أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

بايرن ميونخ يهين برشلونة بثلاثية ويقهره "رايح جاى"


على المصرى :
 
فى ليلة سوداء على برشلونة ومشجعيه وإقليم كتالونيا تحديدا، وإسبانيا بالكامل، وبيضاء على بايرن ميونخ ولاعبيه وجماهيره، أنهى الفريق البافارى سيطرة وهيمنة وكبرياء فريق "التيكى تاكا"، عندما فاز على العملاق الكتالونى على ملعب الكامب نو وبين جماهيره العريقة 3-0 فى إياب الدور قبل النهائى لدورى أبطال أوروبا، علما بأن نتيجة لقاء الذهاب قد انتهت بفوز تاريخى للفريق البافارى برباعية مذلة، وبتلك النتيجة يكون نهائى البطولة الذى سيقام فى الـ 25 من الشهر الحالى نهائيا خالصا، حيث سيجمع بين بروسيا دورتموند "قاهر" ريال مدريد، وبايرن ميونخ "ملتهم" برشلونة.
 
جانب من المباراة
 
أحرز أهداف اللقاء الخطير أريين روبين فى الدقيقة 47، وأضاف جيرارد بيكيه بالخطأ فى مرماه الهدف الثانى فى الدقيقة 71، قبل أن يختتم الثلاثية المذلة توماس موللر فى الدقيقة 75، وبتلك النتيجة تكون المحصلة النهائية للقاءى الذهاب والعودة 7-0 لصالح الفريق البافارى، ليحقق البايرن أكبر فوز فى الدور قبل النهائى فى تاريخ البطولة، وكانت آخر مرة يتلقى فيها برشلونة الهزيمة ذهابا وإياب فى مرحلة خروج المغلوب أوروبياً عام 1987 على يد فرى دندى يونايتد الإسكتلندى.
 
وفاجأ تيتو فيلانوفا المدير الفنى للبارسا جميع من تابع اللقاء ببقاء ليونيل ميسى نجم الفريق بجواره على مقاعد البدلاء ولم يشركه طوال المباراة، ولو شارك البرغوث الأرجنتينى ما اختلف الوضع كثيرا كما حدث فى لقاء الذهاب بألمانيا، فيما فرضت الواقعية الألمانية كلمتها منذ بداية المباراة وحتى نهايتها، فقد شكّل الألمان 3 خطوط دفاعية بداية من منتصف الملعب، وهو ما صعّب مهمة برشلونة فى الاختراق.
 
ورغم السيطرة الإسبانية على منطقة المناورات، إلا أن الخطورة كانت بافارية، بفضل فارق السرعة الواضح بين مهاجمى البايرن ومدافعى البارسا، وكاد روبن أن يفعلها فى الدقيقة 11 من تمريرة شفاينشتايجر التى ضرب بها الدفاع الكتالونى كاملا، ولكن جيرارد بيكيه أنقذ الموقف فى اللحظة الأخيرة، وتدخّل بيكيه مرة أخرى فى الدقيقة 16، وأنقذ فريقه من فرصة محققة قبل تسديدة توماس مولر بعد عمل جماعى رائع للاعبى البايرن فى منطقة جزاء برشلونة.
 
حاول البارسا الاختراق من الجهة اليمنى عن طريق دانى ألفيش وفابريجاس، إلا أن ديفيد ألابا وريبيرى كانا بالمرصاد لتلك المحاولات التى افتقدت للفاعلية، وكان التسديد من بعيد هو الحل الوحيد المتاح أمام برشلونة، وهو ما فعله بيدرو رودريجيز فى الدقيقة 24 عندما أطلق صاروخا بعيد المدى، ولكن الحارس مانويل نوير تصدّى للكرة ببراعة إلى ركنية.
 
أهدر تشابى هرنانديز هدفا لا يضيع فى الدقيقة 26 عندما أطاح بالكرة فى المدرجات وهو داخل الست ياردات بعد عرضية ألفيش، وظهر تأثير غياب ميسى بوضوح على فاعلية الهجوم الكتالونى، فقد ارتمى فيا وفابريجاس فى أحضان مدافعى بايرن، ولم يكن لهم أى خطورة على المرمى، فى حين بذل ألكسندر سونج مجهودا خرافيا فى وسط الملعب، وحاول انيستا، ولكنه فشل فى ظل عدم وجود معاونة فعالة تشابى وبيدرو.
 
على الجانب الآخر، لعب الإسبانى خافيير مارتينيز دورا كبيرا فى وسط البايرن مع شفانشتايجر، ونجح الثنائى فى ربط الهجوم والدفاع الألمانى والسيطرة على منطقة المناورات.
 
وفى بداية الشوط الثانى، قتل اريين روبن المباراة فى الدقيقة 48 بهدف متوقع ورائع، عندما تلقى كرة طولية من شفاينشتايجر، وانطلق الهولندى من اليمين ودخل المنطقة، وأطلق كرة قوية فى أقصى الزاوية اليمنى لفيكتور فالديز معلنا تقدّم البايرن.
 
انتهت المباراة عمليا بهدف روبن، لأن تسجيل 6 أهداف فى مرمى البايرن يحتاج إلى معجزة فى زمن ندرت فيه المعجزات، ودفع فيلانوفا بألكسيس سانشيز بدلا من تشابى البعيد عن مستواه تماما، ونصب لاعبو البايرن السيرك وفرضوا كلمتهم وسط حالة استسلام تام من برشلونة، وخرج انيستا ولعب الكانترا بدلا منه فى الدقيقة 63، فى استمرار لتغييرات لا معنى لها من فيلانوفا، الذى ترك ميسى إلى جواره، فلا دفع به فى بداية المباراة، ولا أشركه مع بداية الشوط الثانى، وبالتالى لم يكن من المنطقى إشراكه وفريقه متأخر بخماسية ذهابا وإيابا.
 
الدقيقة 71 شهدت هدفا ثانيا للبايرن من عرضية ريبيرى التى حوّلها بيكيه فى مرماه، وبعدها بدقيقة لعب فيا كرة رأسية ارتطمت بالقائم الألمانى، وجاء الهدف الثالث فى الدقيقة 75 من عرضية ريبيرى ارتقى لها مولر وسط حراسة دفاعات البارسا الوهمية ووضعها فى المرمى.
 
تمر الدقائق دون جديد، وسط محاولات لا تسمن ولا تغنى من جوع من برشلونة، وثقة وسيطرة من الألمان الذين استحقوا الهيمنة على المباراة النهائية فى ويمبلي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة