لايف

البنك الدولى يطالب البلدان النامية بالاستفادة من التوسع الحضرى


أ ش أ:
 
قال جوس فيربيك، مسئول بالبنك الدولى، إن التوسع الحضرى يساعد الناس على الخروج من براثن الفقر ويعمل على تعزيز التقدم المحرز نحو بلوغ الأهداف الإنمائية للألفية، ولكن إذا لم تتم إدارته بشكل جيد، فمن الممكن أيضا أن يؤدى إلى زيادة الأحياء الفقيرة.

 
 
البنك الدولى 
وصرح على هامش الندوة التى عقدت بالتعاون مع المركز المصرى للدرسات الاقتصادية لإطلاق تقرير الرصد العالمى لعام 2013 فى مصر بأن تقرير السنوى الذى أصدره البنك الدولى وصندوق النقد يوضح أن التوسع الحضرى كان قوة رئيسية وراء الحد من الفقر والتقدم فى تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية الأخرى.
 
وأشار إلى أنه مع إنتاج ما يزيد عن 80 فى المائة من السلع والخدمات العالمية فى المدن، فقد لعبت البلدان ذات المستويات الأعلى نسبياً من التوسع الحضرى، مثل الصين، والعديد من الدول الأخرى فى شرق آسيا وأمريكا اللاتينية، دوراً رئيسياً فى تخفيض الفقر المدقع فى جميع أنحاء العالم.
 
وأوضح أنه على النقيض من ذلك، فإن المنطقتين الأقل فى التوسع الحضرى، وهما جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء، لديهما معدلات فقر أعلى بكثير، ومازالتا متخلفتين عن الركب فيما يتعلق بتحقيق معظم الأهداف الإنمائية للألفية.
 
ونوه بأن "تقرير الرصد العالمى 2013 قد قارن ديناميكيات العلاقة بين الريف والحضر والأهداف الإنمائية للألفية" بشكل واضح بين مستوى الأحوال المعيشية فى الريف والمدن، مشيراً إلى أن التقرير استعرض معدلات وفيات الرضع فى المناطق الحضرية والتى قلت بنسبة 8 إلى 9 نقاط مئوية عن معدلاتها فى الريف فى أمريكا اللاتينية وآسيا الوسطى؛ وبنسبة 10 إلى 16 نقطة مئوية فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء، ويتسع الفارق إلى حده الأقصى فى شرق آسيا (بنسبة 21 نقطة مئوية).
 
وأوضح أن التقرير استعرض معدلات تواجد الصرف الصحى فى كل من جنوب آسيا، والتى تتوافر بنسبة 60 فى المائة من سكان المناطق الحضرية، مقارنة بنسبة 28 فى المائة فى المناطق الريفية وفى أفريقيا جنوب الصحراء، فإن تلك النسبة تبلغ 42 فى المائة من سكان المناطق الحضرية بالمقارنة مع 23 فى المائة من سكان المناطق الريفية. وقد تحقق تقريبا الهدف المتعلق بتوفير مياه الشرب فى المناطق الحضرية فى البلدان النامية فى عام 2010، مع توفر تغطية بنسبة 96 فى المائة، بالمقارنة بنسبة 81 فى المائة من سكان الريف.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة