أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

دار نشر تدعو لمسابقة فى الرواية الإسلامية


كتبت ـ نانى محمد :

اعلنت دار «نون » للنشر تنظيم مسابقة روائية فى الأدب الإسلامى من أهم شروطها، ألا تخالف النصوص المتقدمة التعاليم والاخلاقيات الإسلامية وألا تكون وعظا .

 
 يوسف القعيد
وتعليقا على هذه المسابقة يؤكد المثقفون أن هذا الأدب نوع جديد من اختلاق الاختلاف بين اناس وليست له علاقة بالتصنيفات الروائية لأن ذلك سيجعل الرواية أدبا يمكن تقسيمه حسب الحالة الاجتماعية والدينية والجغرافية أيضا، لكن هناك من يرى أنها ليست بتلك الخطورة لأن الرواية الإسلامية فى الأصل ستضطر للالتزام بمعايير الرواية واذا كانت النصوص غير ملتزمة بذلك فلن يتم نشرها تحت مسمى رواية .

وأكد الروائى محمد محمد مستجاب أن الرواية يمكن أن تكون مصرية أو عربية ولكن تقسيمها حسب الدين أمر غير مقنع على الاطلاق وأن ذلك سيؤدى بالضرورة لظهور الرواية المسيحية والنوبية والسكندرية .

وقال إن المصطلح مرفوض بكل الطرق لأنه قائم على تقسيم مصر وليست له علاقة بالأدب ولن يؤدى الى نهضة فى عالم الرواية وبالتالى لابد من محاربة بعض المصطلحات والمفاهيم التى بلا معنى لأنها تقود القارئ غير المتمرس فى النهاية الى نقطة خطر .

ويرى الناقد الدكتور عبدالمنعم تليمة أن هناك عدة مصطلحات منافية للواقع والعلم مثل البنك الإسلامى والاقتصاد الإسلامى وهو أمر يبشر بالمأساة الحقيقية فى الحياة الثقافية فى مصر وبعد أن تعرضت الثقافة للاهمال منذ تولت حكومة «الإخوان المسلمين » مقاليد الأمور بدأت ظاهرة تلوين المفاهيم الثقافية والتى ستؤدى الى انحدار الثقافة المصرية .

ودعا الروائى يوسف القعيد الى أنه يجب الالتفات الى ما يحدث بحذر شديد وقال إن القول بأدب وفن وصحافة ومصايف إسلامية ستظهر فى مقابله نسخة مسيحية وهذا يعد أخطر ما تواجهه مصر فى الفترة الحالية التى تقوم على أساس التمييز والعنصرية .

وقال إنه دون تدخل فى نوايا المعلنين عن تلك المسابقة من الواضح أنها بغرض التمهيد لفرض واقع جديد واستقطاب الشباب الذى يحب أن يحصد الجوائز .

وأضاف أن مثل تلك المسابقات لابد أن تكون معلنة وتتم الموافقة عليها من الجهة التابع لها مكان إقامة المسابقة كأن تأخذ موافقة المجلس الأعلي للثقافة أو وزارة الثقافة أو حتى الشئون الاجتماعية حتى لو كانت الجهة غير الحكومية ولابد أن تخضع للرقابة الحكومية وعلى الرغم من محاربتنا للقيود التى تقيمها وزارة الثقافة على الإبداع لكنها مطلوبة فى مثل هذه الدعوات .

ويرى الروائى فؤاد قنديل أن الأدب له ملامحه وعناصره وأساليبه المختلفة ومنها أنه ليست له عقيدة دينية ينتمى اليها فهو فن وإبداع وخيال وتصوير وهو تعبير عن الشخوص والأمكنة والأزمنة أيضا والأدب على مر العصور لا يختلف وكل ما يفتقد تلك العناصر الأساسية لا يعتبر أدبا .

وقال : عندما اعلنت تلك الدار عن مسابقة فى الرواية الإسلامية فلم تكن تتصور إلا أن تكون النصوص المقدمة لا تحتوى على لغة هابطة أو اخلاقيات متدنية وليست هناك صفة للأدب الإسلامى تميزه إلا مسألة تركيزه على الاخلاق ليس بالمعنى الوعظى لكن لا تكون هناك شخصيات لها سلوكيات مشبوهة أو أفكار شيطانية أو سلوكيات متدنية أو حانات وهذا ما يطلقون عليه الأدب الإسلامى .

وأكد أن تلك النوعية من الروايات ليست ناجحة فى الغالب لأن ما يطلبونه من العمل الأدبى اذا انعكس على شخصيات وأحداث العمل سنجدها جميعا ملائكية غير أنها ستصبح بلا مذاق ولن تكون مؤثرة أو جذابة وتفتقد لروح الأدب الحقيقى لأنها لا تنبع من المشاعر الإنسانية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة