أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

كنيسة القدس: حرمان الأقباط الزائرين للقدس من "التناول"


 (أ ش أ):
 
 قال القس ميصائيل الأورشليمى، راعى كنيسة القديسة هيلانة، الجزء المصرى من كنيسة القيامة بالقدس، إن عدد المصريين الذين وفدوا إلى القدس هذا العام يعد قليلا مقارنة بالعام الماضى.
 
وأكد القس ميصائيل، فى اتصال هاتفى مع وكالة أن
 
 كنيسة القدس
باء الشرق الأوسط، إن الكنيسة لن تسمح للمصريين الأقباط بـممارسة طقس التناول داخلها (وهو طقس كنسى يعتبر من أسرار الكنيسة السبعة) أو زيارتها، مشيرا إلى وجود تعليمات مشددة من البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية بمنع استقبال الحجاج المسيحيين بالكنيسة تنفيذا لقرار البابا الراحل شنودة الثالث.
 
وأوضح أنه خلال عيد القيامة الماضى رفضت الكنيسة المصرية استقبال المسيحيين المصريين الذين زاروا القدس وفقا لتعليمات الأنبا باخوميوس الذى كان قائمقام البطريرك فى ذلك الوقت عقب وفاة البابا شنودة.
 
وأشار إلى أن المسيحيين الذين يزورون القدس هم حالات فردية ولا يعبرون عن موقف الكنيسة الرسمى، وقال: "سبق للكنيسة الأرثوذكسية أن حرمت من زار القدس من طقس التناول، كما فرضت عليهم عقوبات كنسية، موضحا أن أغلب من يزورون القدس هم من أتباع الطوائف المسيحية الأخرى.
 
وأوضح أن البابا الراحل أصدر قراره بمنع المسيحيين من السفر منذ توليه منصبه عام 1971 واستمر القرار حتى بعد معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل عام 1979، وقال "كان موقف البابا شنودة وطنيا من العدوان الإسرائيلى على الأراضى الفلسطينية والأراضى العربية، وكان دائما يردد: لن ندخل القدس إلا يدا بيد مع إخوتنا المسلمين".
 
وأضاف أن "هذا القرار تسبب فى حالة حب شديدة لدى الفلسطينيين للبابا شنودة الذى ساند ودعم قضيتهم، ويسير على دربه البابا تواضروس الثانى".
 
ونفى ما تردد عن هجرة أعداد من المسيحيين إلى إسرائيل فى الفترة الماضية، وقال: "إن إسرائيل تلعب بورقة الحج المسيحى والهجرة لضرب الوحدة الوطنية لتخلق كراهية بين أبناء الشعب المصرى من المسلمين والمسيحيين".
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة