أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

«مدينة النجوم» ببولاق الدكرور تغرق فى مياه الصرف


جولة قام بها: سعادة عبدالقادر

مازال الإهمال اتهاماً رئيسياً يطارد الأجهزة التنفيذية والمحلية، فى ظل تقاعسها عن التحرك لحل مشكلات المواطنين، خاصة مشكلة انهيار شبكات الصرف الصحى فى العديد من المناطق السكنية ما يؤدى لغرقها وهو ما يحدث حالياً فى مدينة   «النجوم » بشارع ناهيا التابعة لحى بولاق الدكرور بمحافظة الجيزة، والتى تحولت إلى برك ومستنقعات تقطنها كل أنواع الحشرات، وتنقل الأمراض للمواطنين، ونتيجة تسرب مياه الصرف إلى المنازل وتشبع الحوائط بها تصدعت عشرات المنازل مما يهدد بانهيارها على رؤوس ساكنيها فى غفلة وتقاعس من المجلس المحلى ومرفق مياه الشرب والصرف الصحى بمحافظة الجيزة، وهذا ما رصدته «المال » فى جولة ميدانية قامت بها فى المنطقة .
 
 سكان مدينة النجوم يتجمعون حول ما صوره السحب التالفة

تعددت شكاوى المواطنين بمدينة النجوم التى تقدموا بها على مدار عدة أشهر لقطاع الصرف الصحى بشركة مياه الشرب والصرف الصحى، بمحافظة الجيزة ورئيس حى بولاق الدكرور التابعة لهما مدينة النجوم لتغيير شبكة الصرف بالمدينة، لكونها غير صالحة للعمل، مما جعلها تغرق الشوارع ومنازل المواطنين بمياه ملوثة تنقل الأمراض، هكذا يقول ميلاد رمزى أحد سكان المدينة، الذى تقدم بشكوى بالنيابة عن أهالى المدينة يطالب فيها حى بولاق بالتدخل .

ولفت رمزى إلى أن أهالى مدينة النجوم يعانون تصدع البيوت التى يعيشون فيها، حيث باتت مهددة بالانهيار فى أى لحظة نتيجة غرقها بمياه الصرف الصحى، موضحاً أن مياه الصرف التى أغرقت الشوارع والبيوت تحول دون ذهاب أطفالهم إلى المدارس، وسير النساء وكبار السن فى الشوارع، علاوة على إغلاق العديد من المحال التجارية وورش الصناعات الحرفية كالنجارة والحدادة، والتى يرتزق منها السكان هناك .

وأوضح رمزى أن معظم أهالى المنطقة يقومون بشكل يومى بعملية «نزح » مياه الصرف من منازلهم التى أصبحت مهددة بالانهيار لتصدع جدرانها .

ولفت إلى أنه بعد محاولات عديدة باءت بالفشل للقاء رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحى بمحافظة الجيزة لعرض مشكلة المدينة عليه، ترك له شكوى مكتوبة تم وضعها فى الأدراج .

وقال إنه ذهب إلى أحد مهندسى مشروعات الشرب والصرف الصحى بمحافظة الجيزة ليقدم له شكوى مدينة النجوم فأظهر له المهندس رسماً تخطيطياً، حصلت «المال » على نسخة منه، وقال له هذا هو الرسم التخطيطى لتطوير وصيانة شبكة الصرف الصحى بمدينة النجوم ووافقت عليه محافظة الجيزة ورصدت له مبلغ 72 ألف جنيه وبعدها لم ير أى تحسن أو صيانة فى الشبكات بل ازدادت سوءًا .

وأضاف أن سكان مدينة النجوم على استعداد كامل للمساهمة مع الجهات الحكومية بشكل مادى أو معنوى فى إصلاح وصيانة شبكات الصرف الصحى بالمنطقة لإنقاذ منازلهم من انهيار محقق بات قريباً بجانب انتشار الأوبئة والأمراض بين مواطنى المدينة .

وأكد أحمد عبدالمنعم، أحد أصحاب ورش النجارة بمدينة النجوم، أن الكيل طفح من كثرة التردد على مكاتب المسئولين لحل مشكلة الصرف الصحى بالمدينة، دون جدوى وكأنها لا تتبع مصر !

وأوضح أن شركة مياه الشرب والصرف الصحى بمحافظة الجيزة تسابق الزمن لحل مشكلة صرف أو مياه فى منطقة راقية كالمهندسين والدقى والهرم ولا تلتفت إلى منطقتنا رغم انهيار منازل بسبب مياه الصرف الصحى ولجوء سكانها إلى العراء .

ولفت إلى أن لديه محلاً تجارياً يستخدمه كورشة نجارة قام بغلقه منذ أكثر من نصف عام نتيجة مياه الصرف الصحى على الرغم من أن هذه الورشة هى مصدر دخله الوحيد .

وعلى خطى «عبدالمنعم » قام العديد من أصحاب الورش والمحال التجارية بإغلاقها لتسرب مياه الصرف الصحى إليها وعدم صلاحيتها للعمل فى انتظار أن يتحرك مسئولو شركة المياه والصرف الصحى بالجيزة .

وكشف عبدالمنعم عن أن المبانى التى تم تشييدها بعد الثورة وحتى الآن والتى تمثل معظمها فى أبراج عشوائية تصل إلى 15 طابقاً ستتسبب فى كارثة حقيقية إذا انهارت على سكانها .

وأرجع سبب الكارثة إلى أن شبكة الصرف الصحى بمدينة النجوم لم تتحمل تزايد عدد سكان المدينة الذين أقاموا بيوتاً مرخصة وقامت الدولة بمد شبكة الصرف إليها ومع بناء أبراج عشوائية ازداد الضغط عليها من قبل السكان الجدد .

وأبدى الشيخ صفوت حسن، أحد سكان مدينة النجوم، استياءه من الوضع الراهن لمنزله والذى دمرته مياه الصرف، علاوة على استيائه أيضاً من عملية التردد على مكاتب المسئولين لحل المشكلة والتى باءت جميعها بالفشل .

وأوضح أن وحدات صيانة الصرف الصحى بمحافظة الجيزة وحى بولاق الدكرور التابعة لهما مدينة النجوم يمتلكون معدات كثيرة من شأنها حل مشكلة الصرف الصحى ولكن نتيجة تقاعس الحى عن القيام بأعمال الصيانة الدورية لشبكات المياه والصرف الصحى، تهالكت وأصبحت تحتاج هى الأخرى إلى أموال وميزانية لصيانتها مما صعب من مهمة الحى فى السيطرة على طفح مياه الصرف وإغراق المدينة بها .

«الصرف أغرق بيوتنا وشردنا » بهذه الجملة استقبلتنا الحاجة أم أحمد من سكان المدينة، والتى ذكرت أن مياه الصرف الصحى أحدثت ماساً كهربائياً فى حوائط منزلها كاد يصعقها هى وابنها وانقذتهما العناية الإلهية .

وألمحت الحاجة أم عاطف والتى تخطت الـ 60 عاماً من العمر، إلى أن ما حدث لأم أحمد من صعق بالكهرباء جراء تشبع أرضية حوائط المنزل بمياه الصرف الصحى الراكدة فترة طويلة تعرضت له هى أيضاً ولكن حالتها كانت خطيرة مما استدعى علاج ذراعها اليمنى من الصعق بالكهرباء، مشيرة إلى أنها تقضى الليل لدى أحد أقاربها خوفاً من أن يتكرر هذا الحادث مرة ثانية وتلقى حتفها نتيجة إهمال المسئولين وتقاعسهم عن العمل .

وأكد الحاج صالح الصعيدى أحد سكان مدينة النجوم أنه كان لديه نية لبناء بعض الطوابق بمنزله لأبنائه عند زواجهم، لكن ما أصاب منزله من تصدع حوائطه نتيجة ركود مياه الصرف الصحى أسفله جعل المنزل مهدداً بالانهيار فى أى لحظة، مما اضطره ليستأجر وحدات سكنية خارج مدينة النجوم ليتزوج فيها أبناؤه .

ولفت إلى أنه عرض منزله للبيع مثل غيره من سكان مدينة النجوم ولكن لم يتقدم أحد وهجر المدينة أغلب سكانها خوفاً من أن تنهار المنازل على رؤوسهم .

يذكر أن العديد من المناطق فى الجيزة تعانى طفح الصرف الصحى وانهيار الشبكات والمرافق بها وقد اشتكى فى السابق سكان «بشتيل البلد » بمحافظة الجيزة من طفح الصرف الصحى، وغرق منازلهم بشكل يومى دون تحرك المسئولين، علاوة على غرق منطقة ناهيا التابعة لحى شمال الجيزة فى الصرف الصحى وارتفاع منسوب المياه بالشوارع، ما أدى إلى غلق المحال التجارية وتصدع المنازل فى ظل تقاعس تام للمسئولين وهيئة مياه الشرب والصرف الصحى .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة