أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

العمال فى عيدهم يمجدون عبدالناصر ويطالبون بإسقاط الإخوان


إيمان عوف ـ ولاء البرى

يبدو أن الأمر لم يختلف خلال الفترة التى سبقت تولى الرئيس مرسى حكم البلاد عما قبلها، فها هم العمال يستقبلون عيدهم بمزيد من الاحتجاجات والغضب فى ربوع المحروسة، ويعلنون أنهم لن يتراجعوا عن مطالبهم فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية.
 
صورة ارشيفية

وفى الوقت نفسه الذى حضر فيه مئات القيادات النقابية الرسمية حفل عيد العمال فى قصر القبة بحضور الرئيس مرسى، خرج آلاف العمال فى مسيرة انطلقت من مقر اتحاد النقابات المستقلة للإعلان عن رفضهم سياسات الإخوان فى إدارة البلاد.

وانضم العمال فى العديد من المدن ومنها المحلة الكبرى، والسويس، والإسكندرية، لمتظاهرى ميدان السيدة زينب، وارتدى عشرات الشباب والفتيات أفرولات العمل فى المصانع وأمسكوا بأيديهم مفاتيح التشغيل.

وانطلاقا من مقولة الرئيس مرسى بأنه سيكمل ما بدأه عبدالناصر ردد العمال هتافات تمجيد لعبدالناصر فى حين طالبوا بسقوط الإخوان، كما ردد المشاركون هتافات تمجد أيام الزعيم الراحل جمال عبدالناصر وتناهض جماعة الإخوان المسلمين، منها «عبدالناصر قالها زمان الإخوان ملهمش أمان»، و«آه لو عبدالناصر عايش.. كان لبسهم طرح وغوايش»، وحملوا لافتات كتب عليها «الحد الأدنى للأجور»، و«لا لفصل العمال».

وشارك فى المسيرة التى انطلقت إلى مجلس الشورى العديد من القيادات النقابية والعمالية والسياسية منهم كمال أبوعيطة، وهيثم محمدين، والدكتورة منى مينا، وغيرهم العديد من القيادات السياسية.

وفى تصريحات خاصة لـ«المال» قالت الدكتورة منى مينا، منسق جماعة أطباء بلا حقوق، إن مشاركتها فى مسيرة اليوم جاءت لتؤكد أن مطالب الثورة لم تتحقق بعد، مدللة على ذلك بأن ميزانية الصحة لم تتخط الـ%4.9 من الميزانية العامة للدولة مقارنة بـ%4.7 العام الماضى وهو ما يؤكد أن الأوضاع المزرية التى يعيشها العاملون فى مجالات الصحة والخدمات المقدمة للمواطنين ستبقى كما هى بلا تغيير أو تحسن.

وتعليقاً على خطاب مرسى قالت منى «سيبك منه».

وتجسيداً لأوضاع العمال قال عبدالناصر محمد عبدالرحيم، عامل من سوهاج، قطعت كل تلك المسافة لأمثل ما يزيد على 2000 عامل موسمى متعاقدين على راتب لا يزيد على 174 جنيهاً يقتطع منها 46 جنيهاً بلا أى مبررات منطقية خاصة أنهم غير مؤمن عليهم، إضافة إلى البحث عن الـ400 ألف عامل الذين قال الرئيس مرسى فى خطابه إنه قام بتثبيتهم.

من جانبها قالت داليا موسى، المنسق الإعلامى بالمركز المصرى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، إن مطالب العمال فى عيدهم هى نفس المطالب التى طالبوا بها قبل الثورة وأثناءها، فما زال العمال يطالبون بحدين أدنى وأقصى للأجور مع ضرورة ربطهما بالأسعار، وبقانون الحريات النقابية وتشغيل الشركات المغلقة بسبب الخصخصة.

وتعليقاً على خطاب مرسى قالت داليا موسى: خطاب مرسى هو نفسه خطاب مبارك، وعود وحديث بعيد عن الواقع ولا يمت له بصلة.

وقال مدحت نجيب، رئيس حزب الأحرار، إن الاحتفال بعيد العمال لا يكون بتجميعهم فى أحد القصور الرئاسية، وأن يمارس الرئيس عليهم صلاحيات المدرس والتلاميذ، ولكن يجب الاحتفال بهم باعتبارهم صناع التنمية فى مصر، وشركاء المستقبل فى هذا الوطن، وإذا كنا نثمن ما أقدم عليه الرئيس مرسى بتطبيق الحدين الأدنى والأقصى للأجور، ووقف خصخصة شركات القطاع العام، فإننا نطالب الرئيس برفع الحد الأدنى وتخفيض الحد الأقصى للأجور، أما وقف قطار الخصخصة الذى ظل يطعننا فى قلوبنا منذ انطلق هذا المشروع الملعون فإننا معك أيها الرئيس فى ضرورة الوقف الفورى لعمليات الخصخصة، ونحب أن نخبر الرئيس بأن الدكتور هشام قنديل، رئيس الحكومة، هو الذى يطعن على الأحكام الصادرة من القضاء ببطلان بيع شركات القطاع العام مثل شركة طنطا للكتان وشركة المراجل البخارية وشركات أخرى كثيرة.

وأكد دعم حزب الأحرار الكامل لجميع مطالب عمال مصر الشرفاء الذين ناضلوا من أجل هذه الحقوق، خاصة إصدار قانون الحريات النقابية واستقلال النشاط النقابى، وإعادة جميع العمال الذين تم فصلهم وتشريدهم، والتنفيذ الفورى لأحكام بطلان عقود الخصخصة.

وقالت فاطمة رمضان، عضو المكتب التنفيذى لاتحاد النقابات المستقلة، إنه بالرغم من الانتهاكات التى يتعرض لها العمال من ضرب وسحل واعتقال فإنهم احتفلوا بعيدهم ليؤكدوا استمرارهم فى الثورة ضد النظام الفاقد للشرعية.

وتعليقاً على خطاب الرئيس محمد مرسى قالت فاطمة إن حديثه لا يمت للواقع بصلة لأنه قال إنه لا يوجد عامل فصل فى عهده على الرغم من آلاف العمال الذين يترقبون فصلهم فى أى وقت.

همت على، طبيبة، إحدى المشاركات فى مسيرة عيد العمال، تقول إنها جاءت كمواطنة مصرية تساند العامل ورسالته، والمطالبة بالالتزام بالقانون، بدلاً من الضرب بالأحكام القضائية عرض الحائط.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة