أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

أقرأ لهؤلاء

شعب «ميكس»


لبنى صبرى

نحن شعب.. احترت فى تكملة الجملة، رغم انها بداية شائعة لجمل نستخدمها كثيرا مع تغيير الكلمة الأخير. ربما حبا منا كشعب فى التعميم، وهو بالمناسبة ما أمارسه أنا أيضا فى هذه اللحظة، فأنا باختصار فرد من هذا الشعب. لكن كيف أكمل الجملة الآن؟ هذا هو السؤال «نحن شعب متدين» عبارة كنا كثيرا ما نسمعها قبل عام أو أكثر من الآن، لكننى لم اسمعها منذ فترة طويلة، منذ أن دفعت السلطة الحاكمة الكثيرين للابتعاد عن الدين، ما ظهر فى سلوكيات تبدأ بخلع الحجاب وتنتهى بسب الدين.

«نحن شعب طيب» هذه الجملة أيضا كانت تقال كثيرا حتى شاهدنا جميعا عنف وشراسة السخرية والانتقاد والهزء والسباب و... الأوصاف لا تنتهى، لما يكتب ويتردد مؤخرا على جميع شبكات التواصل الاجتماعى وفى الأحاديث العامة والخاصة عن قطر وعن الاخوان وعن المعارضة وعن جبهة الانقاذ والبرادعى وحمدين صباحى. حقيقة يمكننى القول بضمير مستريح: إننا لم نعد شعبا طيبا.

«نحن شعب مسالم» وهذه ايضا سقطت منذ إطلاق هتاف «خالتك سلمية ماتت» فى إحدى الجمع بالتحرير فى العام الماضى، وما أعقبها من سحل وضرب وحرق حافلات ومهاجمة مقار من جميع الأطراف الفاعلة فى المجتمع المصرى حاليا.

«نحن شعب جاهل» هذه أيضا كانت تقال كثيرا، خاصة بعد الاستفتاء الأول ونتيجته التى قال كثيرون انها جاءت نتيجة تضليل شعب جاهل، لكنها سقطت بالتقادم، نعم أستطيع أيضا أن أقول، بما يشبه الارتياح، أننا شعب لم يعد بالجهل الذى كان عليه قبل عامين، شعب تعلم ويتعلم، شعب كل أفراده تقريبا لديهم ما يقولونه فى السياسة والاقتصاد سواء اختلفنا معه أو اتفقنا.

ولكن لماذا تحيرنى هذه الجملة التعميمية وابحث لها عن تكملة بهذا الدأب؟ بقايا جهل؟ بقايا طيبة؟ بقايا تدين؟ أم ربما بقايا تخلف وتمسك بالشمولية؟

نعم هذا هو التغيير الحقيقى الذى طرأ على الشعب المصرى. التغيير هو أن هذا النوع من العبارات التعميمية لم يعد ينطبق علينا كشعب. هذا طبعا بافتراض أنه كان ينطبق أصلا، الفرق هو ادراكنا انها لم تعد تنطبق. لكن على مين، مش ها نغلب، إليكم نتيجة بحثى وسر أملى وتفاؤلى بالمستقبل : «نحن شعب ميكس.. كل حاجة والعكس» ما تبقى هو أن نقبل النتيجة ونتحملها دون أن يخرج علينا من يقول بابتسامة مستفزة : «دونت ميكس».

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة