أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

اليوم «فولگس فاجن» تگشف أگبر خسائر فصلية منذ 2009


المال - خاص :

تتوقع فولكس فاجن فى تقريرها الذى ستعلنه اليوم الأربعاء، أكبر خسائر فصلية لها منذ عام 2009، وذلك بالتزامن مع تفاقم أزمة الديون السيادية الأوروبية.


ولم تعد الشركات الألمانية الكبرى مثل فولفكس فاجن، وديملر، وبى إم دبليو قادرة على مواجهة ضعف الطلب فى السوق الأوروبية، نتيجة سياسات التقشف التى ظهرت آثارها فى إيطاليا وإسبانيا، مما أدى إلى اتجاهها للتصدير للسوق الصينية.

قال ستفان بارتزال، مدير مركز إدارة السيارات فى جامعة العلوم التطبيقية فى بيرجش مونشنجلادباخ بألمانيا، إنه بالفعل وصلت الأزمة إلى الشعب الألمانى، وذلك بسبب استمرار تراجع المبيعات فى أسواق المنطقة، مضيفًا أن مشاكل المصنعين الألمان سوف تبدأ الظهور بقوة كما ذكر موقع أوتوموتيف نيوز.

ومن المتوقع أن تصل أرباح فولكس فاجن فى الربع الثالث من العام إلى 2.3 بليون يورو، وفقًا لإحصاء وكالة بلومبرج، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة %21، بالمقارنة مع أرباح الفترة نفسها فى العام الماضى، ويعد هذا أول انخفاض ملحوظ منذ عام 2009، والذى بلغت فيه نسبة انخفاض الأرباح %80.

وحتى الآن لم يتعرض كبار صناعة السيارات فى ألمانيا إلى أضرار جراء أزمة الديون التى تتعرض لها المنطقة بفضل قوة السوق المحلية والنمو الذى تشهده كل من الولايات المتحدة والصين، وهذا يجعلها فى وضع أفضل عن باقى الشركات الأوروبية المنافسة لها، يأتى هذا فى الوقت الذى تجرى فيه شركة بيجو سترواين مباحثات مع الحكومة الفرنسية للحصول على تمويل إنقاذ لجناحها المالى، فى حين تعد فيات خطة جديدة للعودة مجددًا إلى السوق الأوروبية بعد خسارتها 700 مليون يورو هذا العام.

وأضاف إيان روبرتسن، مدير مبيعات بى إم دبليو، أثناء احتفالية الشركة فى ميونخ هذا الأسبوع أن التحديات فى أوروبا اتسعت وأن مشاكلها امتدت للصين، مضيفًا أن أوروبا تواجه العديد من الصعاب فى طريقها قبل أن تتعافى، وقد يستغرق الأمر سنوات لتعافى سوق السيارات، كما ذكر موقع أوتوموتيف نيوز.

وعلى عكس الانخفاض المفاجئ فى عام 2009، بعد الأزمة المالية العالمية فإن طبيعة استمرار أزمات الديون اليوم لفترة طويلة أعطت صانعى السيارات الوقت الكافى للاستعداد لضعف الطلب، ففى سبتمبر الماضى، قررت فولكس فاجن تخفيض توقعات مبيعاتها المحلية لعام 2012 إلى 100 ألف سيارة أى بنسبة %1 من مبيعاتها السنوية، ولجأت الشركة المثقلة بأعباء مالية بصفقة استحواذها على بورش فى الربع الثالث إلى تخفيض مشترياتها بمعدل %10.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة