اقتصاد وأسواق

أغنى سيدات أمريكا .. "مرشحة" بقوة لمنصب وزيرة التجارة


العربية.نت -
 
تمثل بيني بريتزكر أغنى سيدة أعمال في أميركا، وفي الوقت نفسه مرشحة بقوة لمنصب وزيرة التجارة، خصوصا في ظل رغبة أوباما لتعيينها كوزيرة في هذا المكان الشاغر.
 
 
باراك أوباما 
وبحسب صحيفة "الشرق الأوسط"، فقد أعلن الرئيس الأميركي، باراك أوباما، أمس ترشيح اثنين من أصدقائه المقربين - الذين ساهموا في جمع التبرعات لحملته الانتخابية - لشغل وظائف اقتصادية مهمة في حكومته.
 
واختار أوباما سيدة الأعمال بيني بريتزكر (واحدة من أغنى سيدات أميركا ووريثة العائلة المالكة لسلسلة فنادق حياة) لتولي منصب وزيرة التجارة، ومستشاره الاقتصادي مايك فرومان لتولي منصب الممثل التجاري.
 
وقال أوباما، في مؤتمر صحافي قبل سفره إلى المكسيك وكوستاريكا، إن أولوياته هي أن ينمو الاقتصاد ويخلق وظائف جيدة للطبقة المتوسطة، وأشاد بخبرة بريتزكر، قائلا "إنها تملك خبرة 25 عاما في إدارة الصناعات والعقارات وفي مجال التمويل".
 
ويعد كلا من بريتزكر وفرومان من الأصدقاء المقربين لأوباما، وقد قامت بيني بريتزكر بجمع مئات الآلاف من التبرعات لحملة أوباما الانتخابية عام 2008، وهي عضو بمجلس إدارة "سلسلة فنادق حياة"، وتقدر ثروتها الشخصية بنحو 1.85 مليار دولار، وتعد في قائمة أغني 300 شخصية أميركية لمجلة "فوربس".
 
وتعد بريتزكر رابع امرأة تشغل منصبا تنفيذيا في إدارة أوباما الثانية، لكنها ستكون المرأة الأكثر ثراء بين جميع موظفي الإدارة. وقد يثير ترشيحها غضب الاتحادات العمالية ضد أوباما، حيث نشبت اعتراضات عمالية وخلافات كثيرة بين العاملين في "فنادق حياة" وبريتزكر، إضافة إلى صلة أسرتها بانهيار مصرف عام 2001 مملوك لأسرتها وكان متخصصا بقروض الرهن العقاري الثانوية، ولاحقت أسرتها كثير من الدعاوى القضائية في التهرب الضريبي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة