استثمار

بدء نقل مدابغ مصر القديمة إلى الروبيكى.. مطلع أبريل المقبل


المرسى عزت

أعلن المهندس حاتم صالح، وزير الصناعة والتجارة الخارجية، أنه يجرى حاليًا اتخاذ الإجراءات اللازمة لنقل مدابغ مصر القديمة إلى مقرها الجديد بالروبيكى، على أن يتم البدء فى التنفيذ مطلع شهر أبريل المقبل، مشيرًا إلى أن الحكومة حريصة على تذليل جميع العقبات لإتمام عملية النقل والتى تعد نقلة حضارية لتطوير صناعة دباغة الجلود وزيادة القيمة المضافة للجلود المصدرة.

جاء ذلك خلال مراسم توقيع اتفاقية تعاون بين مجلس الصناعة للتكنولوجيا والابتكار التابع لوزارة الصناعة والتجارة صباح أمس، ومركز الابتكار والتكنولوجيا الإسبانى، والتى تهدف إلى مساعدة المدابغ المصرية فى نقل أنشطتها إلى مدينة بدر بالروبيكى الصناعية الجديدة.

وقال الوزير إن هناك آفاقًا ومبادرات جديدة ومهمة للتعاون بين مصر وإسبانيا، من شأنها تعزيز التعاون الثنائى بين البلدين فى مختلف المجالات خلال المرحلة المقبلة، مؤكدًا أن مشروع دعم مراكز نقل التكنولوجيا والابتكار يعد من أهم برامج التعاون المشترك بين مصر وإسبانيا التى تم تنفيذها خلال السنوات الثلاث الماضية.

وأوضح أن الاستراتيجية الصناعية المصرية ترتكز على ثلاثة محاور أساسية لتحقيق معدلات نمو مرتفعة للإنتاج الصناعى من خلال زيادة الصادرات وجذب المزيد من الاستثمارات، فضلاً عن تحسين الإنتاجية الصناعية عن طريق البرامج والسياسات الهادفة إلى تعزيز التنافسية الصناعية، وتحقيق تغيير تدريجى للمنظومة الصناعية من صناعات قائمة على الموارد إلى صناعات تعتمد بصفة أساسية على التكنولوجيا المتطورة.

وأكد صالح أنه من أهم أولويات الوزارة خلال المرحلة الحالية خلق بيئة عمل جاذبة للاستثمارات، ودعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتشجيع الصناعة المحلية وزيادة القيمة المضافة للمنتج المصرى، فضلاً عن دعم عمليات الابتكار ونقل التكنولوجيا كمحرك أساسى للتنافسية الصناعية.

وأشار إلى قيام الوزارة فى هذا الصدد بإنشاء المجلس الصناعى للتكنولوجيا والابتكار والذى يستهدف نقل التقنيات والابتكارات المتطورة للصناعة المصرية والتى من شأنها المساهمة فى إنتاج سلع مصرية ذات كفاءة عالية.

وأضاف الوزير أن العلاقات المصرية - الإسبانية علاقات مهمة واستراتيجية قائمة على التعاون المشترك بين البلدين فى مختلف المجالات، مشيرًا إلى أن إسبانيا تعد ثالث أكبر شريك تجارى لمصر بين دول الاتحاد الأوروبى، حيث بلغ معدل التجارة البينية بين مصر وإسبانيا 2.259 مليار يورو فى عام 2010، محققًا زيادة بنسبة %5، مقارنة بعام 2008، منها 1.357 مليار يورو صادرات و902 مليون يورو واردات.

وأضاف الوزير أن مشروع دعم مراكز التكنولوجيا والابتكار، الذى تموله إسبانيا، وفر دعمًا فنيًا لـ300 شركة مصرية وساهم فى بناء قدرات 330 عاملاً محققًا زيادة فى إنتاجية تلك الشركات من %20 إلى %40 وانخفاضًا فى تكلفة المواد الخام بنسبة %30، فضلاً عن مضاعفة العمر التخزينى للمنتجات ثلاث مرات، مشيرًا إلى أن المشروع ساهم فى بناء القدرات الفنية لمراكز التكنولوجيا وذلك من خلال إعداد المدربين ونقل أحدث التقنيات والمعدات للصناعة المصرية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة