أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

ترجمة 50 قصيدة من الإسبانية للعربية بإبداع طلابى


ولاء البري:

نظم أمس المعهد الثقافى الإسبانى حفل توزيع جوائز مبادرة ترجمة 50 قصيدة إسبانية لشعراء القرن العشرين من إسبانيا، قام بها طلاب جامعات "القاهرة، عين شمس، حلوان، المنيا، إسوان"، وذلك بالتعاون مع جمعية المهتمين بالثقافة الإسبانية، حيث ساهم بشكل كبير الطلاب فى هذا الحدث الثقافى وخاصة الطالبات اللاتي مثلن العدد الأكبر بالمسابقة.
 
 
المعهد الثقافى الإسبانى
وقد ساهم 50 من طلاب مصر بتقديم الترجمات على مستوى عالٍ مما جعل معهد ثربانتس يقدم لهم شهادات تقدير نظرا لمجهودهم واختيار ثلاثة طلاب خصص لهم المعهد مجموعة من الكتب الإسبانية كهدية لأحسن إلقاء لأشعارهم المترجمة وهم "شنودة عادل الفرقة الرابعة جامعة حلوان، إمنية ماهر رفاعى بالفرقة الرابعة إسبانى جامعة القاهرة، سارة حسين بالفرقة الرابعة إسبانى جامعة القاهرة"، سلمتها لهم دكتورة نجوى محرز رئيسة جمعية المهتمين بالثقافة الإسبانية بمقر المعهد الإسباني.
 
وقال إدواردو كالبو جارثيا، مدير معهد ثربانتس بالقاهرة والإسكندرية، إن "الفكرة جاءت لتقلل الفجوة وتعمق العلاقة بين طلبة الجامعات المصرية الدارسين للغة الإسبانية وبين معهد ثربانتس، ومحاولة لإشراكهم فى المشروعات الثقافية التى يقدمها المعهد كإحدى المؤسسات التى تهتم بنشر الثقافة الإسبانية بمصر، وقد قمت باختيار  القصائد المترجمة فى البداية، إلا أن سفراء الدول كان لهم رؤيتهم الخاصة وقد اشترك فى اختيار القصائد كل من سفارات "الأرجنتين وبوليفيا وشيلى وكولومبيا وكوبا وإكوادور وإسبانيا وجواتيمالا والمكسيك ونيكاراجوا وبنما وباراجواى وبيرو وجمهورية الدومينيكان وأورجواى وفنزويلا".
وأكد إدواردو أنه ليس لديه أى مانع من ترجمة قصائد مصرية إلى الإسبانية بنفس الطريقة إلا أن هذا الأمر لابد أن يطرح من الجهة المصرية لأنه كمعهد مهتم فى المقام الأول بنشر الثقافة الإسبانية، خاصة أن مستوى الترجمة كان يحمل مجهودا ملحوظا من الطلبة يستحقون عليه الشكر والتقدير، وسوف يحاول المعهد جاهدا فى نشر ترجمتهم إلا أن الأمر يحتاج إلى ميزانية قد تحول دون تحقيق ذلك من الجانب الإسبانى.
 
فيما أعربت دكتورة نجوى جمال محرز، رئيسة جمعية المهتمين بالثقافة الإسبانية، عن سعادتها بمستوى الترجمة من للطلاب من اللغة الإسبانية إلى اللغة العربية، مؤكدة أن مستوى الطلبة كان رائعا لذلك أعدوا لهم شهادات تقدير مع اختيار أفضل ثلاثة طلبة قاموا بالإلقاء لأنهم لم يستطيعوا تحديد أفضل الترجمات لأن التنافس كان على درجة عالية.
 
وأضافت محرز ان أساتذة الجامعات عقدوا ورش عمل للطلبة المشتركين فى الترجمة لذلك فقد قدموا ترجمات عالية وعلى مستوى واحد جميعا، ولكن إذا تم نشرها سوف يتم مراجعتها من قبل أساتذة لغة عربية وبالفعل سوف يتم نشر كل الترجمات وذلك بوعد من دكتورة رشا إسماعيل، مديرة الترجمة بالمجلس الأعلى للثقافة، فيما قدمت جامعة القاهرة أعلى عدد من القصائد المترجمة.
 
وقال دكتور على المنوفى، من جامعة الأزهر، المسئول عن طلبة جامعة أسوان، إن اختيار الشعر بالأخص للترجمة شىء صعب لأن الشاعر يؤلف قصيدته بلغته حسب الرنات الموسيقية بكلماته وهو ما يجعل المترجم خائن وأقصى درجات الخيانة هى ترجمة الشعر لأنه يخون القالب الموسيقى ونقله للمعادل العربى لابد أن يحمل نفس القالب الموسيقى لذلك هو أصعب أنواع الترجمة الأدبية.
 
وأضاف المنوفى أن المشتركين فى الترجمة يجب أن يكون لديهم الحس الشعرى كى يستشعروا المعنى بالإضافة لأن الطالب فى مصر لم يتدرب بشكل كافٍ على الترجمة، خاصة أن فى الدول الغربية هناك قسم كامل بالجامعات لدراسة الترجمة فقط، لافتا إلي أن من إيجابيات تلك المسابقة أنها أتاحت الفرصة للمتقدمين لحضور ورش عمل مع اساتذة جامعاتهم وهو ما واجهه بنفسه مع فريق عمل جامعة أسوان وهم 14 طالبا ترجموا 10 قصائد ولكنهم كانوا بالفرقة الأولى وكان لديهم معاناة كبيرة فى الترجمة إلا أن محاولتهم كانت مبهرة له شخصيا.
 
وقد شاركت دكتورة هيام عبده، استاذ مساعد بكلية اداب حلوان، فى توجيه الطلبة من خلال ورش عمل للترجمة، حيث اختارت الطلبة بناء على درجاتهم المتميزة فى الترجمة كما تقدم عددا آخر للاشتراك وأتاحت لهم الفرصة فى خوض التجربة وهو ما أبهرها، ولكنها تدخلت فى اختيار القصائد لكل طالب على حسب معرفتها بقدرات الطلبة وإمكانياتهم اللغوية.
 
أما أمنية ماهر رفاعى، بالفرقة الرابعة إسبانى جامعة القاهرة، فقد حصلت على جائزة بالإضافة لشهادة التقدير لاشتراكها فى ترجمة قصيدتين "الذين يفقدون الأمل، تركت عقلى يستريح" من الإسبانية للعربية، حيث قالت إنها اشتركت فى العديد من أنشطة الكلية قبل هذه المسابقة ولكنها كانت ترجمات أدبية إلا أن طابع الترجمة الشعرية يعتبر صعبا إلى حد ما بسبب وجود القافية ولكن بمساعدة أساتذة الجامعة شعرت بمرونة فى التعامل مع ترجمة الشعر وهو ما سيجعلها تحاول مرارا وتكرارا الاشتراك فى مثل هذه الأنشطة.
 
سارة حسين، فى الفرقة الرابعة إسبانى بجامعة القاهرة، حصلت على شهادة تقدير بالإضافة لاختيارها من الفائزين بمجموعة من الكتب من المركز الثقافى الإسبانى على ترجمتها وإلقائها للقصيدة، قالت إن اشتراكها كان بالصدفة لأنها تقدمت فى آخر موعد للاشتراك بالترجمة ولأنها شاركت من قبل فى يوم عيد قومى بفنزويلا بإلقاء قصيدة بالإسبانية لذلك كانت لها خبرات سابقة فى إلقاء الشعر وهو ما ميزها عن أصدقائها للحصول على الجائزة، إلا أن ترجمة القصيدة صعبة عن أى ترجمات أخرى لأنها تتميز بالإحساس قبل إتقان اللغة.
 
وتعد نسبة الطلبة قليلة وسط مشاركة الطالبات وكان من الحاضرين خالد محمد حمدى، طالب بكلية آداب قسم إسبانى فرقة رابعة جامعة حلوان حيث قال إنه تعرف علي المسابقة عن طريق أساتذته ولأنه يهوى كتابة الشعر تقدم للاشتراك بالمسابقة وبالفعل اشترك معهم ولكن واجهته صعوبة فى تحويل رتم القصيدة الإسبانية إلى عربية بسبب تكرار كلمة خيالى بالقصيدة إلا أنه كان ملتزما بالنص فحاول أن يقدمه كما هو واجتهد فى إلقائه لعدم إحساس المستمع بأى رتابه فى الإلقاء.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة