اقتصاد وأسواق

السياحة تتوقع انتعاشًا لمتابعة تعامد النجوم على الأهرامات


شيرين راغب

توقع خبراء مساهمة تعامد 3 نجوم على الأهرامات الثلاثة التى ستحدث فى ديسمبر المقبل فى تنشيط الحركة السياحية فى مصر، بعدما عانت أزمات متوالية عقب ثورة يناير، وطالب السياحيون بضرورة عمل تغطية إعلامية واسعة لهذه الفعاليات وهو ما سيعكس للعالم استقرار الأوضاع السياسية والأمنية فى مصر، ومن هذه الفعاليات تعامد ثلاثة نجوم على الأهرامات الثلاثة فى شهر ديسمبر المقبل.

 
أكد الدكتور سامى محمود، رئيس قطاع السياحة الدولية بهيئة تنشيط السياحة، أن ظاهرة تعامد ثلاث نجوم على الأهرامات الثلاثة المتوقع حدوثها فى شهر ديسمبر المقبل سوف يتم تأكيدها من قبل علماء معهد الفلك فى مصر فى الأول من شهر نوفمبر المقبل، وبناءً على هذا التأكيد سوف تتخذ الهيئة الإجراءات المطلوبة للترويج للظاهرة العلمية والمتوقع أن تجذب أعدادًا كبيرة من السائحين الذين لديهم رغبة فى استكشاف كل ما هو مجهول، لا سيما أن هذه الظاهرة لا تتكرر إلا كل 2000 عام.

أما ناجى عريان، رئيس اتحاد الغرف السياحية، فأكد أن هذه الظاهرة الفلكية معروفة فى الخارج ولا تحتاج إلى ترويج سياحى من قبل الجانب المصرى، مشيرًا إلى أن السائحين الذين سيتوافدون على مصر غالبًا من الشخصيات المتخصصة فى علم الفلك، فهى ظاهرة معروفة عالميًا مثل تعامد الشمس على وجه أبوسمبل يوم 22 فبراير.

وأشار عريان إلى أن السائحين القادمين لمصر يعتمدون على سياحة آخر لحظة «Last minut booked »، مؤكدًا أن المطلوب فقط هو تحديد موعد اليوم والساعة وأن تكون المعلومات دقيقة وعلمية حتى يتم تجهيز منطقة الأهرامات بوضع تليسكوبات ومعدات علمية لمشاهدة الظاهرة.

وطالب عريان هيئة تنشيط السياحة بالتحرك سريعًا وأن تعمل أجهزة الشرطة بدورها المنوط بها فى حفظ الأمن وإخلاء منطقة الأهرامات من المتسولين والباعة الجائلين والقبض على البلطجية المنتشرين بسفح الأهرامات.

أما عبدالمنعم قيراط، رئيس هيئة الإعلام بغرفة السلع السياحية، فقد أكد ضرورة الاهتمام بتفعيل القوانين الخاصة بحفظ الأمن وإنهاء الانفلات الأمنى الذى تسبب فى خسائر كبيرة لقطاع السياحة، متعجبًا من موقف الشرطة بالوقوف مكتوفة الأيدى أمام انتشار البلطجة فى جميع المناطق السياحية.

وأشار قيراط إلى اجتماع أعضاء غرفة السلع السياحية مع شرطة السياحة لمطالبتها بمباشرة عملها، ولكن اتضح لأعضاء الغرفة أن الشرطة لا تملك خطة للسيطرة على الانفلات الأمنى، لهذا فإن الدعوة لأى نشاط سياحى تعد مخاطرة دون تأمين من قبل الشرطة، متوقعًا ضعف الإقبال من جانب السائحين على الظاهرة الفلكية التى ستحدث فى شهر ديسمبر المقبل.

ولفت قيراط إلى أن أصحاب البازارات تكبدوا خسائر بسبب الركود الذى أصاب نشاطهم بعد توقف السياحة والذى تخطى نسبة %75، مما دفعهم للإحباط الذى لن يقضى عليه أى حدث سياحى بل سيجعل أصحاب البازارات غير عابئين بأى نشاط أو فاعلية سياحية بسبب الإهمال الأمنى الجسيم.

ومن جانبه طالب محمد غريب، رئيس اتحاد المرشدين السياحيين العرب، نقيب المرشدين السياحيين سابقًا، الإعلام بتسليط الضوء على ظاهرة تعامد النجوم الثلاثة على الأهرامات الثلاثة و«رالى الفراعنة» حتى يتم الترويج لهما بشكل جيد، مما يجذب السياحة الأجنبية والعربية، وكذلك المصريين الراغبين فى مشاهدة هذه الظاهرة.

يذكر أن صناعة السياحة فى مصر تبحث عن أى مخرج لها من الأزمة الراهنة التى تعانى منها حيث يتم البحث عن أنشطة تهم السائحين للترويج للقدوم لمصر، وتنظيم حدث بهذه الأهمية سيعكس للعالم استقرار الأوضاع السياسية والأمنية فى مصر، وقدرتها على تنفيذ مثل هذه الأحداث الدولية، فمن المتوقع أن تحظى هذه الظاهرة العلمية حال حدوثها بتغطية إعلامية قوية تستفيد منها مصر على المستوى الدولى سياحيًا واقتصاديًا وسياسيًا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة