أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.28 17.38 بنك مصر
17.28 17.38 البنك الأهلي المصري
17.28 17.38 بنك القاهرة
17.27 17.37 بنك الإسكندرية
17.27 17.37 البنك التجاري الدولي CIB
17.28 17.38 البنك العربي الأفريقي
17.26 17.40 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
626.00 عيار 21
537.00 عيار 18
715.00 عيار 24
5008.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

إجهاض اعتصام المهندسين يدفعهم للإضراب عن العمل


شيرين راغب

مازالت محاولات المهندسين للاعتصام في نقابتهم مستمرة منذ الاثنين الماضي علي الرغم من عدم تمكنهم من دخول النقابة بسبب اغلاق الامن أبوابها.

اعضاء تجمع »مهندسون ضد الحراسة« لايزالون يتوجهون يوميا إلي مقر النقابة العامة بشارع رمسيس في محاولة لتنفيذهم الاعتصام، احتجاجًا علي استمرار فرض الحراسة علي نقابة المهندسين، وعدم الدعوة لعقد الانتخابات، منذ فرض الحراسة علي النقابة منذ حوالي ٥١ عامًا.

محاولات اجهاض الاعتصام طرحت بشدة تساؤلاً حول سبل التصعيد، وموقف لجان الحراسة من الاعتصام خاصة في ظل اتهام تجمع »مهندسون ضد الحراسة« تلك اللجان بأنها العائق الأساسي لدخول المهندسين نقابتهم للمطالبة بحقوقهم.

دافع المهندس عبدالعزيز الحسيني، عضو تجمع »مهندسون ضد الحراسة« عن الاعتصام الذي يحاول المهندسون تنظيمه منذ الاثنين، مشيرًا إلي أن أثر هذه المحاولة واضح من خلال غلق النقابة ليس فقط في وجه اعضاء تجمع »مهندسون ضد الحراسة« بل امام جميع المهندسين، وهذا سيؤدي الي لفت انتباه جموع المهندسين لأحوال نقابتهم المتدهورة وذلك عندما يجدون مصالحهم -المتمثلة في استخراج اوراق رسمية للمهندسين او صرف المعاشات او ختم رسومات المشروعات الهندسية- قد توقفت.

وأكد ان تجمع »مهندسون ضد الحراسة« ليس بسبب تعطيل مصالح المهندسين لأنهم كانوا يريدون تنظيم الاعتصام بمقر النقابة، بما لا يعوق عمل ومصالح المهندسين، فالاعتصام يستهدف تعريف المهندسين بضرورة تنفيذ الحكم القضائي برفع الحراسة عن النقابة.

اعتبر الحسيني الاعتصام درجة عالية للغاية من التصعيد ولا توجد درجة اعلي منه الا تنظيم اضراب عام لجميع مهندسي مصر، بالاضافة لتنظيم اعتصامات بالنقابات الفرعية بالقاهرة والاسكندرية والجيزة.

واوضح الحسيني ان تنظيم الاعتصام يهدف الي تنفيذ الحكم القضائي باجراء الانتخابات وقد مر عليه اكثر من عام والحكومة تماطل وقدمت استشكالا في الحكم الا ان المحكمة رفضته.

الهدف الثاني تنفيذ قرار الجمعية العمومية التي انعقدت عام 2006 واتخذت قرارا برفع الحراسة واجراء الانتخابات، اما الثالث فيتمثل في رفع الحد الادني لراتب المهندس المعين بالحكومة الي 1500 جنيه، بالاضافة لرفع معاش المهندس الي 1000 جنيه بدلاً من 250 جنيها، ونبه إلي أن ميزانية نقابة المهندسين -التي تعتبر أغني نقابة في مصر- تصل إلي مليارات لا يعلم اعضاؤها أين تذهب أو تصرف خاصة ان تقارير الميزانية السنوية لا تعرض علي الجمعية العمومية وهذا مخالف للقانون.

من جانبه أكد المهندس محمد لطفي، عضو سكرتارية »مهندسون ضد الحراسة« استمرار المهندسين في الاعتصام لحين الاتفاق علي الاجراءات التي سوف يتبعها المهندسون للتصعيد.

ورفض محمد بركة الحارس القضائي لنقابة المهندسين، اتهام لجان الحراسة له بالتواطؤ مع الامن في غلقها ابواب النقابة امام المهندسين معللا عدم استقبال النقابة لهذا الاعتصام بأنها غير مجهزة لفتح ابوابها لاعتصام مثل هذا، خاصة جميع ملفات المهندسين وبياناتهم ليست مؤمنة، لذلك لا يمكن ان يقوم المهندسون بالمبيت داخل النقابة دون تأمين جميع مستنداتهم الموجودة بمقر النقابة، مؤكدا ان النقابة تقوم بمباشرة مهامها بما في ذلك صرف المعاشات، مشددًا علي أنه هو شخصيا ليس ضد اجراء الانتخابات
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة