أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.28 17.38 بنك مصر
17.28 17.38 البنك الأهلي المصري
17.28 17.38 بنك القاهرة
17.27 17.37 بنك الإسكندرية
17.27 17.37 البنك التجاري الدولي CIB
17.28 17.38 البنك العربي الأفريقي
17.26 17.40 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
626.00 عيار 21
537.00 عيار 18
715.00 عيار 24
5008.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تغيير الخريطة التصديرية للصناعات النسيجية‮ .. ‬ضرورة لمواجهة الأزمة


دعاء حسني
 
أكد تقرير حديث لوزارة التجارة والصناعة حول مدي تطور صادرات قطاع الصناعات النسيجية خلال الأزمة العالمية أن نسب الانخفاض في القطاعات المختلفة تراوحت بين %39، %1، %0.4 وذلك لقطاعات الغزل والنسيج والملابس الجاهزة والمفروشات علي وجه الترتيب خلال شهر فبراير 2009 مقارنة بفبراير 2008.

 
وأشار التقرير إلي أن صادرات الغزل والنسيج بلغت 115 مليوناً و574 ألفاً و528 جنيهاً في فبراير من العام الحالي بنسبة انخفاض تقدر بـ%39 مقارنة بقيمة صادرات القطاع في فبراير 2008 التي بلغت 189 مليوناً و222 ألفاً و258 جنيهاً.
 
وأوضح التقرير أن قيمة صادرات الملابس الجاهزة حققت انخفاضاً بنسبة %1 حيث بلغت قيمة صادراته 463 مليوناً و872 ألفاً و445 جنيهاً مقارنة بـ469 مليوناً و722 ألفاً و126 جنيهاً في فبراير 2008.
 
وأضاف أن قطاع المفروشات يعد اقل القطاعات النسيجية التي شهدت صادراتها انخفاضاً في تلك الفترة حيث بلغ معدل انخفاضها %0.4 خاصة أن صادرات القطاع بلغت قيمتها 235.1 مليون جنيه مقارنة بـ236.1 في فبراير 2008.
 
وأرجع الخبراء التراجع الحاد في صادرات الغزل والنسيج خلال تلك الفترة إلي تأثيرات الازمة العالمية بجانب اشتداد المنافسة بين دول شرق اسيا والسوق المصرية خاصة في أسعار المنتجات، مؤكدين أن هذه الدول تمكنت من تجاوز معدل تصديرها إلي الأسواق الأمريكية والأوروبية، المعدلات الطبيعية، مما أثر علي صادرات السوق المصرية.
 
وفي هذا السياق أكد محمد الطيرة، رئيس لجنة الغزل والنسيج، بجمعية شباب الأعمال أن تراجع صادرات الغزل والنسيج في فبراير من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة من عام 2008 جاء بسبب تأثيرات الأزمة العالمية والمنافسة الشديدة التي تتعرض لها منتجات مصرية من دول شرق اسيا خاصة الهند وباكستان، مشيراً إلي أن الدعم الذي وجهته حكومات الدول الآسيوية لها أدي إلي انخفاض حاد في أسعار منتجاتها وأصبح منافساً قوياً لأسعار السوق المصرية خاصة بالسوقين الأمريكية والأوروبية.
 
وأضاف »طيرة« أن أسعار منتجات دول شرق اسيا من الغزل والنسيج منخفضة بنسبة تصل إلي %25 عن مثيلتها في الأسواق المصرية مما يتيح لها الحصول علي العروض التصديرية بصورة أكبر من مصر.
 
وتوقع أن تشهد صادرات قطاع الغزل والنسيج ارتفاعاً تدريجياً بعد الدعم الذي أعلنت عنه الحكومة المصرية ممثلة في وزارة التجارة والصناعة حيث تقدر قيمة الدعم بـ320 مليون جنيه.
 
وطالب »طيرة« المصدرين المصريين بمحاولة النفاذ إلي أسواق الدول العربية بصورة أكبر، خاصة السعودية والكويت بجانب الوصول إلي أسواق الدول الأفريقية، وتحديداً دول الكوميسا، بالإضافة إلي دول شمال أوروبا، وذلك أملاً في تغيير خريطة التصدير للعام الحالي، مؤكداً أن هذه الدول لديها فرص كبيرة في التصدير إليها بعد التأثر الكبير الذي أصاب السوقين الأمريكية والأوروبية.

 
وأوضح مجدي طلبة، الرئيس السابق للمجلس التصديري للملابس الجاهزة، أن هناك انخفاضاً طفيفاً حدث بصادرات قطاع الملابس الجاهزة يقدر بنسبة %1 فقط من خلال مؤشرات وزارة التجارة والصناعة عن صادرات القطاع في شهر فبراير 2009 مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، مرجعاً السبب وراء هذا الانخفاض الي التأثيرات السلبية للأزمة العالمية.

 
وعلي الرغم من أن هناك انخفاضاً متوقعاً لصادرات القطاعات الصناعية المصرية، أبدي طلبة اندهاشه بسبب وجود العديد من الاستثمارات الاجنبية والدعم الذي قدمته الحكومة المصرية لهذا القطاع خلال فترة الأزمة حيث كان من المفترض أن تؤدي هذه الأسباب إلي رفع قيمة صادرات قطاع الملابس الجاهزة بنسبة تصل إلي %50.

 
وأكد الرئيس السابق للمجلس التصديري أنه لابد أن تكون هناك حزمة من الاجراءات مقسمة بين دور الدولة والشركات بحيث تعمل الأولي علي توجيه دعم للقطاع في حين تعمل الشركات علي تحسين أدائها وتطوير مصانعها حتي يظهر ذلك علي الصادرات.
 
أوضحت ثريا حلمي، رئيس مجلس إدارة شركة »حرير * حرير« للمفروشات وإحدي المصدرين، أن السبب الرئيسي وراء عدم تراجع صادرات قطاع المفروشات المصرية إلا نسبة محدودة للغاية %0.4 يتمثل في ارتفاع الطلب في الأسواق الخارجية علي المنتجات المصرية في هذا القطاع لما لها من جودة عالية.
 
وأضافت أن هناك عدة عوامل أخري ساهمت في وجود هذه النسبة من الصادرات التي بلغت 234.1 مليون جنيه، وهي وجود دعم تصديري حصلت عليه شركات المفروشات المصدرة بنسبة %10 بجانب وجود انخفاض في أسعار الخامات المستخدمة التي تنتجها المصانع المصرية بنسبة تراوحت بين 15 و%20 الأمر الذي جعل من أسعار المفروشات المصرية منافساً قوياً لأسعار مثيلتها في الأسواق العالمية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة