لايف

منظومة التعليم العالى تشهد انفصالاً عن سوق العمل


أ ش أ:
 
قال الدكتور مجدى عبد الوهاب قاسم، رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، إن التعليم يمثل الركيزة الأساسية لاقتصاد أى دولة، مشيرا إلى أن منظومة التعليم العالى بمصر تشهد انفصالا عن سوق العمل بالإضافة إلى التدنى فى إنتاجية ونوعية البحث العلمي.
 
 
 مجدى عبد الوهاب قاسم
وأوضح قاسم - فى ورقته البحثية التى قدمها خلال مشاركته بملتقى مأزق التنمية فى الواقع المصرى، والذى يعقده معهد التخطيط القومى على مدار يومين - أن الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، اهتمت بدراسة أسباب تدنى أداء منظومة التعليم، واستطاعت تحديد أهم المعوقات التى تعترض تطبيق نظم الجودة بمؤسسات التعليم والتى يمكن إجمالا حصرها فى خمس مجموعات رئيسية من المعوقات سواء كانت سياسية، إدارية، مادية، بشرية، فنية.
 
ولفت إلى أن هناك خمس محاور رئيسة يجب الالتفات إليها يتمثل الأول منها فى بنية منظومة المؤهلات من خلال إنشاء الإطار القومى للمؤهلات أسوة بأكثر من 70 دولة متقدمة، أما المحور الثانى فيتعلق بالتخطيط على المستوى القومى والذى بدأ بالفعل الإعداد له من خلال المجلس الوطنى للتعليم والبحث العلمى الذى نص على إنشائه فى دستور 2013، وهو المسئول عن وضع الاستراتيجية القومية للمهارات التى ترسم تصور موضوعى لنوع المهارات والتخصصات التى تحتاجها مصر لدعم التنوع الاقتصادى وخدمة متطلبات الصناعة.
 
وأشار إلى أن المحور الثالث يتضمن التمويل من خلال زيادة نسبة الإنفاق على التعليم والبحث العلمى لتقارب النسبة فى الدول الأكثر تقدما، إضافة إلى إيجاد أنماط تمويل تكاملية للتعليم كتعظيم دور القطاع الخاص والأهلى، والشركات الحكومية مع القطاع الخاص.
 
بينما يتضمن المحور الرابع الإدارة والتى يجب أن تفعل فيها اللامركزية والموضوعية والشفافية والتقويم الذاتى وفقا لمعايير الأداء، والتنسيق بين الأطراف المعنية، والمحاسبة والمساءلة.
 
ونوه إلى أن المحور الخامس يشتمل على عناصر العملية التعليمية والتى يجب الاهتمام بها، وتخضع جميعا لضمان الجودة وفقا للمعايير، كما تتمثل أهم محاور الإصلاح أيضا فى هيكلة الأجور، والإعداد الفنى والتقنى والتنمية المهنية وتفعيل نظم المحاسبة والمسائلة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة