما لدينا للجماهير التى تؤيد النادى وتناصره، لاعبونا سيفعلون هذا".
 
وشارك بيريز فى حدث ترويجى هو الأول له منذ أحداث الأسبوع الماضى، والتى كان أبرزها خروج الريال من المربع الذهبى لدورى أبطال أوروبا، بخلاف التصريحات التى أدلى بها البرتغالى جوزيه مورينيو المدير الفنى للفريق يوم الجمعة الماضى، والتى انتقد فيها مجددا حارس مرماه العملاق إيكر كاسياس، بينما طالب البرتغالى الآخر بيبى مدافع الريال مديره الفنى ومواطنه مورينيو "بمزيد من الاحترام" نحو كاسياس.
 
وبعد فوز الريال بصعوبة 4-3 على بلد الوليد أمس الأول السبت فى الدورى الأسبانى، قال إيميليو بوتراجينيو مدير العلاقات المؤسسية بالنادى الملكى، إنه يرفض تقييم التصريحات التى أدلى بها مورينيو يوم الجمعة الماضى والرد الذى قدمه بيبى، مشيرا إلى أن هذا كله يكشف مدى التفكك الذى يشهده الفريق.
 
ويلتقى الريال جاره أتلتيكو مدريد فى 17مايو الحالى فى نهائى كأس ملك أسبانيا، بحثا عن اللقب الوحيد المتاح أمامه هذه الموسم بعد الخروج المبكر من المربع الذهبى لدورى الأبطال، واقتراب برشلونة بشدة من التتويج بلقب الدورى الأسباني.
 
وتقول المؤشرات أن ريال مدريد على شفا حرب داخلية بسبب التصريحات المتتالية الأخيرة المتبادلة بين اللاعبين ومدربهم جوزيه مورينيو التى كانت تخرج بين الحين والآخر منذ بداية الموسم، إلا أن حدتها ازدادت مؤخرا بعد الاخفاق فى التأهل لنهائى دورى أبطال أوروبا، الأمر الذى استغلته الصحافة بصورة قوية لإكساب المزيد من الإثارة على الأمر.
 
الخلافات الداخلية بين جوزيه مورينيو وبعض اللاعبين أصحاب الثقل مقلقة بالفعل بالنسبة لعشاق الريال، ولكن الإعلام، وبالأخص صحيفتى (ماركا) و(أس) الأوسع انتشارا فى إسبانيا، كان لهما دور فى توسيعها وربما إكسابها صدى، فقد كان الداهية البرتغالى هو من غرس بذرة العداء فى بداية الأمر، بعدما قرر إلغاء المقابلات الصحفية الخاصة للاعبين مع وسائل الإعلام منذ ثلاث سنوات، وكانت كل التصريحات التى تستقيها الصحف بناء على كلمات قصيرة تلتقطها من اللاعبين فى المنطقة المختلطة بالملاعب بعد المباريات.
 
الأمر اكتسب أبعادا جديدة مؤخرا بعد الإقصاء من البطولة، بسبب تصريحات بعض اللاعبين، ومنهم النجم البرتغالى كريستيانو رونالدو، الذى أكد أنه غير مهتم بمسألة مستقبل مورينيو مع الملكى، وهل سيبقى أم لا، وأن كل ما يهتم به هو نفسه وريال مدريد.
 
زادت حدة الموضوع تصريحات البرتغالى بيبى عقب مباراة بلد الوليد بالليجا يوم السبت، والتى قال فيها بخصوص جلوس قائد الفريق إيكر كاسياس، من قبل مورينيو على دكة البدلاء، أنه يجب التعامل مع كاسياس بالمزيد من الاحترام، فى أمر فسره البعض على أنه تخلى لـ"العشيرة البرتغالية" الموجودة فى الريال عن مورينيو.
 
بداية المشكلة كانت عند كاسياس، الذى لا يمكن إنكار الدور الذى لعبه فى الدفاع عن عرين الملكى طوال السنوات الماضية، ولكن ما أثير بخصوص أنه ينقل أخبار الفريق للإعلام عن طريق رفيقته العاطفية، كانت القشة التى قصمت ظهر البعير فى العلاقة مع مورينيو.
 
كل هذا بخلاف تلميحات مورينيو الأخيرة، إلى أن كاسياس يتعامل بتعال ويظن أنه يتمتع بوضع مختلف عن باقى اللاعبين فى الفريق، وأيضا أن مستواه فى التدريبات ليس جيدا بصورة كافية.
 
الملفت للنظر فى الأمر أن صحيفتى (ماركا) و(أس) بصفتهما صاحبتى نزعة مدريدية لعبت منذ مجىء مورينيو وربما قبله، حينما كانت المفاوضات جارية للتعاقد معه دورا فى اكساب صفة "شيطانية" أو"ملائكية" له أو أى من اللاعبين بصفة عامة على حسب متغيرات الوضع.
 
فقبل أى خلافات مع مورينيو وكاسياس وقبل مجيء الأخير، كانت جريدة (أس) أجرت استطلاعا حول حاجة الريال لحارس جديد يكون بديلا لكاسياس، وكانت النتيجة هى الموافقة بنسبة تخطت 70%، ولكن فى الوضع الحالى أصبحت هى ووسائل إعلام أخرى تتحدث عن أن قرار مورينيو بجلوس كاسياس احتياطيا لم يكن "صائبا"، فقط لأن الوضع أصبح مهيئا على الساحة العامة لإزاحة مورينيو من على الساحة.
 
 
صحيفة (ماركا) من ناحيتها هى الأخرى، سبق وكررت الأمر بصورة مختلفة قبل التعاقد مع مورينيو، بل إنها ربما كانت إحدى وسائل الضغط على إدارة النادى للوصول إليه، بتهيئة المناخ العام بأنه الرجل المناسب لإخراج الفريق من "كبوة بيليجريني"، والوصول للقب العاشر لدورى الأبطال.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة