لايف

جامعة السويس تقرر إيقاف أستاذة لإزدراء الأديان


الأناضول:
 
أنكرت الدكتورة منى برنس، أستاذ الأدب الإنجليزي بجامعة السويس، التهمتين الموجهتين إليها بالإساءة للإسلام وسب رئيس القسم، أثناء التحقيق معها بكلية حقوق القاهرة، اليوم الأحد، بخصوص شكوى مرفوعة ضدها من إحدى الطالبات إلى رئيس القسم وعميد الكلية، تتهمها فيها بالإساءة للإسلام خلال إحدى محاضرات مادة المحادثة، وشكوى أخرى مقدمة ضدها من رئيس القسم، تتهمها فيها بالاعتداء عليها.
 
 
وقالت برنس، أنه سيتم التحقيق مع رئيس القسم، وسكرتير القسم، وشهود آخرين على الواقعتين، استكمالاً لإجراءات التحقيق، لتقوم كلية الحقوق بجامعة القاهرة بعد ذلك برفع توصية لجامعة السويس، المنتمية لها برنس، بالإجراء الواجب اتخاذه حيال الواقعتين، مشيرةً إلى أن أستاذ القانون المشرف على التحقيق معها نفى صدور قرار – رسمي – بمنعها عن العمل، رغم إبلاغها – من جانب سكرتير القسم بالكلية – بصدور قرار عن مكتب عميد الكلية بوقفها عن العمل، وتوزيع جدول محاضراتها على زملاءٍ لها، تنفيذًا لقرار صدر عن رئيس جامعة  السويس.
 
وأشارت برنس إلى أن عميد الكلية كان قد طلب منها عدم الحضور للكلية، في اتصال هاتفي، زعمًا منه بعدم القدرة على تأمينها، بعد توجيه عدة تهديدات بقتلها من مجهولين باعتبارها مرتدة عن الإسلام، بحسب تعبيرها، مشددةً على أنه لم يتم إخطارها بوقفها عن العمل.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة