أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"الدولي للحوار" يشيد بمساعي مصر وإيران لحل الأزمة السورية


 كتب - محمود غريب :
 
تابع المركز الدولي للحوار الزيارة التي قام بها عصام الحداد، مستشار الرئيس، والسفير رفاعة الطهطاوي، رئيس الديوان، للعاصمة الإيرانية طهران، والتي التقوا خلالها الرئيس الإيراني أحمدي نجاد، وما تناوله اللقاء من بحث سبل تفعيل المبادرة الرباعية لحل الأزمة السورية.
 
 
 صورة ارشيفية
ورأى المركز حسب بيان له منذ قليل حصلت "بوابة المال نيوز" على نسخة منه أن هذه المساعي "الحميدة" من الجانب المصري، قد يكون لها كبير الأثر في تحريك الركود السياسي الذي يغلف الأزمة السورية، ويدفع طرفي النزاع للجلوس على طاولة المفاوضات والوصول إلى حل سياسي يحفظ للشعب السوري وحدته ودماء أبنائه، ويحقق ما نادى به الشعب السوري من إصلاحات سياسية في البلاد.
 
كما أشاد "الدولي للحوار" بالمرونة التي يبديها الجانب الإيراني حول الأزمة، والإعلان عن استعداده الكامل للمساهمة في حلها، لاسيما أنه أحد أهم أطراف المعادلة في المنطقة بشكل عام، وفي الأزمة السورية بشكل خاص، داعياً الحكومتين المصرية والإيرانية لتسريع جهود حل الأزمة للحفاظ على أرواح الأبرياء، التي تزهق بشكل يومي تحت وطأة المعارك الدائرة بين الجيش السوري والمعارضة المسلحة.
 
ومن جانبه، قال فرحات جنيدي، مدير المركز، إن الزيارة التي قام بها الوفد المصري تحمل وجهين، الأول هو تحريك جهود حل الأزمة السورية، والثاني هو بحث سبل عودة العلاقات بين مصر وإيران بشكل أفضل مما هي عليه الآن وما كانت عليه خلال السنوات الماضية، وهما وجهان يستحقان التحريك في الوقت الراهن، حيث يعود بالنفع على شعوب المنطقة.
 
وأشار جنيدي، إلى أن الرئاسة المصرية تتكتم على أمر عودة العلاقات بين البلدين بشكل يثير "الريبة"، خاصة بعد الهجوم الكبير الذي تعرضت له الرئاسة من جانب التيار السلفي، والذي يخشي ما يسمى بـ "التشيع"، وهو ما لا تراه الرئاسة ولا جماعة الإخوان المسلمين أمراً يستدعي القلق من الإيرانيين، خاصة أن مصر تقيم علاقات مع كافة دول العالم بما فيها "إسرائيل"، التي يوجد بينها وبين العرب ومصر عداء تاريخي، كما تفتح مصر أبوابها لكافة الجنسيات.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة