اقتصاد وأسواق

%30 تراجعًا فى الإقبال على شراء اللحوم بالإسكندرية


الإسكندرية – معتزبالله محمود

تشهد أسواق اللحوم مع قدوم عيد الأضحى حالة من التراجع غير المسبوق، واختلفت آراء التجار حول تفسير سبب هذا التراجع الحاد والذى قدره التجار وأصحاب مزارع التسمين بنحو 30 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى .

 
وأرجع البعض هذه الحالة من الركود الحاد فى ظل موسم الذروة لتجارة اللحوم إلى انخفاض السيولة وارتفاع الأسعار بشكل غير مسبوق، وهو ما نتج عنه تراجع ملحوظ فى الطلب على الأضاحى، فى الوقت الذى أشار فيه البعض الآخر إلى ظهور الحمى القلاعية فى مصر منذ عدة أشهر، مما أثار قلق بعض المستهلكين تجاه اللحوم البلدى، تلا ذلك وصول صفقة العجول الاسترالية، والتى حجزت بميناء العين السخنة، والتى صاحبتها مؤخراً عدة اضرابات أدت إلى توقف الميناء، مما جعل المستهلك يعزف عن اللحوم المستوردة .

وطالب البعض بوضع خطة تضم منظومة الثروة الحيوانية فى مصر من مربين وتجار ومستوردين تحت مظلة الدولة من أجل وضع حد للانفلات الحادث حالياً فى أسعار اللحوم من أجل العمل على تخفيض اعتمادنا على الواردات الخارجية من اللحوم .

من جانبه أكد محمد عبدالمجيد عبدالسلام، عضو شعبة تجارة اللحوم والجزارة بغرفة تجارة الإسكندرية أن موسم عيد الأضحى هذا العام هو الأضعف منذ سنوات، لافتا إلى تراجع المبيعات هذا العام بنحو 30 % مقارنة بالعام الماضى بعد أن كان التجار ينتظرون ذلك الوقت من كل عام لتعويض الخسائر أو نقص المبيعات خلال العام باعتباره وقت الذروة لتجارة واستهلاك اللحوم .

وأشار عبد السلام إلى أن ارتفاع الأسعار هذا العام كان من أهم أسباب تراجع المبيعات، بالإضافة للحالة الاقتصادية التى تمر بها البلاد وتأثيرها على المواطن المصرى بجميع شرائحه، مرجعا هذه الزيادة فى الأسعار إلى ندرة فى الأعلاف والبرسيم فى مصر نتيجة عمليات التهريب للخارج عبر المنافذ الجمركية المختلفة، لافتا إلى استفادة التجار والمصدرين نتيجة ارتفاع أسعار الأعلاف خارج مصر دون أن يولوا أى اهتمام بصالح مصر واستقرار السوق المحلية .

واعتبر عبد السلام أن أسعار اللحوم الحية هذا العام تعد الأغلى فى تاريخها خاصة بعد وصول سعر كيلو الضأن «البرقى » إلى 40 جنيهاً، وهو ما يعد عبئاً شديداً على المستهلك بعد أن كان الكيلو العام الماضى لا يتجاوز 35 جنيهاً بزيادة تجاوزت الـ 15 % ، لافتا إلى أن سعر كيلو الضأن البلدى يتراوح بين 37 و 38 جنيهاً للكيلو، فى حين واصلت أسعار العجول الحية ارتفاعها هى الأخرى لتسجل 27 جنيهاً للكيلو ومن المتوقع أن ترتفع مع اقتراب عيد الأضحى .

وأوضع عضو شعبة تجارة اللحوم والجزارة بغرفة تجارة الإسكندرية أن اللحوم المذبوحة شهدت أسعارها هى الأخرى قفزة نوعية ليبلغ سعر كيلو البتلو «المشفى » 100 جنيه فى حين ظل سعر «الكندوز » يراوح مكانه ليسجل 76 جنيهاً للكيلو فى الوقت الذى قفز فيه سعر «الضأن » ، حيث يتراوح سعر الكيلو بين 80 و 90 جنيهاً .

وطالب عبد السلام بضرورة إحياء مشروع البتلو وتفعيله بشكل جاد وتوسيع قاعدته لأنه الأمل الوحيد فى زيادة الثروة الحيوانية خلال الفترة المقبلة بعد أن تناقصت بشكل كبير خلال الفترة الماضية، لافتا إلى خطورة ما يمارس الآن فى السوق من ذبح أناث الحيوانات وما يترتب على ذلك من اهدار الثروة الحيوانية ، مطالبا بتغليظ العقوبة على مثل هذه الممارسات .

وأشار محمد ناصر، صاحب محال جزارة بمنطقة المنشية إلى الارتفاع الجنونى فى أسعار اللحوم الحية هذا العام خاصة الضأن، مرجعا ذلك إلى ارتفاع تكاليف الأعلاف والتسمين من جهة ولجوء قطاعات من المواطنين إليه هذا العام هربا من مشاكل العجول خاصة بعد ظهور مرض الحمى القلاعية فى مصر منذ عدة أشهر ونفوق آلاف الرءوس من الماشية .

وطالب ناصر بأن تولى الدولة اهتماماً بمزارع التسمين وأصحابها وأن تجتمع معهم بشكل دورى لمعرفة المعوقات التى يعانون منها والعمل على تذليل الصعوبات التى تواجههم، لافتاً إلى ضرورة وضع حلول عملية لمشاكل المربين وأصحاب مزارع التسمين مما ينعكس على استقرار السوق المحلية وتنمية الثروة الحيوانية فى مصر .

أما إبراهيم عبدالستار، وهو صاحب أحد محال الجزارة بمنطقة الورديان فقد أكد أن الاضطراب الشديد فى سوق اللحوم، يرجع إلى اندلاع الثورة وزيادة تكاليف الإنتاج وارتفاع أسعار الأعلاف وندرة العمالة الماهرة وارتفاع أسعارها، لافتاً إلى انه فى الوقت الذى ينخفض فيه الاستهلاك وتتراجع حركة المبيعات نرصد زيادة الأسعار بدلا من انخفاضها مرجعا ذلك إلى وجود شبكة مصالح تستحوذ على سوق اللحوم فى مصر بشقيها البلدى والمجمد، مطالبا الدولة بالتدخل وتحمل مسئولياتها لوضع حد لهذه الحالة من الفوضى والاضطراب .

وأشار عبد الستار إلى نمط جديد ظهر منذ سنوات قليلة خلال عيد الأضحى، وهو ما يسمى صكوك الأضحية، وهو ما أصبح يلجأ إليها الكثيرون فى الفترة الأخيرة نتيجة ارتفاع الأسعار .

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة