بنـــوك

دراسة حديثة: قروض الموظفين أصبحت شائعة لدى أبناء الطبقة الوسطى في الولايات المتحدة


أيمن عزام:

توصلت دراسة أمريكية  إلى تزايد إقبال الأمريكيين على الحصول على قروض عالية التكلفة عبر مكاتب الرهونات وغيرها من الوكالات، حيث تبين أن واحد من كل اربعة أشخاص يسعون للحصول على هذه النوعية من القروض. وتوصلت هذه الدراسة إلى تزايد  معدلات التعثر في سداد هذه القروض، حيث يصل صافي التعثر إلى نسبة 6%. كما أنها تقتطع نحو ربع إيرادات البنوك التي تقدم هذه النوعية من القروض.

 
 أرشيفية
    وذكرت صحيفة لوس انجلوس تايمز أن المكتب القومي للبحوث الإقتصادية توصل إلى أن الإقتراض عالي التكلفة قصير الأجل، خصوصا ذلك الذي يحصل عليه الموظفون بضمان مرتباتهم ، أصبح متجذرا في النظام المالي الأمريكية، وذلك
بعد أن واصل تحقيق معدلات نمو قوية خلال العقدين الماضيين.

وقال اقتصاديون إن الإقتراض عالي التكلفة لم يعد مقتصرا على  شرائح محدودة وصغيرة من السكان، بل أصبح شائعا لدى الأسر التي توصف بأنها منتمية للطبقة الوسطى. وتم التوصل لهذه النتائج في ظل تجدد اهتمام الجهات الرقابية بهذه النوعية

من القروض، حيث كشفت دراسة حديثة لوكالة فيدرالية  مختصة  بتوفيرالحماية المالية للمستهلكين ان هذه القروض أصبحت تشكل مصدر استنزاف للمستهلكين الذين تقبل اعداد منهم على الحصول على هذه القروض .

وكشفت الدراسة عن ان المستهلك يحصل في المتوسط على نحو 11 قرضا عالي التكلفة قصير الأجل في العام الواحد.. وان اجمالي مصروفاته على القرض تصل إلى  574 دولار، وان ربع المستهلكين يسددون مصروفات تقدر بنحو 781 دولار .
وتم التقدم  بمسودة قانون خلال الشهر الجاري تقتضي تقييد عدد هذه القروض التي يحق للمستهك الواحد الحصول عليها. وقد لاقت هذه الخطوة دعم الجماعات المدافعة عن المستهلكين .

ولم يتسن سابقا تمرير قانون رقم 515 في مجلس النواب تقدم به المجلس التشريعي في ولاية كاليفورنيا، حيث كانت تشترط  مسودة هذا القانون عدم تقديم البنوك سوى 6 قروض عالية التكلفة وقصيرة الأجل إلى مقترض واحد خلال العام الواحد .

وتشير الوكالة الفيدرالية إلى هذه النوعية من القروض بوصفها تندرج ضمن ممارسات أوسع نطاقا تقدم للمستهلكين خدمات مالية بديلة تستفيد من حاجة المستهلكين العاجلة  للقروض، حيث كشفت الوكالة الفيدرالية للتأمين على الإيداعات عن بلوغ حجم صفقات  هذه الخدمات نحو  320 مليار دولار في عام 2009 وحده .

وتوصلت الدراسة كذلك إلى ان نحو 34% من البالغين قد استخدموا أنواعا مختلفة من القروض عالية التكلفة .

وكشفت الدراسة كذلك عن تزايد استخدام هذه القروض ممن لديهم خلفية مالية متدنية .

وتندرج القروض التي تمنح بضمان المرتب ضمن هذه النوعية من القروض عالية التكلفة قصيرة الأجل، وتعتمد هذه القروض على احتفاظ المقترض بسجل وظيفي ومرتب ثابت، ويتم تنظيم هذه القروض بتشريعات تختلف من دولة لآخرى .

وتراعي بعض الدول أهمية عدم المغالاة في أسعار الفائدة، حيث تحرص على تقييد  نسبة الفائدة التي يتم تحصيلها سنويا على القروض، بينما تلجأ تشريعات في دول أخرى إلى فرض حظر عليها، لكن القيود تبدو محدودة للغاية في تشريعات دول ثالثة .
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة