أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"العفو الدولية": 10 طرق حكومية لقمع الصحفيين ومنعهم من العمل بنزاهة



الجزيرة.نت:

اتهمت منظمة "العفو الدولية" الحكومات في جميع أنحاء العالم باتباع إجراءات تهدف بدرجة أو أخري إلي منع الصحفيين من تسليط الضوء على الفساد وانتهاكات حقوق الإنسان، وقالت إن من بين تلك الإجراءات تلفيق التهم ضدهم وسحب تراخيص العمل الخاصة بهم.


 
 الحسيني أبوضيف، شهيد الصحافة المصرية.. نموذج صارخ لاستهداف الصحفيين بالتصفية الجسدية
وقالت المنظمة في تقرير أصدرته أمس بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، إن الحكومات تتبع عشر طرائق لقمع الصحفيين، تشمل الاعتداءات الجسدية، والتهديد بالسجن، وممارسة الضغوط، والإخضاع للمراقبة، وحجب الإنترنت، والاتهام بالتشهير، وإغفال التحقيق في الاعتداءات، وإغلاق الصحف، وأخيراً الاغتيال المعنوي للصحفيين.

وأدانت "العفو الدولية" علي نحو خاص اللجوء إلي الاعتداءات الجسدية، حيث تقوم السلطات والقوات العسكرية والجماعات المسلّحة في دول مثل سوريا وتركمانستان والصومال، باستهداف وقتل الصحفيين الذين ينتقدون سياساتها وممارساتها.

كما أشارت المنظمة بأصابع الاتهام إلي تهديد الصحفيين بالسجن وتوجيه تهم ملفقة ضدهم، إضافة إلي ممارسة الضغوط علي الصحفيين وإخضاعهم للمراقبة ومنع الصحفيين من استخدام الإنترنت وذلك ضمن حزمة من الإجراءات القمعية لمنع الصحفيين من ممارسة مهنتهم بحرية.

وأشارت "العفو الدولية" إلى شيوع أسلوب حكومي يستهدف إسكات الصحفيين ويتمثل في سن قوانين مفرطة حيال التشهير تستخدمها الحكومات لمنع الصحفيين من انتقاد مسؤوليها والشخصيات النافذة فيها.

يضاف إلي ذلك، بحسب المنظمة، سحب تأشيرات وتصاريح العمل من الصحفيين، حيث تقوم بعض البلدان باستخدام هذه الطريقة لمنع الصحفيين الأجانب والمحليين من التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان.

وذكرت المنظمة أن العديد من حكومات العالم تعمد إلي عدم فتح تحقيقات في الاعتداءات التي يتعرّض لها الصحفيون، لتوجيه رسالة لهم مفادها أن منع تغطية القضايا الحساسة هو أمر مرغوب من قبلها.

ووجهت "العفو الدولية" انتقاداً شديداً إلي عدد كبير من الحكومات في أنحاء العالم، التي تلجأ إلى إغلاق الصحف والمحطات الإذاعية التي تنتقدها. وقالت إن شن الحملات المسيئة ضد الصحفيين أصبحت من الأمور الشائعة التي تقدم عليها الحكومات لتشويه سمعة الصحفيين الذين ينتقدونها.

وساقت المنظمة أمثلة عديدة على صحفيين وقعوا ضحايا هذه الممارسات في العديد من دول العالم ومن بينها بلدان عربية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة