اقتصاد وأسواق

«الغرف السياحية» يطالب بتفعيل مبادرات دعم القطاع


علاء مدبولى ـ دعاء محمود :

طالب اتحاد الغرف السياحية الحكومة، بتنفيذ الوعود التى أطلقتها خلال الفترة الماضية، لدعم القطاع، وذلك فى الاجتماع الذى عقده أشرف العربى، وزير التعاون الدولى مع ممثلى الشركات والمنشآت السياحية، ضمن جولات الحوار المجتمعى الذى وعد بإيجاد خطوط تمويل دولية منخفضة الفائدة لانعاش القطاع.

 
 الهام الزيات
من جهته دعا الهامى الزيات، رئيس اتحاد الغرف السياحية العربى، لحضور اجتماع سيشمل محافظ البنك المركزى من ناحية ومن ناحية أخرى ممثل الاتحاد ووزير السياحة لبحث مدى التزام البنوك بقرار «المركزى» إيقاف أقساط وفوائد القروض لمدة عام.

ولفت الزيات إلى أنه من ضمن الوعود الحكومية خلال الفترة الماضية، تأجيل أموال التأمينات المفروضة على القطاع، إلى جانب إلغاء رسوم المحليات التى تدفعها المنشآت السياحية للمحافظة.

وأكد رئيس اتحاد الغرف السياحية، أن تنفيذ تلك الوعود من شأنها الحفاظ على استمرار القطاع، إلى جانب التقليل من حجم الأعباء التى سيتحملها بعد تحرير أسعار الوقود والطاقة الكهربائية.

أوضح الزيات أنه سيطلب حضور وزير التعاون الدولى ضمن الاجتماع المزمع عقده، لبحث إمكانية ايجاد بدائل تمويلية دولية لتمويل برامج التحول للطاقة المتجددة وتوصيل الغاز الطبيعى.

وكان وزير التعاون الدولى أشرف العربى قد أكد بحثه إمكانية توفير تمويل دولى، أو الترويج لدخول مؤسسات دولية لمشاركة القطاع السياحى لتقليل الأضرار التى يتعرض لها القطاع منذ أحداث ثورة 25 يناير.

من جهته قال هشام زعزوع، وزير السياحة إنه سيبحث خلال الاجتماع مع محافظ «المركزى» شكوى شركات السياحة من عدم التزام البنوك بقرار المركزى تأجيل أقساط القروض وفوائدها لمدة عام كان مقرراً أن يبدأ منتصف مارس الماضى.

وقال زعزوع، إن الاجتماع سيتطرق إلى معرفة مستقبل أسعار العملات مقابل الجنيه، نظراً لتأثيرها الكبير على القطاع ومدى إمكانية تطبيق عقود «hedging » والمقصود بها التحوط لتقليل مخاطر تقلب أسعار العملات.

وكشف زعزوع عن الانتهاء من مشروع الترويج السياحى المصرى عن طريق الانترنت، خلال أوائل النصف الثانى من مايو المقبل، ووفق تصريح الوزير، فإن ذلك سيكون بالشراكة مع وزارة الاتصالات، حيث يعانى المشروع حالياً بعض المشاكل الفنية يجرى التعامل معها حالياً، لضمان عدم تكرارها مع اطلاق المشروع.

واختتم زعزوع تصريحاته بالقول إن وزارة الاتصالات، بالتعاون مع وزارة السياحة، ستتعاقد مع محرك البحث جوجل للاستفادة من المشاهدات على موقع «اليوتيوب»، موضحاً أنه لا يعلم تكلفة المشروع الكلية، نظراً للشراكة مع وزارة الاتصالات المسئول عن التعاقد.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة