لايف

ريال مدريد يودع دوري أبطال أوروبا مرفوع الرأس


على المصري:
 
لم يشفع فوز ريال مدريد على ضيفه بروسيا دورتموند 2-0 في التأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا ، بعدما انتهى لقاء الذهاب بفوز الكتيبة الألمانية 4-1 ، وذلك على ملعب سانتياجو برنابيو معقل الفريق الملكي ، في إياب الدور قبل النهائي للبطولة الأعرق أوروبيا.
 
 
كرستيانو رونالدو
 
يورجن كلوب
وبتلك النتيجة ، يكون بروسيا دورتموند قد خطف بطاقة التأهل لنهائي البطولة الذي سيقام في الـ 25 من هذا الشهر ، ويكتفي الريال بالوصول للدور قبل النهائي مثل العامين الماضيين  ،  وينتظر الفريق الألماني الفائز من لقاء برشلونة الاسباني وبايرن ميونخ الألماني في النهائي ، علما بان لقاء الذهاب انتهى بفوز الفريق البافارى برباعية نظيفة.
 
وتأخر تقدم الريال للدقائق العشر الأخيرة ، وتحديدا في الدقيقة 82 عندما أحرز البديل كريم بنزيمة هدف التقدم ، قبل إن يضيف المميز سيرجيو راموس الهدف الثاني للفريق الملكي  في الدقيقة 88 ، ولم تشفع الخمسة دقائق التي احتسبها الحكم الانجليزي هايب وارد كوقت محتسب بدل من ضائع للفريق الملكي في إحراز هدف التأهل.
 
وأضاع الميرنجى فرصة التأهل في الشوط الأول ، وتحديدا في الربع ساعة الأولى من عمر اللقاء ، بعدما فشل رونالدو وهيجواين واوزيل في ترجمة الفرص التي لاحت لهم لأهداف كانت كفيلة بالوصول لنهائي البطولة ، ووقف الحارس الكبير رومان فايدنفلر ، في وجه نجوم الريال ، ومنع كراتهم في الوصول لشباكه.
ودخل جوزيه مورينيو المدير الفني للريال ، اللقاء كمعركة للدفاع عن كبريائه الشخصي ، وكبرياء فريقه حيث فشل في الفوز على غريمه كلوب خلال ثلاثة لقاءات هذا العام ، وإنقاذ موسمه من الخروج من البطولة ، بعدما انتهت الليجا الاسبانية اكلينيكا.
 
 أما الألماني يورجن كلوب المدير الفني لدورتموند ، فدخل اللقاء بحذر رغم تفوقه في لقاء الذهاب ، لعلمه بقوة غريمه وقدرته على قلب الطاولة إذا وقف الحظ بجواره ، ولكن الحظ ابتسم للفريق الألماني، وقاده للوصول للمباراة النهائية.
 
 ودخل الريال اللقاء ضاغطاً بقوة منذ البداية ، في محاولة لخطف هدف مبكر يسهل من مهمته نسبيا ، ويعطي دفعة معنوية للاعبيه ، وكاد هيجوين أن يحقق ذلك في الدقيقة الرابعة عندما أستلم تمريره بينية من أوزيل ، إنفرد على أثرها برومان فايدنفلر حارس بروسيا ، ولكنه سدد في قدمه لتتحول لركنية .
 
 رغم التكتيك الألماني الذي إعتمد على غلق المساحات ، إلا أن نجوم الريال إستطاعوا صناعة أكثر من فرصة تهديفية مستغلين السرعة والمهارة ، حيث أهدر رونالدو فرصة في الدقيقة 13 عندما إستلم الكرة على صدره ، وسددها من الوضع طائرا وهو منفرد تماما ، ولكن الحارس رومان تصدى لها ببراعة ، ثم إنفرد بعدها بدقيقتين أوزيل ، ولكنه سدد بجوار القائم الأيسر ليضيع الملكي أكثر من فرصة في النصف الأول من الشوط.
 
 ومن هجمة سريعة في الدقيقة 50 وصلت الكرة للهداف ليفاندوفسكي داخل منطقة الجزاء ، سددها بقوة لترتطم بالعارضة وترتد لإرض الملعب ، وتنقذ العارضة الريال من كلمة النهاية ، وأمام هذه المفاجاَة الألمانية مع بداية الشوط الثاني ، لم يجد مورينيو حلا سوى بالدفع بتغييرين في الدقيقة 57 حيث دفع بكاكا بدلا من كوينتراو ، لتنشيط منتصف الملعب هجومياً ، وبنزيمة بدلا من هيجوين في محاولة لزيادة الفاعلية الهجومية على المرمى ، ولكن محاولتهم إصطدمت بسد دفاعي منيع .
 
 لم تختلف طريقة أداء بروسيا وواصلوا محاولتهم الهجومية مستغلين فارق اللياقة البدنية لصالحهم ن وكاد جوندوجان أن يحرز هدفا لدورتموند في الدقيقة 62 بعدما تلقى تمريرة من ماركو ريوس ، ولكن لوبيز حارس الريال أنقذ تسديدته بصعوبة ليحافظ لفريقه على حظوظه.
 
ويلجأ مورينيو للتغيير الثالث بنزول خضيره بدلا من الونسو في محاولة لتنشيط فريقه الذي سقط بدنيا أمام ماكينات لا تهدأ ، وبالفعل يتحسن أداء الريال ويعيد بنزيمة الأمل مرة أخرى بعدما سدد تمريرة أوزيل داخل المرمى محرزا الهدف الأول في الدقيقة 82 ، ويضغط الريال بقوة محاولا إحراز هدفين اَخرين ، وينجح راموس من إحراز الهدف الثاني في الدقيقة 88 من تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء ليشتعل اللقاء في الدقائق المتبقية ولكن صافرة الحكم تنهي اللقاء قبل أن تنجح محاولات الريال .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة