أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الصحف تنشط الإعلانات المبوبة بتسهيلات الدفع والعروض الترويجية


المال ـ خاص

شهدت الفترة الأخيرة تقديم عروض ترويجية مكثفة من قبل بعض الجرائد خاصة القومية على قسم الإعلانات المبوبة فالبعض قدم تسهيلات للمعلنين مثل إعلان جريدة الأهرام عن توفيرها خدمة الدفع من خلال «كروت الائتمان» سواء داخل مصر أو خارجها لتسهيل عملية التعاقد والدفع على العميل.

وأعلنت جريدة الأخبار عن تقديمها خدمة تمكن العميل من التعاقد معهم على الإعلانات المبوبة بأسواق الأخبار من خلال رقم تليفونه المحمول تحت عنوان «من رقم موبايلك دور مصالحك بالإعلان» فيمكن للمعلن ان يتصل أو يرسل رسالة قصيرة تقوم الجريدة هى بالاتصال به.

وأجمع خبراء التسويق على انخفاض حجم الإقبال على خدمة الإعلانات المبوبة فى الفترة الأخيرة خاصة بالجرائد المطبوعة منها نظرا لقلة عدد قرائها ونظرا لانتشار الجرائد المتخصصة فى الإعلانات المبوبة مثل «الوسيط» وغيرها، بالإضافة إلى ظهور المواقع الإلكترونية المبوبة وهذا بدوره دفع الجرائد وخصوصاً القومية إلى البحث عن وسائل جذب للمعلنين لتنشط الخدمة مرة أخرى.

وأكد الخبراء أن التنوع فى العروض الترويجية أمر مطلوب فى الإعلانات المبوبة فبعض معلنى هذا الباب يصلح معهم التخفيضات مثل أصحاب الإعلانات الأسبوعية مثل السماسرة والبعض الآخر يفضل تسهيلات التعاقد والدفع مثل معلن المرة الواحدة، ويرى الخبراء أن هذه العروض تساعد على تحريك السوق ولكن بنسبة قليلة جداً بالنسبة للصحف القومية نظراً لقلة مصداقيتها وانخفاض جماهيريتها.

وقال خالد النحاس، رئيس مجلس إدارة وكالة «اسبريشن» للاستشارات التسويقية والإعلانية: من الطبيعى أن تتجه الصحف القومية للإعلان عن تقديمها تسهيلات للدفع والتعاقد على تقديم تخفيضات على الإعلانات المبوبة التى شهدت حالة انخفاض كبيرة فى حجم الإقبال عليها، وذلك نظراً للمنافسة الشديدة التى تواجهها فى ظل تزايد عدد الجرائد المتخصصة فى الإعلانات المبوبة مثل «الوسيط»، بالإضافة إلى انتشار المواقع الإلكترونية المتخصصة فى الإعلانات المبوبة، مما سحب البساط من تحت الصحف القومية التى لم يكن لها منافس من قبل.

ويرى النحاس أن التنوع فى العروض سواء كان من خلال تقديم تسهيلات للتعاقد والدفع أو تقديم تخفيضات على السعر المحدد، أمر مطلوب فى ظل هذا التراجع الشديد لجذب الأنظار مرة أخرى نحو هذه الخدمات لأن كل عرض ترويجى منها له جمهوره الخاص الذى يتناسب معه، فالبعض لا يصلح معه سوى التخفيضات مثل السماسرة الذين يعلنون بشكل أسبوعى فالتخفيضات أفضل وسيلة لجذبهم بينما لا تصلح هذه الوسيلة مع معلن المرة الواحدة سواء لبيع شقة أو سيارة إلخ فهو يفضل التسهيل فى التعاقد والدفع لأن التخفيض لن يكون مجدياً معه.

ولفت النحاس إلى أن ثقافة الدفع من خلال بطاقة الائتمان لا تزال محدودة فى مصر ولم تنتشر بشكل كبير لذلك فإن هذا العرض لن يجذب المعلنين بشكل كبير.

واتفق الدكتور جمال مختار، رئيس مجلس إدارة وكالة «اسبكت» للدعاية والإعلان مع الرأى السابق، حيث يقول: السوق تشهد حالة ركود فى حجم الإقبال على الإعلانات المبوبة بالصحف القومية خاصة بعد جذب الوسيط لأغلب المعلنين.

وأضاف مختار أن هذا التراجع دفع الجرائد إلى إبداء مرونة فى تعاملها مع المعلن وتقدم له عروضاً ترويجية على أمل جذب شريحة جديدة.

ويرى مختار أن المعلن أصبح يبحث عن الجريدة الأكثر جماهيرية أكثر من اهتمامه بالجرائد التى تقدم عروضاً ترويجية، فالعروض قد تحقق تأثيراً ولكنه يظل محدوداً فى ظل استمرار التراجع فى عدد قراء تلك الصحف.

وقال محمد فتح الله، مسئول قسم الإذاعة بوكالة «Pro Communication » للدعاية والإعلان، إن الإعلانات المبوبة أصبحت بحاجة إلى عروض تنشط حجم الإقبال عليها سواء على المواقع الإلكترونية للجرائد أو على الصحف المطبوعة نظراً لما تشهده الفترة الحالية من منافسة شرسة.

وأضاف فتح الله أن الانخفاض فى حجم مصداقية الصحف القومية، أثر بشكل كبير على حجم الإقبال الإعلانى عليها بشكل عام وبالتالى فإن أى عروض ترويجية تقدم ما هى إلا وسيلة لجذب الأنظار نحوها مرة أخرى.

وقال محمد حكيم، مدير مبيعات وكالة «Results » للخدمات الإعلامية والإعلانية، إن الفترة الحالية أصبحت تشهد ارتفاعاً كبيراً فى حجم العروض الترويجية المختلفة على الإعلانات المبوبة سواء من قبل الصحف القومية أو من قبل الصحف الإعلانية نفسها، نظراً للركود الكبير الذى تعانيه هذه النوعية من الإعلانات مؤخراً.

ويرى حكيم أن انخفاض حركة البيع والشراء فى ظل ارتفاع سعر الدولار يعد أحد الأسباب الرئيسية فى هذا التراجع الإعلانى على قسم الإعلانات المبوبة.

وقال حكيم إن تسهيل عملية الدفع والتعاقد مع المعلن أفضل الوسائل لجذب معلنى الإعلانات المبوبة فى الفترة الحالية، مشيراً إلى أن هذه العروض استطاعت أن تحرك السوق بنسبة مرضية فى ظل هذه الظروف الصعبة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة