أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

مفكرون عراقيون يطلقون حملة "بيان براءة من الطائفتين"


العربية.نت:
 
أطلق مفكرون ومثقفون عراقيون نداء براءة إلى جميع العراقيين وقادتهم السياسيين مما قالوا إنها ‏حرب عبثية يتقاتل فيها الطائفيون منذ أكثر من ألف عام.‏
 
وشدد هؤلاء المفكرين والمثقفين فى "بيان براءة من الطائفتين" والذى كتبه عنهم الكاتب والشاعر أحمد عبد ‏الحسين، موجها إلى رجال الدين والقادة السياسيين والوزراء ورئيس الحكومة نورى المالكى ومجلس ‏النواب أسامة النجيفى وشيوخ العشائر، على أنهم لا يشاركون أهل الطائفتين اعتقاداتهم ولا توجهاتهم ‏الفكرية ولا اهتماماتهم الحياتية ولا طقوسهم، كما لا يهمهم أن تنتصر هذه الطائفة أو تلك فى حربهما ‏العبثية المندلعة منذ أكثر من ألف سنة.
 
ودعوا لأن يكون لهم تعريفا قانونيا بوصفهم "غير ذوى طائفة" والسماح لهم بالتعريف بأنفسهم ‏وبحركتهم علناً دون تضييق أو ترهيب. وقالوا: "إن حربكم التى تخوضونها أيها السادة لا ‏تعنينا من قريب أو بعيد، إذ إننا نشعر بالعار حين يفقد إنسان ما حياته من أجل عقيدة ما، مهما كانت ‏سامية، ففى فهمنا أن الدين وجد لخدمة الإنسان لا العكس، وأن الإنسان أسمى من الفكرة مهما كانت ‏مقدسة"، وفيما يلى نص النداء الذى نشره موقع كتابات العراقى:
 
‏نص النداء:
 
"نحن مجموعة من المواطنين العراقيين، لا يجمعنا جامع سوى حبّ العراق والرغبة فى العيش بسلام ‏فى كنف وطننا، ننظر ببالغ القلق والترقب إلى ما يجرى من أحداث خطيرة وضعت البلاد على حافة ‏جولة جديدة من الحرب الأهلية بين الطائفتين الكريمتين الشيعية والسنية.
 
ونودّ أن نصارحكم بحقيقة أننا لا ننتمى إلى أى من هاتين الطائفتين، برغم أن كلّ واحد منا قد يكون ‏شيعياً بالولادة أو سنياً بالولادة، لكنكم تعلمون بأن كون الفرد من أب وأم شيعيين لا يكفى لأن يجعله ‏شيعياً، وكذا كونه من أبوين سنيين، لأن العقيدة لا تورّث ولا تقليد فيها، ونحن بريؤون من عقيدة كانت ‏ولم تزل آلة للاحتراب والقتل وتمزيق الأوطان.
 
‏ولأننا نريد أن نحيا بسلام بعيداً عن حروب طائفتيكم الأزلية التى تخبو لتندلع من جديد، ولأننا نرى أن ‏طائفتيكم الكريمتين تقودان العراق إلى جهنم لا تبقى ولا تذر، ولأننا لا نشارك أهل الطائفتين اعتقاداتهم ‏ولا توجهاتهم الفكرية ولا اهتماماتهم الحياتية ولا طقوسهم، ولا يهمنا أن تنتصر هذه الطائفة أو تلك فى ‏حربهما العبثية المندلعة منذ أكثر من ألف سنة، نتمنى مخلصين أن يتم التعامل معنا قانونياً بوصفنا ‏أقلية بما يضمن حقوقنا وعلى النحو التالي:

‏ أولاً: أن يكون لنا تعريف قانونى بوصفنا "غير ذوى طائفة".

‏ ثانياً: السماح لنا بالتعريف بأنفسنا وبحركتنا علناً دون تضييق أو ترهيب.

‏ ثالثاً: حمايتنا من استهداف أبناء الطائفتين لنا فى حربهم التى يخوضونها، وذلك لا يتم إلا بإيجاد ملجأ ‏آمن لنا نكون آمنين فيه من شرور أهل الطوائف.
 
‏إن حربكم التى تخوضونها أيها السادة لا تعنينا من قريب أو بعيد، إذ أننا نشعر بالعار حين يفقد إنسان ‏ما حياته من أجل عقيدة ما مهما كانت سامية، ففى فهمنا أن الدين وجد لخدمة الإنسان لا العكس، وأن ‏الإنسان أسمى من الفكرة مهما كانت مقدسة".‏
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة