أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء يطالبون باستخدام الفحم فى توليد الگهرباء بخبرات صينية


المال ـ خاص

مع استمرار سياسة تخفيف الأحمال نتيجة ضعف ضخ الغاز بمحطات توليد الكهرباء، أكد عدد من خبراء الكهرباء ضرورة إسراع الوزارة فى تنويع مصادر توليد الكهرباء وعدم الاعتماد على مصدر واحد، مثل الغاز الذى تصل نسبة الاعتماد عليه إلى %90، مطالبين باستخدام الفحم فى توليد الكهرباء مثل الدول الكبرى الولايات المتحدة وروسيا والصين.

 
وكان وفد الشركات الصينية قد عرض على مسئولى وزارة الكهرباء إقامة محطات كهرباء بنظام تسليم المفاتيح، وتعمل بالفحم بتقنيات لا تضر بالبيئة، وبتكلفة تقل بنحو %30 عن تكلفتها الفعلية فى مصر، وتتميز محطات الفحم بكفاءة جيدة وعمر اقتراض أكبر من المحطات العاملة بالغاز، خصوصاً أن الأخير سينضب بحلول عام 2030 واحتياطى مصر منه فى تناقص مستمر فى الوقت الذى تستهلك الكهرباء %70 من الإنتاج اليومى لمصر من الغاز.

وأكدوا أنه فى حال قبول اقامة محطات بنظام تسليم المفاتيح يجب وضع شروط تستفيد منها وزارة الكهرباء مثل اقامة المحطات بنظام الحزم والمناقصات لأنه الأفضل على صعيد الأسعار والجودة، مع ضمان توريد الوقود للمحطات، لكن هناك من أوضح أن مصر لا تمتلك البنية التحتية لتفريغ وشحن الفحم وتحويله لفحم آمن للبيئة وفضلوا استيراد الغاز من الدول العربية لأنه الأرخص والأعلى كفاءة.

الدكتور حافظ سلماوى، المدير التنفيذى لمرفق تنظيم الكهرباء، أكد أن استراتيجية الطاقة فى مصر حتى عام 2030 تعتمد على أولويات استهلاك الغاز، وهى على الترتيب: الصناعات كثيفة العمالة، الاستهلاك المنزلى، محطات توليد الكهرباء، الصناعات كثيفة الاستهلاك، مشيراً إلى تعثر الهيئة فى شراء المنتجات البترولية من الخارج بسبب تراكم مديونياتها، بالإضافة إلى أن الشريك الأجنبى يحتاج إلى تسديد مستحقاته، وإلا لن يتم بيع حصة الشريك الأجنبى للدولة.

ودعا سلماوى وزارة الكهرباء إلى عدم الاعتماد على مصدر واحد فى توليد الكهرباء، وأن تبدأ البحث عن بدائل للغاز، خاصة فى حال نفاد الغاز أو حدوث مشاكل فنية فى حقول الغاز فإن جميع المحطات ستتوقف، مطالباً بترشيد استهلاك الكهرباء، والاعتماد بشكل أكبر على الطاقات الجديدة والمتجددة، بالإضافة إلى إنشاء محطات تعمل بوقود الفحم الذى يعد أطول عمراً من الغاز وبقية الوقود، واعتبر عرض الصين إنشاء محطات تعمل عرضاً جيداً لأنها لا تشترط شروطاً مجحفة للتمويل.

غير أنه شدد على ضرورة قيام وزارة الكهرباء بدراسة تأثير استخدام الفحم فى محطات التوليد، من حيث تكلفة إنتاج الكهرباء مقارنة بالغاز الذى تتوافر احتياطياته فى مصر، ومعرفة أوضاع سوق الفحم عالمياً، واشتراط أن تضمن الصين توفير الفحم للمحطات واشتراط ضمان الصين توفيره للمحطات مع قيام مصر بعمل البنية التحتية اللازمة لاستيراده من الخارج مثل موانئ الشحن والتفريغ، خاصة أن أقرب الدول المصدرة للفحم هى جنوب افريقيا.

وقال المهندس أسامة بطاح، الرئيس السابق لشركة العالى للمشروعات الكهربائية، إن أزمة تخفيف الاحمال هى نتيجة تراكم اخطاء الاعوام السابقة وعدم قيام وزارة الكهرباء بالبحث عن بدائل، وتنويع مصادر توليد الكهرباء والاستفادة من موارد مصر من الطاقة الجديدة والمتجددة، داعياً إلى الإسراع فى حل تلك المشكلات من خلال صيانة المحطات بشكل جيد، والتنسيق مع «البترول» لتوفير الوقود للمحطات سواء عن طريق الاستيراد أو من خلال «البترول» نفسها، كما يجب إنشاء 5 محطات نووية لتوليد الكهرباء والتوسع فى إنشاء محطات تعمل بالفحم.

وأضاف أنه إذا كانت هناك إمكانية لاستخدام الفحم فى توليد الكهرباء، فإنه من الأفضل الإسراع فى انشاء تلك المحطات بشروط أن تكون آمنة وتوافر الفحم للمحطات وأن يكون نظيفاً وغير ملوث للبيئة، ويجب ضمان عودة تكاليف المشروع من خلال بيع الطاقة المنتجة، وإلا فمن الأفضل استيراد الغاز، الذى يتوافر لدى الدول العربية، بالإضافة إلى امتلاك مصر البنية التحتية لاستيراده من الخارج، على العكس من الفحم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة