أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

التيار الشعبى يحيى نضال العمال ويشارك في مسيرة"السيدة زينب".. غداً


مؤمن النزاوى:

قال التيار الشعبى فى بيان حصلت جريدة "المال" على نسخة منه ، انه يهنئ العمال بعيدهم الثالث بعد ثورة 25 يناير،لافتا إلى أن عمال مصر لم يجدوا طريقة للتعبير عن مطالبهم وحقوقهم والهجمات الشرسة التي يتعرضون لها، سوى التظاهر في ميادين العاصمة والمحافظات، معلنين احتجاجهم ،وأن "الثورة مستمرة" لحين تحقيق مطالبها "عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية".

 
  التيار الشعبى
وأضاف البيان:"إن عمال مصر الذين مازالوا يواجهون نفس السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي ثار عليها الشعب، في 25 يناير، يواجهون اليوم تحديات أخرى جسيمة، فرضها عليهم تنظيم الاخوان الحاكم، الذي ينتهج سياسات من شأنها إفقار المصريين، وتشريد العمال، استجابة لشروط البنك الدولي والمؤسسات الدولية المانحة. ومع استمرار فشل حكومة هشام قنديل التي تتعامل مع غضب العمال على أنه احتجاج فئوي وليس حقا دستوريا مشروعا."

وأضاف:"يتزايد تمسك عمال مصر باختيار الاحتجاج السلمي تعبيرا عن مطالب مشروعة في حياة كريمة وحرية نقابية، ومواصلة الاحتجاج والنضال من أجل حقوق اقتصادية واجتماعية مشروعة، هو السبيل الوحيد لانتزاع تلك الحقوق.

بالإضافة إلى أن قانون الحريات النقابية الذي خاض العمال من أجله معارك كثيرة، وطالما ظل حلما يسعون لتحقيقه بعد الثورة، حتى يتثنى لهم تشكيل التنظيمات النقابية التي تعبر عنهم، بعد أن خذلتهم النقابات الرسمية، وتواطأت مع السلطة على مطالبهم وحقوقهم..هذا القانون يواجه هو الآخر حربا، من خلال مشروع إخواني داخل أدراج مجلس الشوري، ليكون بديلا عن المشروع الأصلي الذي يحظي بتوافق القوى العمالية والنقابية كافة، ليكمل الإخوان بذلك المشروع مخططهم للالتفاف على نضال عمال مصر من أجل الحرية النقابية، بعد أن سلبوهم حقهم في التمثيل النيابي، ووقفوا (الاخوان) حائلا دون إصدار قانون الحريات النقابية، أثناء عمل مجلس الشعب قبل حله".

وأشار البيان إلى أن "عمال مصر إذ يواجهون سلطة باطشة بهم، وبالشعب المصري، يدركون الآن ضرورة الوحدة والاندماج والتماسك، وبلورة تنظيم واسع يضم ويدافع عن 27 مليون عامل، وينهي الانقسام الذي تعاني منه التنظيمات العمالية النقابية والحزبية، ويسعي لوحدتها جميعا في إطار جامع، يقضي أيضا على آفة الفرقة والتشرذم التي أنهكت الطليعة العمالية التي قادت الاحتجاجات العمالية طوال السنوات الماضية."

وقال البيان:"لأن العمال هم جزء من نسيج الوطن، وقواه الحية، فإنه يتعرض لما تتعرض له كافة مؤسسات الدولة والعاملين من عملية أخونة، طالت أولا وزارة القوى العاملة، ومن بعدها التدخل المباشر فى التنظيم العمالى الرسمى، وضخ عناصر إخوانية مجالس إدارات النقابات.

وإن التيار الشعبي المصري وهو يرصد مسيرة عمال مصر، في محطتها الثالثة بعد الثورة، يحيي نضالهم المتواصل، ويدعم كل نضال سلمي لهم، من أجل تحقيق مطالبهم، وسن تشريعات تنحاز لحقوقهم أكثر ما تنحاز لأصحاب العمل، ويؤيد عودة العمال المفصولين تعسفيا لعملهم ،و تطبيق الحد الأدني للأجور ،و استعادة وتشغيل الشركات التي تم إصدار أحكام قضائية بإعادتها للملكية العامة للدولة ، وأخيرا احترام حقوق العمال في الاعتصام والاضراب وعدم ملاحقتهم أو عقابهم بسبب مواقفهم النقابية أو الاحتجاجية".

وأكد التيار الشعبي أن عمال مصر هم أساس نهضتها.. والاستجابة لمطالبهم وتحقيقها، هو أول الطريق لخروج حقيقي لمصر من أزمتها الاقتصادية، وإن لم تشملهم الحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية، فهي بالتأكيد لن تشمل المصريين.

وأعلن التيار الشعبى عن مشاركة اعضاءه فى مسيرة القوى العمالية والسياسية غدا الأربعاء 1 مايو والتى ستنطلق من أمام مسجد السيدة زينب الساعة 12 ظهرا مرورا بمجلس الشورى حتى تصل الى ميدان التحرير .
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة