أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

الإسكندرية

أعياد الربيع تفشل في إنعاش الحجوزات بفنادق الإسكندرية


السيد فؤاد:

لم تنجح أعياد الربيع في تحسين الإشغالات الخاصة بفنادق الإسكندرية.

 
صورة ارشيفية
وتراوحت نسب الإشغال الفندقي بين 40 – 60% فقط ، في الوقت الذي كانت تصل فيه خلال السنوات السابقة لما بين 80-90%.
 
أرجع وليد عبدالكريم مدير الحفلات بفندق "فور سيزون - سان ستيفانو " بالإسكندرية هذا التراجع إلى تزامن موسم أعياد الربيع مع امتحانات المدارس المختلفة .
 
ولفت إلى أن نسب الإشغال تراوحت لدى فندقه حتى الآن منذ بدء أعياد الربيع بين 45-50% فقط . وهذة النسب لم تكن متوقعة في ظل بيانات كل عام عن تلك الفترة والتي كانت تصل إلى 90% .
 
وأضاف أن معظم الإشغالات لمصريين، في حين انخفضت أعداد الأجانب والعرب ، مشيرا إلى أن معظم الفنادق بما فيها "فورسيزون" لم ترفع أسعارها خلال العام الجاري بسبب الأزمات الإقتصادية التي تمر بها البلاد .
 
وأشار عبدالكريم إلى أن معظم فنادق الإسكندرية قامت بتخفيض أسعارها بهدف جذب أكبر شريحة ممكنة من الرواد ، خاصة أن معظم النزلاء من المصريين ،حيث تراجعت أسعار الغرف من ألف جنيه لليوم، إلى 800 جنيه فقط .
 
من جانبه قال نادر مرقص نائب رئيس غرفة سياحة الإسكندرية ،إن الموسم الجاري تشهد فيه الإسكندرية لأول مرة منذ ثورة 25 يناير، انضباطاً أمنيا بجميع الشواطئ والمنتزهات ، مشيرا إلى أن هناك حملات مكثفة من جانب مديرية الأمن سواء بالطرق والشوارع أو الأماكن العامة .
أما عن الركود الذي ساد الإسكندرية خلال الموسم ،فأوضح أن هناك هروبا من النزلاء وعملاء الفنادق إلى الساحل الشمالي ، لعدة أسباب أهمها إنخفاض عدد الفنادق ذات الثلاث والأربع نجوم والتي يزيد عدد عملائها .
 
وأكد مرقص أن من أسباب الهروب أيضا زيادة الشواطئ المجانية التي أتاحتها المحافظة مؤخرا ، مشيرا إلى ان زيادة تلك النوعية من الشواطئ إيجابية، حيث تتيح لجميع الشرائح دخولها .. لكنها لا تدر دخلا للمحافظة، وتزيد من فوضى تلك الشواطئ والتي وصفها بأنها كانت اليوم الإثنين ( شم النسيم ) كاملة العدد ، في حين إنخفضت أعداد مصطافي الشواطئ المميزة بسبب أسعارها المبالغ فيها ، مقارنة بالأزمة الإقتصادية التي تمر بها البلاد .
وقال إن أهم ما يميز الأخيرة أنها تحت إشراف هيئة تنشيط السياحة .
 
من جانبه رهن هشام العبد رئيس مجموعة العبد للإستثمارات السياحية، وصول فنادق الإسكندرية إلى حالة الرضا، بعدة إجراءات لابد من تنفيذها من قبل الجهات المعنية ، خاصة لما تعانيه من إنخفاض حاد في مستويات الإشغالات بها حتى في أوقات الأجازات الرسمية و عطلات نهاية الأسبوع وأعياد الربيع، نتيجة لإضطراب الأوضاع السياسية التي تدعو لإلغاء الحجوزات بعد تأكيدها ، موضحا أن نسبة الإشغالات في المحافظة منذ قيام ثورة 25 يناير و حتى الآن تتراوح بين 40إلى 60% .
 
وأضاف أن هيئة تنشيط السياحة بمحافظة الإسكندرية لا تقوم بأي دور حاليا لفك الركود السائد في القطاع السياحي، في حين تتزايد العقبات أمام الشركات العاملة في ذلك القطاع بتعدد الضرائب و الرسوم المفروضة عليه .
 
ودعا لزيادة الإهتمام بالمعالم السياحية وغير المستغلة بمحافظة الإسكندرية مثل خليج أبو قير و قصر المجوهرات الذي تمثل إدارته أحد نماذج الإهمال و لا تتوافر عنه أي دعاية تتماشى مع قيمته التاريخية ، بالإضافة إلى بيت سيد درويش الذي يجب تسويقه كأثر ثقافي عالمية ، لافتا إلى أن من يستهدف الإسكندرية كمصيف أو مقصد سياحي لا يجد بها أي معالم يمكنه زيارتها ، فضلا عن فشل المحافظة في حل مشكلة المواصلات التي أصبحت من أهم معوقات السياحة بالمحافظة .
 
من جانبه قال أبو كامل إبراهيم ، سمسار عقارات على شاطىء البحر، إن عدد المستأجرين خلال العام الحالي انخفض بنحو 40%، مشيرا إلى أن أسعار الإيجارات انخفضت خلال العام الحالي لتبدأ من 200 جنيه للشقق الواقعة ثاني أو ثالث عقار من البحر، وتصل إلى 500 جنيه على البحر مباشرة في مناطق العصافرة وسيدي بشر والمندرة، في مقابل 400 جنيه خلال العام الماضي للأولى و 700 جنيه للثانية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة